EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2009

استيقظ مبكرًا لتوديع الإمارات ميتسو: أخشى مجاملة الحكم لصاحب الأرض

أكد برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب القطري عن ثقته في قدرة لاعبيه على الفوز على المنتخب العماني في الدور قبل النهائي من خليجي 19 والتي ستقام يوم الأربعاء، وشدد على أنه جاء إلى مسقط وله هدف واحد لن يتنازل عنه وهو الفوز باللقب، ولكنه اعترف أن المهمة لن تكون سهلة لأن المنتخب العماني أصبح من أقوى المنتخبات الخليجية.

أكد برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب القطري عن ثقته في قدرة لاعبيه على الفوز على المنتخب العماني في الدور قبل النهائي من خليجي 19 والتي ستقام يوم الأربعاء، وشدد على أنه جاء إلى مسقط وله هدف واحد لن يتنازل عنه وهو الفوز باللقب، ولكنه اعترف أن المهمة لن تكون سهلة لأن المنتخب العماني أصبح من أقوى المنتخبات الخليجية.

وأبدى ميتسو تخوفة من مجاملة الحكم للمنتخب العماني باعتباره صاحب الأرض والجمهور، مشيرا إلى أن المنتخب العماني استفاد كثيرا من الأخطاء التحكيمية؛ حيث تم احتساب هدف من تسلل لصالحه في لقاء العراق، وتكرر الأمر نفسه في لقاء البحرين، فأي خطأ تحكيمي ينجم عنه هدف سيؤثر على اللاعبين والمدرب، لافتًا إلى أن الحكم قد يكون معذورًا لأنه يتأثر بالضغط الجماهيري، وهذا موجود في كل البطولات العالمية وليس في كأس الخليج فقط.

وأشار ميتسو إلى أن فريقه تعرض لإرهاق شديد لخوضه ثلاث مباريات في ستة أيام، بالإضافة لافتقاد الفريق لأربع لاعبين أساسيين؛ هم بلال محمد للإيقاف، ووليد جاسم وحسين ياسر للإصابة، إلى جانب عبد الله كوني الذي ودع البطولة.

ورفض ميتسو الاعتراف بأن المنتخب العنابي يعاني من عقم تهديفي "لا أتفق مع هذه الآراء وغياب التهديف في مباراة أو أكثر ليس مشكلة على الإطلاق، خاصة أنه في أوروبا نجد مهاجمين كبارًا لا يسجلون أي هدف في 4 أو 5 مباريات على التوالي، والحل هنا يكون من خلال لاعبي وسط الملعب الذين يتولون مهمة إحراز الأهداف، ويجب ألا يكون اللوم على المهاجمين فقط، بل على كل الفريق وليس على لاعب بمفرده".

وتمنى ميتسو أن تشهد مباراة عمان عودة حسين ياسر المحمدي الذي ما زال يعاني من الإصابة، إلى أن تدريب الثلاثاء سيقرر إذا كان المحمدي قادرًا على المشاركة من عدمه.

ويرى ميتسو أن من حقه التفكير في الفوز باللقب من الآن بعدما استطاع قيادة قطر إلى الدور قبل النهائي ولكنه سيسعى أولا لتخطي عقبة عمان من أجل ضمان التأهل إلى المباراة النهائية.

واعترف ميتسو بأن المنتخب العماني لديه ثقة كبيرة في الفترة الحالية واستطاع استغلال عامل الأرض والجمهور، ولكن على أرض الملعب الأمور مختلفة تماما وهناك حسابات للمباراة، وأشار إلى أن الإمارات لعبت أمام العنابي بكل قوة وعندما لعبت أمام السعودية تعرضت لخسارة كبيرة وخرجت من البطولة.

ورفض الإفصاح عن طريقة اللعب التي سيواجه بها عمان؛ لأن طريقة اللعب تحكمها معايير معينة وحالة اللاعبين، وكذلك الطريقة التي يؤدي بها المنتخب المنافس، والأداء لن يكون بنفس الصورة التي يؤدي بها عادة، وأشار إلى أنه لم يسبق له اللعب أمام كلود لوروا المدير الفني للمنتخب العماني الذي تسلم منتخبًا جاهزًا بينما قام ميتسو ببناء المنتخب القطري.

وأكد أنه لا يشغله الترشيحات التي تصب في صالح السعودية وعمان للوصول إلى النهائي مستبعدة المنتخب القطري؛ لأن كرة القدم أكدت أن الترشيحات شيء والنتيجة على أرض الملعب شيئا آخر.

وفي السياق نفسه قام ميتسو بتوديع بعثة المنتخب الإماراتي أثناء مغادرتها مقر إقامتها ودار حوار طويل -بحسب جريدة البيان الإماراتية- بين ميتسو وعدد من لاعبي المنتخب الإماراتي حول مباراة الإمارات الأخيرة التي أدت إلى خروجه من البطولة.

وطالب ميتسو اللاعبين بنسيان أحداث خليجي 19 والتركيز في التصفيات المؤهلة إلى كأس أسيا المقبلة.