EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2011

موسلي: سباق البحرين سيكلف بطولة العالم للفورمولا -1 غاليًا

انضم ماكس موسلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات سابقًا، يوم الأحد، إلى الأصوات المعارضة لإقامة سباق جائزة البحرين الكبرى في فورمولا -1 هذا الموسم، محذرًا أن اللعبة ستدفع ثمن هذا القرار باهظًا.

انضم ماكس موسلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات سابقًا، يوم الأحد، إلى الأصوات المعارضة لإقامة سباق جائزة البحرين الكبرى في فورمولا -1 هذا الموسم، محذرًا أن اللعبة ستدفع ثمن هذا القرار باهظًا.

وأعلن الاتحاد الدولي للسيارات الذي رأسه البريطاني موسلي حتى عام 2009، يوم الجمعة الماضي، أن سباق جائزة البحرين الكبرى الذي كان من المقرر إقامته في مارس/آذار الماضي لكنه أُجل بسبب احتجاجات مطالبة بالديمقراطية- سيقام يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقوبل القرار الذي سعت إليه الحكومة البحرينية ودعمه حزب المعارضة الرئيسي في البلاد؛ بانتقادات واسعة من قِبل ناشطين في حقوق الإنسان ونشطاء محليين.

وكتب موسلي الرئيس السابق للاتحاد الدولي، في صحيفة "صنداي تليجراف": "بالموافقة على إقامة السباق هناك، باتت سباقات فورمولا -1 متورطة فيما يحدث".

وأضاف: "باتت سباقات فورمولا -1 واحدة من أدوات القمع لدى الحكومة البحرينية. قرار إقامة السباق خطأ لن ينسى، وإذا لم يُتراجع عنه فإن سباقات فورمولا -1 ستدفع ثمن ذلك غاليًا".

ودافع موسلي أنه فيما "لا تعد من وظيفة أي اتحاد رياضي أن يملي على الحكومات ما يجب أن تقوم به وما لا يجبفإنه يجب ألا يستغل لأغراض سياسية.

وقال: "يجب وضع حد فاصل في حالة استعمال الحدث من قبل نظام قمعي للتمويه على تصرفاته". وأضاف: "إذا قبلت الرياضة لعب مثل هذا الدور فإنها تصير أداة في يد السلطة".

وتابع قائلاً: "إذا سمحت بطولة العالم لفورمولا -1 لنفسها أن تُستعمل بهذه الطريقة في البحرين، فإنها ستشارك النظام في الإثم، كأنها ساعدت على التعامل مع المحتجين بوحشية".

ولم تكن التعليقات الصادرة عن موسلي الأولى التي يعبر فيها نجل أوزوالد موسلي زعيم الحزب الفاشي البريطاني في حقبة الثلاثينيات من القرن الماضي؛ عن اختلافاته مع البحرين.

وفي عام 2008، وعندما كان موسلي يدافع عن منصبه عقب الفضيحة الجنسية التي تورط فيها وكشفت عنها صحيفة "نيوز أوف ذا ورلد" الشعبية البريطانية؛ أوضح ولي عهد البحرين أن البريطاني موسلي لن يلقى ترحيبًا خلال السباق. ولم يحضر موسلي السباق في هذا العام.