EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2011

بعد الهزيمة المفاجئة أمام خيخون مورينيو يبدأ في الاستسلام لتفوق البارسا

مورينيو لم ينجح في مهمته حتى الآن مع ريال مدريد

مورينيو لم ينجح في مهمته حتى الآن مع ريال مدريد

بدت إشارات الاستسلام واضحة على المدرب البرتغالي الفذ جوزيه مورينيو بعدما شاهد فريقه ريال مدريد يسقط يوم السبت في معقله "سانتياجو برنابيو" أمام سبورتينج خيخون المتواضع (صفر-1) في المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، ما سمح لبرشلونة في أن يقطع شوطا كبيرا نحو الاحتفاظ باللقب بعدما ابتعد عن النادي الملكي بفارق 8 نقاط إثر فوزه على مضيفه فياريال (1-صفر).

بدت إشارات الاستسلام واضحة على المدرب البرتغالي الفذ جوزيه مورينيو بعدما شاهد فريقه ريال مدريد يسقط يوم السبت في معقله "سانتياجو برنابيو" أمام سبورتينج خيخون المتواضع (صفر-1) في المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، ما سمح لبرشلونة في أن يقطع شوطا كبيرا نحو الاحتفاظ باللقب بعدما ابتعد عن النادي الملكي بفارق 8 نقاط إثر فوزه على مضيفه فياريال (1-صفر).

"كنا ندرك حدودنا. اللاعبون أموات. الحظ جزء من كرة القدم، وخصومنا تمتعوا بكل شيء على عكسناهذا ما قاله مورينيو بعد أن أوقف خيخون مسلسل المباريات التي خاضها البرتغالي على أرض الفرق التي أشرف عليها دون هزيمة في الدوري عند 150 على التوالي لأن الهزيمة الأخيرة للمدرب الفذ بين جماهير فريقه تعود إلى 23 فبراير 2002 عندما خسر بورتو أمام بيرا مار (2-3) في الدوري البرتغالي (38 مباراة مع بورتو و60 مع تشيلسي الإنجليزي و38 مع إنتر ميلان الإيطالي و14 مع ريال مدريد).

وفي معرض رده على سؤالٍ حول حظوظ فريقه باللقب وذلك قبل فوز برشلونة على فياريال، أجاب مورينيو "من الناحية الحسابية لم يحسم الدوري حتى الآن. لكن من الناحية الواقعية، إذا توسع الفارق من خمس نقاط إلى ثمانية فستصبح حظوظنا مستحيلة".

وافتقد مورينيو في مباراة الأمس جهود مواطنه كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة وتشابي ألونسو والبرازيلي مارسيلو، وهذه الغيابات أثرت كثيرا على النادي الملكي ولعبت دورا أساسيا في تلقيه هزيمته الأولى في ملعبه هذا الموسم بعد 22 انتصارا متتاليا في جميع المسابقات.

وواصل مورينيو "لا يمكن توقع كرة القدم. حصلنا على الكثير من الفرص للتسجيل.. وفي نهاية المطاف لم يكن بإمكاننا الاكتفاء بالدفاع وكنا مطالبين بالتسجيل. التعادل صفر-صفر كان سيعتبر نتيجة سيئة أيضا، ولو أردنا اللعب من أجل التعادل صفر-صفر لفعلنا ذلك منذ البداية. هذه النتيجة (التعادل) تعتبر جيدة أمام توتنهام (الثلاثاء المقبل في دوري أبطال أوروباأو على أقله ليست بالنتيجة الدراماتيكية".

وعن إمكانية إشراك الثلاثي الذي غاب عن مباراة الأمس في مباراة الثلاثاء أمام توتنهام، أجاب مورينيو "إذا لعب رونالدو، فسيكون ذلك بمخاطرة مني ومنه. الأطباء يقولون إنه لن يكون جاهزا قبل مباراة أتلتيك بلباو في عطلة نهاية الأسبوع المقبل، والأمر ذاته ينطبق على بنزيمة. أما مارسيلو فسيغيب لمدة أسبوعين".

في المقابل أعرب مدرب برشلونة جوسيب جوارديولا عن سعادته بالفوز على فياريال، لكنه حذر من الثقة الزائدة التي قد تكلف فريقه اللقب.

وأضاف جوارديولا "نحن نسير بشكل جيد هذا الموسم؛ فقد فزنا بكأس السوبر في بدايته، كما أننا نسير حتى الآن بشكل جيد في البطولات الثلاث، وقد وسعنا الفارق إلى 8 نقاط في الدوري. بهذا الفارق ومع بقاء 8 مباريات فقط، فأنت لن تخسر الدوري إلا إذا اعتقدت أنك قد فزت بها منذ الآن".

ومن المؤكد أن برشلونة سيقطع شوطا كبيرا نحو الظفر باللقب للمرة الحادية والعشرين في تاريخه في حال تمكن من تجنب الهزيمة أمام ريال مدريد في معقل الأخير "سانتياجو برنابيو" عندما يواجهه بعد أسبوعين في موقعة الـ"كلاسيكو" التي كان حسم فصلها الأول بخماسية نظيفة في ملعبه "كامب نو".

وسيكون الغريمان التقليديان على الموعد أيضا في نهائي مسابقة الكأس المحلية بعد ثلاثة أيام على مباراتهما المرتقبة في الدوري، كما من المرجح تواجههما في الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا في حال نجح برشلونة وريال في تخطي شاختار دانييتسك الأوكراني وتوتنهام الإنجليزي.