EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

في إياب قبل النهائي مهمة سهلة للترجي وانتحارية للهلال بدوري إفريقيا

نادي الهلال السوداني ونادي الترجي التونسي

الترجي أقرب للنهائي

قمة عربية إفريقية بين الترجي التونسي والهلال السعودي في إياب قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا.

يبدو الترجي التونسي في موقع جيد للتأهل إلى نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقيا، عندما يستضيف الهلال السوداني في مباراة العودة للدور قبل النهائي، وذلك بعدما تغلب على بطل السودان في مباراة الذهاب بهدف نظيف.

ويستقبل الترجي بطل 1994 اليوم السبت الهلال السوداني، بعد أن هزمه ذهابا في عقر داره 1-صفر بهدف الشاب يوسف مساكني في الدقيقة الرابعة.

ويريد "الأحمر والذهبي" تعويض إخفاقاته السابقة في المراحل الحاسمة من البطولة القارية، إذ خسر نهائي العام الماضي أمام مازيمبي الكونغولي، وحل وصيفا أيضا عامي 1999 و2000. بالإضافة إلى ذلك، بلغ دور الثمانية مرتين إضافيتين في العقد الأخير، وهذه المرة الخامسة له في نصف النهائي في الفترة عينها.

ويعول المدرب المحلي نبيل معلول على هجومه السريع، لكنه يعاني من غياب القائد المصاب أسامة دراجي بعد إصابته خلال مباراة تونس وتوجو الأخيرة.

وقال معلول، نجم الوسط السابق، انه يفكر في إبقاء اللاعب خالد القربي على مقاعد البدلاء خوفا من حصوله على إنذار يؤدي إلى إيقافه.

ودعا خليل شمام قائد الترجي زملاءه لنسيان نتيجة الذهاب قائلا: "يجب علينا نسيان نتيجة الذهاب أمام الهلال وسنواصل اللعب بنفس الحماس والتركيز لضمان التأهل للنهائي، السيناريو الأمثل هو افتتاح التسجيل في وقت مبكر باستغلال ضعف دفاع المنافس واستغلال الفرص بشكل جيد".

ويأمل الترجي تعويض إخفاقه في نهائي العام الماضي، عندما خسر 6-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في النهائي أمام مازيمبي الكونغولي.

من جهته، يريد الهلال، الذي خسر النهائي عامي 1987 و1992، تفادي الخروج من هذا الدور للمرة الثالثة في خمس سنوات، علما بأن مدربه الصربي ميلوتين سريدويفيتش كان أول ضحايا خسارة الذهاب، وحل بدلا منه مؤقتا الفاتح النقر الذي اعتبر أن فريقه قادر على قلب نتيجة الذهاب.

ويقام الدور النهائي ذهابا وإيابا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وتأمل الأندية الأربعة إحراز اللقب للمشاركة في كأس العالم للأندية التي تقام في اليابان في ديسمبر/كانون الأول المقبل.