EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2011

بعد عبور الريال دور الثمانية بأبطال أوروبا مورينيو يخشى الاصطدام بمحاربي تشيلسي وإنتر

أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لريال مدريد الإسباني- عن آماله بعدم الوقوع في طريق فريقيه السابقين تشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي حامل اللقب في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي تسحب قرعتها غدا الجمعة.

أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لريال مدريد الإسباني- عن آماله بعدم الوقوع في طريق فريقيه السابقين تشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي حامل اللقب في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي تسحب قرعتها غدا الجمعة.

وكان ريال مدريد فك أمس الأربعاء عقدته وبلغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2004 بعدما ثأر من ليون الفرنسي بالفوز عليه 3-صفر في إياب الدور ثمن النهائي بعد أن تعادل معه ذهابا 1-1.

وحقق النادي الملكي فوزه الأول على الفريق الفرنسي في 8 مباريات بينهما، وذلك بفضل البرازيلي مارسيلو ولاعب ليون السابق الفرنسي كريم بنزيمة والأرجنتيني آنخيل دي ماريا الذين سجلوا الأهداف الثلاثة، وثأر النادي الملكي من الفريق الفرنسي الذي كان أطاح به من الدور ذاته الموسم الماضي بالفوز عليه ذهابا 1-صفر والتعادل معه إيابا 1-1 في "سانتياجو برنابيو" حيث لم يخسر الفريق الفرنسي في ثلاث زيارات سابقة له إلى معقل النادي الملكي.

كما تأهل إلى الدور ربع النهائي أيضا فريقا مورينيو السابقان تشيلسي وإنتر ميلان، الأول على حساب كوبنهاجن الدنماركي، والثاني على حساب بايرن ميونيخ الألماني، وقد أمل المدرب البرتغالي أن تجنبه القرعة مواجهة هذين الفريقين، مضيفا "لا أحبذ اللعب ضد إنتر أو تشيلسي بسبب عامل المشاعر. إذا اضطررت لمواجهة ناسي السابقين فسأفعل ذلك، لكنني سأكون حينها بحاجة إلى التحضر نفسيا بشكل أكبر من تحضيري لمواجهة أي منافس آخر ليس في قلبي. اضطررت لاختبار هذا الأمر الموسم الماضي ضد تشيلسي".

وواصل "الآن، سننتظر القرعة، هناك العديد من الفرق الرائعة في المرحلة المقبلة، وبالتالي سيكون الوضع صعبا".

وتحدث مورينيو عن نجاحه في فك عقدة ريال وقيادته إلى ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2004، قائلا: "كان على المسلسل المخيب أن ينتهي في وقت من الأوقات. ليون فريق جيد، لكننا استحققنا الفوز بالمواجهة. قدمنا عرضا كاملا، وبلغنا ربع النهائي".

وواصل "دخلنا اللقاء من أجل الفوز به. علمنا أننا لن ندافع هنا، وواصلنا هجومنا حتى عندما تقدمنا 1-صفر. سيطرنا على المباراة منذ البداية. نحن في ربع النهائي وطموحنا تحقيق نتيجة جيدة. لا نريد التفكير حاليا بالفريق الذي نريد أن نواجهه. لننتظر القرعة".

وبدوره؛ قال البرازيلي مارسيلو الذي مهد الطريق أمام النادي الملكي للفوز بمباراة الأمس بعد تسجيله الهدف الأول إن جماهير الفريق تستحق أن تفرح بعد سلسلة من الخيبات في المسابقة، مضيفا "نفذنا ما أراده منا المدرب، ودخلنا المباراة من أجل الفوز بها. هذا الفوز يمنحنا الكثير من الثقة، ونحن ندين بذلك لجماهير مدريد".

وتابع "نحن لا نفكر في هوية الفريق الذي سنواجهه في الدور المقبل. سننتظر القرعة ونتحضر للمباراة. نحن نحاول دائما الفوز بلقب دوري الأبطال للمرة العاشرة، لكن لا تزال هناك الكثير من المباريات".

وفي حال نجح ريال في رفع الكأس المرموقة للمرة الأولى منذ 2002 والعاشرة في تاريخه؛ سيصبح مورينيو أول مدرب يتوج باللقب مع ثلاثة فرق مختلفة بعد أن أحرزه عام 2004 مع بورتو والعام الماضي مع إنتر ميلان، وقال بهذا الصدد: "إذا لم أفز باللقب سأبقى رغم ذلك في تاريخ دوري أبطال أوروبا، لكني أريد الفوز به للمرة الثالثة. الفوز باللقب العاشر سيأتي نتيجة الجهود الكبيرة والتنظيم، وليس من خلال الهوس به".