EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2009

جوارديولا يهتف : فيسكا إل بارسا مليون مشجع يستقبلون بطل أوروبا الجديد في برشلونة

الجماهير احتفلت مع اللاعبين

الجماهير احتفلت مع اللاعبين

احتفل مليون مشجع لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم بلاعبي فريقهم الفائز بثلاثية غير مسبوقة هذا الموسم مساء الخميس خلال مرور موكب نصر الفريق الكتالوني عبر شوارع المدينة.

احتفل مليون مشجع لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم بلاعبي فريقهم الفائز بثلاثية غير مسبوقة هذا الموسم مساء الخميس خلال مرور موكب نصر الفريق الكتالوني عبر شوارع المدينة.

ورفرف علم برشلونة بلونيه الأحمر والأزرق خارج الطائرة التي حملت بعثة برشلونة من روما بعدما تغلب الفريق على منافسه الإنجليزي مانشستر يونايتد 2-صفر في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا مساء أمس الأربعاء الماضي.

وكان جوسيب جوارديولا مدرب برشلونة وقائد الفريق كارلس بويول هما أو من خرج من الطائرة حاملين كأس البطولة الأوروبية.

وخرج بعدهما رئيس النادي جوان لابورتا؛ حيث فتح على الفور زجاجة شمبانيا عملاقة تعمد اللاعبون سكب محتواها على أنفسهم ليبدأوا احتفالاتهم بالإنجاز الثلاثي غير المسبوق في تاريخ الكرة الإسبانية بعدما نجح الفريق مؤخرا في الفوز بلقبي الدوري والكأس الإسبانيين وأعقبهما بلقب دوري الأبطال.

وفي حافلات مكشوفة، جاب لاعبو برشلونة شوارع المدينة الرئيسة التي غمرتها ألوان الفريق الكتالوني لمدة أربع ساعات تقريبا قبل أن يصلوا إلى استاد "كامب نو" الذي كان ممتلئا بمائة ألف مشجع.

وكتبت عبارة "أبطال الثلاثة" على واجهات الحافلات لتمجيد أول فريق إسباني، والخامس على مستوى أوروبا، ينجح في الجمع بين الألقاب الثلاثة (الدوري والكأس ودوري الأبطال) في موسم واحد.

وكان دانييل ألفيس وجيرارد بيكي وفيكتور فالديز وتييري هنري وكارلس بويول من أكثر اللاعبين الذين بدا عليهم الاستمتاع بالاحتفالات، بينما آثر جوارديولا ولاعب خط الوسط أندريس إنييستا الهدوء في الاحتفال كعادتهما.

وفتحت أبواب استاد "كامب نو" قبل وصول اللاعبين إلى الاستاد بساعتين للسماح للحشود الجماهيرية الكبيرة بالدخول دون مشاكل، وفي الداخل استمتعت الجماهير بالعروض الموسيقية والألعاب النارية أثناء انتظارهم وصول الفريق.

ووضعت الكئوس الثلاثة داخل استاد "كامب نو" أمام الجماهير وألقى جميع اللاعبين كلمات مختصرة أغلبها باللهجة الكتالونية حيث شكروا الجماهير على دعمها للفريق طوال الموسم.

وقال جوارديولا -38 عاما- الذي أصبح أحد أصغر المدربين الفائزين ببطولة دوري الأبطال: "إنكم أفضل جمهور في العالم" واختتم جوارديولا الاحتفال الكبير صارخا بعبارة "فيسكا إل بارسا" (يحيا برشلونة) الشهيرة.