EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2009

في ذهاب ثمن النهائي لكأس إسبانيا ميسي يقود برشلونة للفوز بثلاثية على أتليتكو

ميسي يتألق مع نجوم البارسا

ميسي يتألق مع نجوم البارسا

اقترب برشلونة الإسباني من حجز بطاقة التأهل إلى دور الثمانية من بطولة كأس إسبانيا لكرة القدم، بفوزه الثلاثاء على أتليتكو مدريد 3-1، في لقاء الذهاب الذي جمع بين الفريقين في ملعب الثاني، على أن تقام مباراة العودة 14 يناير/كانون الثاني الجاري.

اقترب برشلونة الإسباني من حجز بطاقة التأهل إلى دور الثمانية من بطولة كأس إسبانيا لكرة القدم، بفوزه الثلاثاء على أتليتكو مدريد 3-1، في لقاء الذهاب الذي جمع بين الفريقين في ملعب الثاني، على أن تقام مباراة العودة 14 يناير/كانون الثاني الجاري.

ولعب الأرجنتيني ليونيل ميسي دورا كبيرا في فوز الفريق، واقترابه من التأهل للدور الثاني، بفضل مهاراته، بالإضافة إلى إحرازه هدفين دفعة واحدة، وكان له بصمة واضحة طوال شوطي المباراة، وكان مصدر إزعاج لأصحاب الأرض.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين دون أن تدخل مرحلة جس النبض، وتبادلا الهجمات في الدقائق الأولى من الشوط، وكان لدى كل منهما رغبة أكيدة في إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس.

فشل دفاع أتليتكو مدريد في إيقاف خطورة ميسي الذي اعتمد على مهاراته الفردية بجانب تمريراته السحرية، إلا أن مهاجمي البارسا فشلوا في ترجمة الفرص التي سنحت لهم إلى أهداف فعلية.

وجاءت الدقيقة 12 لنكون على موعد مع الهدف الأول لبرشلونة، عندما أهدى دانييل ألفيس الكرة بكعبه إلى ميسي، ليصبح في وضع انفراد بالحارس سددها بسهولة في الشباك محرزا الهدف الأول.

بعدها كثف الضيوف من هجماتهم المتتالية واحدة تلو الأخرى، في محاولة لإحراز المزيد من الأهداف، لكن دون جدوى، لينتهي الشوط الأول بتقدم البارسا بهدف وحيد.

وفي الشوط الثاني، دخل برشلونة مهاجما منذ أول دقيقة، في محاولة من نجومه لمضاعفة النتيجة، وأشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه جون هايتينجا في الدقيقة 68، ليلعب أتليتكو مدريد منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين، ويحتسب حكم اللقاء ضربة الجزاء نفذها ميسي بسهولة في الشباك محرزا الهدف الثاني.

بعدها عاد أتليتكو للمباراة من جديد، وتمكن من تقليص النتيجة إثر ضربة ركنية انقض عليها توماس أوفالوسي برأسه في الشباك محرزا الهدف الأول.

قاد ميسي هجمة عنترية، وراوغ أكثر من مدافع، وتوغل بها داخل منطقة الجزاء.. سددها مباشرة، إلا أنها اصطدمت بالعارضة لتتهيأ الكرة إليه مجددا، ويراوغ الحارس، ويضعها بإتقان، وذكاء في الشباك، محرزا الهدف الثالث، ويقرر جوسيب جوارديولا إخراج ميسي لتصفق له الجماهير على مجهوده المتميز داخل المستطيل الأخضر.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط حاول أتليتكو مدريد تقليص النتيجة بأي شكل من الأشكال، لكنه فشل في الوصول إلى مرمى البارسا وتنتهي المباراة.