EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2010

بعد التقدم برباعية على أياكس مورينيو ينفي مطالبة ألونسو وراموس بالطرد

مورينيو متهم بطرد لاعبي الريال قرب النهاية

مورينيو متهم بطرد لاعبي الريال قرب النهاية

واصل البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لريال مدريد- إثارة الجدل من حوله بعد طرد لاعبيه تشابي ألونسو وسيرجيو راموس أمام أياكس أمستردام، واتهم المدرب بتحريض الثنائي على نيل البطاقة الحمراء في الدقائق الأخيرة.

واصل البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لريال مدريد- إثارة الجدل من حوله بعد طرد لاعبيه تشابي ألونسو وسيرجيو راموس أمام أياكس أمستردام، واتهم المدرب بتحريض الثنائي على نيل البطاقة الحمراء في الدقائق الأخيرة.

وفاز الريال على مضيفه أياكس بأربعة أهداف نظيفة، ليضمن صدارة المجموعة قبل جولة واحدة من نهاية دور المجموعات، وفي الدقائق الأخيرة طرد ألونسو ومن بعده راموس لنفس السبب وهو إهدار الوقت.

ووقف ألونسو لتنفيذ ركلة حرة في منتصف ملعب الريال ورفض تسديد الكرة لفترة، رغم امتلاكه لبطاقة صفراء، حتى تلقى البطاقة الحمراء، وحدث الأمر نفسه مع راموس عند تنفيذه -على غير المعتاد- ركلة مرمى.

وقال مورينيو -بعد اللقاء في تصريحات نشرتها وسائل إعلام منها صحيفة تيليجراف البريطانية-: "لا توجد حاجة للحديث عن البطاقات التي تلقيناها قرب النهاية، لكن ستمنح الصحفيين خبرا جميلا، لكني سأتحدث فقط عن الفوز الكبير برباعية نظيفة".

وأضاف: "لا أعتقد أنه كان ينبغي رفع هذه البطاقات؛ لأننا كنا نسيطر على اللقاء. المباراة كانت قد انتهت لصالحنا، وعند التقدم بثلاثية أو رباعية فلا حاجة لإشهار هذه البطاقات".

وأظهرت لقطات تلفزيونية وصور من صحيفة ماركا أن مورينيو طالب هذا الثنائي بالطرد، حتى يوقف عن مباراة الجولة الأخيرة غير المؤثرة، على أن يعود لدور الستة عشر بدون أية بطاقات صفراء تهدد غيابهم بعد ذلك.

ويتعرض اللاعب الذي ينال ثلاث بطاقات صفراء في دوري أبطال أوروبا لإيقاف مباراة واحدة، ولذلك فإن حصول ألونسو وراموس على البطاقة الصفراء ثم الطرد سيمنحهم فرصة دخول الدور التالي بسجل خال من الإنذارات.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إنه لم يتخذ قرار تأديبي حتى الآن، لكنه وفقا لما عرض من لقطات تلفزيونية، فإنه سينتظر تقرير الحكم ليرى إن كان يستحق ذلك تدخلا من لجنة الانضباط.