EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2009

بسبب تعليقاته ضد التحكيم موجي ساخرا: مورينيو يمكنه العمل كمحامٍ

مورينيو يؤكد عدم غضبه من التعرض للانتقادات

مورينيو يؤكد عدم غضبه من التعرض للانتقادات

أكد لوشيانو موجي مدير يوفنتوس السابق بسخرية أن انتقادات البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لإنتر ميلان للتحكيم، يؤكد أنه لم يتغير أي شيء في كرة القدم.

أكد لوشيانو موجي مدير يوفنتوس السابق بسخرية أن انتقادات البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لإنتر ميلان للتحكيم، يؤكد أنه لم يتغير أي شيء في كرة القدم.

وقال موجي -في تصريحات أبرزتها مجلة "كالتشيو إيطاليا" بموقعها على الإنترنت بسخرية كبيرة- "يمكن لمورينيو أن يعمل كمحام خاص بي.. لا يمكن لشخص أكثر من مورينيو أن يثبت عدم تغير أي شيء في عالم كرة القدم".

وكان موجي في منصب المسؤولية بفريق يوفنتوس عند حدوث الفضيحة التحكيمية الشهيرة عام 2006، وهو ما أسفر عن هبوط دوري الدرجة الثانية وإقالة هذا الرجل من منصبه.

وأضاف موجي "إنتر يتلقى مساعدات تحكيمية كبيرة، ورغم ذلك يقوم بانتقاد الحكام.. لا يوجد أي نظام للتحكيم".

وتسببت تصريحات مورينيو في إثارة الكثير من الجدل في الوسط الرياضي في إيطاليا، بعد اتهام التحكيم بالوقوف ضده ومساندة فرق يوفنتوس وميلان وروما في كثير من الأحيان.

ووجه الاتحاد الإيطالي تحذيرا إلى مورينيو، ورغم ذلك قال مورينيو إنه لا ينوي الرحيل عن الإنتر، بل إنه يريد استكمال تعاقده المستمر لمدة موسمين بعد نهاية الموسم الجاري.

وأضاف المدرب البرتغالي "لا يمكن معرفة ما سيحدث في كرة القدم، وربما أستمر لمدة عامين أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة أعوام".

ونفى مورينيو أن يكون غاضبا من التعرض لانتقادات على أسلوبه في المؤتمرات الصحفية، وقال "لا يمكن إطلاق كلمة الغضب علي في الوقت الحالي، لكنني أشعر بالفخر بنفسي".

وتعادل الإنتر حامل اللقب في مباراته الأخيرة مع ضيفه روما 3-3، قبل أن يدخل مورينيو في حرب كلامية مع لوشيانو سباليتي المدير الفني للمنافس؛ بسبب جدال حول صحة ركلة جزاء لأصحاب الأرض.

ويتصدر الإنتر الدوري الإيطالي برصيد 70 نقطة، متقدما بفارق سبع نقاط عن يوفنتوس صاحب المركز الثاني، قبل 12 جولة على نهاية المسابقة.