EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

منتجع رياضي!

لقد تنبهت اتحادات كرة القدم في العالم إلى تلك الأفكار منذ سنوات، فاهتمت بالمشجع الرياضي الذي تعتبره أحد المساهمين الكبار، بل إنها تنظر له على أنه أحد العملاء المهمين.

(عبد الله الشيخي) لا شك أن العمل الذي تقوم به هيئة دوري المحترفين، هو العمل الاحترافي بعينه، فقد سبقت الجميع ممن سبقها عمراً، وأعني لجان اتحاد كرة القدم، بدءاً بلجنة الاحتراف، ومروراً بجميع اللجان!

يعجبني حقيقة في هيئة دوري المحترفين ورئيسها الإداري الناجح محمد النويصر، انفتاحها على الإعلام، إذ خطت خطوات مهمة تسجل وتقدّر لها.

وما زالت هذه الهيئة المتطورة فكراً وعملاً تعمل من أجل تحويل مباريات كرة القدم إلى منتجع سياحي يقام في كل ملعب من ملاعب كرة القدم المحلية.

تلك بكل تأكيد هي الرؤية التي نريد أن نطبقها، والفكرة التي نسعى للوصول إليها، والحقيقة التي نأمل أن نراها، حتى يشعر المشجع بأنه في نزهة رياضية لا ينقصه فيها أي شيء.

لقد تنبهت اتحادات كرة القدم في العالم إلى تلك الأفكار منذ سنوات، فاهتمت بالمشجع الرياضي الذي تعتبره أحد المساهمين الكبار، بل إنها تنظر له على أنه أحد العملاء المهمين.

ففي أوروبا مثلاً لا يمكن أن تشعر بالملل من انتظار وقت المباراة، ولن يتسلل إليك الإحباط عند انتهاء المباراة، والمشجع هناك يتمنى لو أن في كل يوم مباراة.

ذلك أن قضاء وقت في الملعب وحول جنباته قبل وبعد المباراة هو أشبه بمن يتجول داخل مدينة ترفيهية توفر لمرتاديها وزوارها كل سبل الراحة والأطعمة اللذيذة والتسوق الممتع.

لكن تخيل عزيزي المشجع أنك تذهب وتعود إلى ملاعب المملكة المختلفة من خلال وسيلة النقل السريعة ـ القطار ـ، بحيث لا يزيد وقت ذهابك على عشر دقائق حتى تصل إلى الملعب، ومثلها في العودة إلى المنزل.

معنى ذلك، أنك لن تحتاج إلى قيادة سيارتك، ولا إلى البحث عن موقف لها قد يضيّع عليك وقتاً طويلاً من المباراة، ولو كان الأمر كما نأمل ونتمنى، لما احتجنا إلى الملاعب الرئيسية في المدن لتقام عليها مباريات الناشئين والشباب.

بل إن ملعب جدة الرئيسي ـ استاد الأمير عبد الله الفيصل ـ تقام عليه مباريات الهيئات والشركات، ما جعل أرضيته التي كانت من أفضل أرضيات الملاعب في المملكة، تظهر مع بداية دوري زين بصورة مخجلة جداً!

إنها مشكلة التخطيط التي تعاني منها بعض المدن الكبيرة ـ جدة مثلاً ـ، فموقع ملعبي الأهلي والاتحاد أصبحا داخل حيين سكنيين، فكيف يمكن أن تقام عليه مباراة للفريق الأول في دوري زين للمحترفين؟

إننا بحاجة إلى إعادة النظر في تخطيط المنشآت الرياضية وأولها ملاعب كرة القدم، لتقام خارج النطاق العمراني، ويتم التخطيط لها كما هي الحال في المراكز التجارية الكبرى التي تؤمن لزائريها مواقف مريحة وواسعة.

نقلا عن صحيفة "الحياة اللندنية" اليوم الاثنين الموافق 19 سبتمبر/أيلول 2011.