EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2012

من يواصل؟ ومن يتراجع؟

مساعد العبدلي

مساعد العبدلي

فريق الهلال لكرة القدم اجتاز وبنسبة تتجاوز 80%، مرحلة بناء فريق يرضي عشاقه لعقد مقبل من الزمان.

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2012

من يواصل؟ ومن يتراجع؟

(مساعد العبدلي) - فريق الهلال لكرة القدم اجتاز وبنسبة تتجاوز 80%، مرحلة بناء فريق يرضي عشاقه لعقد مقبل من الزمان.

- اللاعبون الشبان في صفوف الهلال حاليًّا يحتاجون دعمهم بحارس مرمى شاب (بالتأكيد مواطن؛ فالنظام يمنع حارس المرمى الأجنبيوقلب دفاع ورأس حربة (أجانب أو سعوديينوبذلك يكون الفريق قد اكتمل ليحافظ على زعامته الأندية السعودية.

- الفرق الأخرى تحتاج إلى عمل مكثف كي تصل إلى ما وصل إليه الهلال، وإن كان الأهلي قريبًا من وضع الهلال بشرط أن يواصل الأهلاويون دعم فريقهم بالوجوه الواعدة في هذه المرحلة، وألا ينتظروا حتى يسقط فريقهم كما حدث للنصر والاتحاد.

- هذان الأخيران وضح خلال هذا الموسم، أنهما يحتاجان (لجرأة) كبيرة للعودة.. هذه الجرأة تتمثل في منح الوجوه الواعدة فرصة كما فعل الهلال بشرط اختيار التوقيت المناسب واختيار المحترفين الأجانب المتميزين الذين يساعدون على اشتداد عود الوجوه الواعدة مثلما فعل الهلال خلال الموسمين الماضيين؛ عندما استفاد من رادوي وويلهامسون ونيفيز ولي يونج في منح اللاعبين الشبان الثقة التدريجية حتى باتوا هم عماد الفريق الأزرق.

- المرحلة الحالية التي تعيشها الفرق السعودية الستة (الأهلي والشباب والاتفاق والهلال والاتحاد والنصر) تمثل مرحلة مفصلية؛ فإما تواصل هذه الفرق أو بعضها تطورها، أو تعود إلى الوراء فتحتاج إلى وقت طويل للعودة.

- الهلال يأتي أولاً في بناء فريق المستقبل، يأتي خلفه الأهلي.. الشباب والاتفاق قدما هذا الموسم مستويات لافتة، لكنهما يحتاجان لمنح الوجوه الواعدة فرصة، وإن كان الاتفاق أجرأ من الشباب في الدفع بالوجوه الواعدة.

- ما أخشاه أن تؤثر خسارة البارحة في (الأهلي أو الاتفاقفيظهر الفريق الخاسر بصورة مغايرة فيما تبقى من مباريات الموسم، رغم أن وجود رجال يملكون الخبرة في التعامل في كلا الناديين يجعلني مطمئنًا، وأن خشيتي لن يكون لها حضور.

- شخصيًّا، أتمنى أن لا تتاح فرصة المحترف الأجنبي سوى للاعبين اثنين فقط؛ من أجل منح الوجوه الواعدة فرصتهم.

- لا تتحججوا بالبطولة الأسيوية؛ فأغلب الفرق التي حققت اللقب لم تستفد من المحترفين الأجانب الاستفادة القصوى.. محترفان اثنان من طراز النجوم الخمسة أفضل بكثير من أربعة محترفين في مستوى لاعبينا الشبان أو حتى أقل!!.

----------

نقلاً عن صحيفة "الرياضية" السعودية، الأحد 29 يناير/كانون الثاني 2012.