EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

من بجاية لبورسعيد.. "التوأم" جانٍ أم مجني عليه؟

حسام حسن

علامات استفهام كثيرة حول التوأم

مباراة "الأربعاء الأسود" التي أزهقت أرواح 75 من مشجعي الأهلي تعيد الاتهامات من جديد حول التوأم حسام حسن -المدير الفني للمصري- وشقيقه إبراهيم -مدير الكرة- خاصة وأنهما كانا على رأس الإدارة الفنية للأندية التي شهدت مبارياتها انفلاتا غير مسبوق.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

من بجاية لبورسعيد.. "التوأم" جانٍ أم مجني عليه؟

فجرت مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي -التي تعرف بـ"الأربعاء الأسود" بعدما زهقت أرواح 75 من مشجعي الأهلي- الاتهامات من جديد حول التوأم حسام حسن -المدير الفني للمصري- وشقيقه إبراهيم -مدير الكرة- خاصة وأنهما كانا على رأس الإدارة الفنية للأندية التي شهدت مبارياتها انفلاتا غير مسبوق.

واتهم نائب بالبرلمان المصري حسام حسن -المدير الفني للنادي المصري البورسعيدي- وشقيقه إبراهيم -مدير الكرة بالنادي- بالتورط في المجزرة التي شهدها ملعب النادي المصري البورسعيدي.

وقال سعد عبود -النائب بالبرلمان المصري ورئيس الهيئة البرلمانية لحزب الكرامة- بأن هناك أياديَ وراء ما حدث في استاد بورسعيد، خاصة وأن التوأمين حسن كانا من المؤيدين السابقين للرئيس المخلوع حسني مبارك.

وكشف أنها ليست المرة الأولى التي يحدث خلالها انفلات أمني في الملاعب في ظل وجود التوأم حسن على رأس أحد الأجهزة الفنية طرفي اللقاء، مستشهدا بما حدث في مباراة الزمالك والإفريقي التونسي بالقاهرة، وهو ما يعرف إعلاميا في مصر بموقعة "الجلابية".

وطالب عبود بضرورة التحقيق الفوري للوقوف على الحقيقة كاملة وإعلانها للرأي العام، بسرعة حتى لا تتدهور الأمور أكثر من ذلك.

يذكر أن كاميرات التلفزيون نقلت احتفالات حسام حسن محمولا على الأعناق بعد المباراة، بينما تفرغ إبراهيم حسن لحماية لاعبي الأهلي من بطش الجماهير بعد اللقاء.

أحداث بجاية

وارتبط اسم التوأمين حسن بأبرز الأحداث الساخنة التي شهدتها الكرة المصرية، وأبرزها ما وقع من التوأمين في ملعب بجاية عام 2008 أثناء مباراة شباب بجاية والمصري البورسعيدي في بطولة شمال إفريقيا، والتي كانت بداية أزمة حقيقية في العلاقات الجماهيرية المصرية الجزائرية، والتي اكتملت ذروتها بمواجهة مصر والجزائر في التصفيات الإفريقية بمونديال 2010.

وترددت أنباء وقتها عن اعتقال إبراهيم حسن -مدير الكرة وقتها للنادي المصري- لكن ذلك الأمر لم يتم وعاد إبراهيم للقاهرة، ولكن تم إيقافه 5 سنوات من قبل اتحاد شمال إفريقيا.

اجتياح استاد القاهرة

وفي الموسم الماضي -حينما كان يتولى التوأمان تدريب نادي الزمالك- حدث انفلات أمني لم يسبق له مثيل، بعدما اجتاحت جماهير الزمالك ملعب استاد القاهرة قبل الدقيقة الأخيرة من المباراة، بعدما فشل الزمالك في تعويض خسارته التي مني بها في تونس 2/4، بعدما كادت مباراة القاهرة تنتهي بنتيجة 2/1، وهو الفوز الذي لم يشفع لتأهل الزمالك.

خناقة جوزيه

وما أدهش الجماهير المصرية  الموسم الماضي، حينما قام حسام حسن بالتشاجر مع البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني للأهلي- في مباراة قمة الكرة المصرية التي جمعت الأهلي والزمالك، اعتراضا على هدف الأهلي الثاني، حيث اعترض حسام بشدة على جوزيه، وكاد أن يتشاجر معه لولا تدخل الأجهزة واللاعبين لفض الاشتباك.

مجزرة بورسعيد

واكتملت المجزرة البشعة التي لم تشهدها الملاعب المصرية من قبل في ملعب بورسعيد، بعد مباراة المصري والأهلي أمس؛ حيث كان الملعب ساخنا للغاية قبل وأثناء وبعد المباراة حتى انتهت بالمجزرة البشعة التي راح ضحيتها أكثر من 74 ضحية.