EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2009

طالب بعدم الاستهتار بلقاء الجزائر ميدو: نملك القدرة والطموح للتأهل لمونديال 2010

ميدو لم يحسم بعد بقاءه في ويجان

ميدو لم يحسم بعد بقاءه في ويجان

أكد المهاجم الدولي المصري أحمد حسام الشهير بـ"ميدو" أن جميع لاعبي المنتخب على قدرٍ كبير من المسؤولية، ويملكون الطموح والقدرة لتحقيق حلم ملايين المصريين في التأهل إلي نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا.

أكد المهاجم الدولي المصري أحمد حسام الشهير بـ"ميدو" أن جميع لاعبي المنتخب على قدرٍ كبير من المسؤولية، ويملكون الطموح والقدرة لتحقيق حلم ملايين المصريين في التأهل إلي نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا.

وقال ميدو -في حوارٍ خاص لجريدة "الشروق" المصرية اليوم الخميس- "إن تحقيق حلم المونديال يتطلب منّا مضاعفة التركيز والحذر من جميع الفرق حتى لا نتعرض لمفاجآت، وأن نلعب المباراة بالطريقة التي اشتهر المنتخب المصري بها في كأس الأمم الإفريقية".

وطالب لاعبي مصر بعدم الاستهتار في جميع مباريات التصفيات المتبقية خصوصًا في اللقاء المقبل أمام الجزائر، معتبرًا أن ذلك سلاح الفراعنة لتخطي جميع العقبات وتحقيق حلم المونديال وإرضاء الشعب المصري.

وشدد ميدو المحترف في صفوف ميدلسبره الإنجليزي والمعار حتى نهاية الموسم لويجان أتليتك، على أن أمل الفراعنة في التأهل إلي المونديال مازال موجودًا ولم نشك فيه للحظة واحدة، لافتًا إلى أن المدير الفني للمنتخب حسن شحاتة وضع سياسةً واضحةً للعودة مرةً أخرى للمنافسات العالمية من خلال المونديال في جنوب إفريقيا.

وأوضح المهاجم المصري أن جميع لاعبي المنتخب متفقون على التركيز في كل مباراة قادمة على حدة، بغض النظر عن نتيجة كل مباراة، وذلك من أجل تحقيق الفوز والتأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا.

وعن التعادل في مباراة زامبيا، قال ميدو: "المباراة كانت صعبة، ففريق زامبيا كان منظمًا بشكلٍ جيد، وكان لديهم مدربٌ جيدٌ ولاعبون سريعون جدًّا في وسط الملعب ومهاجمون جيدون من ضمنهم لاعبون مميزون ومحترفون في أوروبا".

وأضاف "فمنتخب زامبيا فريق ليس سهلاً مثلما يتصور البعض، فهو الفريق الوحيد الذي تعادلنا أمامه في كأس الأمم الإفريقية بغانا، وإن لم يكن هذا مبررًا للتعادل ولكنه دليل على عدم تهاوننا في تحقيق الفوز".

وعن تحسن علاقته بحسن شحاتة بعد حادثة الخلاف الشهير في أمم إفريقيا 2006 بالقاهرة، قال ميدو: "علاقتي بالكابتن حسن شحاتة قوية جدًا واتصاله بي لا ينقطع طوال الوقت، وأود فقط أن أقول إننا فتحنا صفحة جديدة ليس لها صلة بما حدث في البطولة الإفريقية؛ بل إن علاقتي توطدت به بعد هذا الموقف".

ورفض ميدو الانتقادات التي وجهت لشحاتة بشأن مجاملته للاعبين المحترفين على حساب المحليين، موضحًا "أنه ليس من مصلحة أحد أن يأتي على حساب زميله أو يجامل هذا اللاعب سواء أكان محترفًا أو محليًا، فالهدف واحد، وعندما يحقق المنتخب الفوز فيهدى للجميع، وعندما تواجهنا مشكلة نذهب جميعًا محليين ومحترفين إلى الكابتن شحاتة للحديث معه، فهو أخ كبير ومثل أعلى لنا جميعًا".

وحول أزمته مع زميله عمرو زكي، قال مهاجم ويجان: "الموضوع كان مجرد خلاف بسبب بعض الاتهامات التي وجهت لي دون وجه حق عندما قيل إنني اعترضت على قرار الجهاز الفني بأن أكون ضمن البدلاء في مباراة زامبيا".

وأضاف "لم أهاجم زكي شخصيًا ولكنني كنت ألمح في البداية إلى وجود من ينشر الشائعات عني، وهو لم يكن عمرو زكي، بل وكيل أعماله، وهو ما اضطررت أن أصرح به بعد ضغطٍ لمعرفة ما حدث".

وحول علاقته حاليًا بزكي في ويجان، قال ميدو: "الحمد لله الأمور عادت لطبيعتها ونحن زميلان سواء في ويجان أو منتخب مصر، رغم أني فوجئت بعمرو زكي عندما جاء ليصافحني بالتدريب برغم أنني كنت قد توقعت أن التركيز الإعلامي علينا خلال الفترة السابقة والصورة التي نقلت قد أثرت سلبيًا على العلاقة الشخصية فيما بيننا".

ونفى ميدو قيامه بتوجيه أي انتقادات لزكي وبتراجع مستواه، مشيرا إلى أن وجوده في ويجان مع زكي لم يقلص فرصه في المشاركة أو يقلص فرص زكي في المشاركة أيضًا، خاصةً أن مثل هذه الأمور قد تحكمها أمور مختلفة مثل الإصابة أو فكر الجهاز الفني في كيفية إدارة المباراة بعينها.

وأشار المهاجم المصري إلى أن انتقاله بصفة نهائية من ميدلسبره إلي ويجان لم يتحدد حتى الآن، موضحًا أن علاقته جيدة جدًا بالمدير الفني لويجان ستيف بروس، كما أنه المهاجم الأول للفريق خلال الوقت الحالي.