EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2011

ملف ميونيخ 2018 يلقى استحسان اللجنة الأولمبية

سادت الأجواء التفاؤلية معسكر ملف ميونيخ لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 بعد التقديم الناجح، من وجهة نظرهم، للملف أمام اللجنة الأولمبية الدولية يوم الأربعاء.

سادت الأجواء التفاؤلية معسكر ملف ميونيخ لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 بعد التقديم الناجح، من وجهة نظرهم، للملف أمام اللجنة الأولمبية الدولية يوم الأربعاء.

وعرض فريق ملف ميونيخ برئاسة نجمة الرقص على الجليد السابقة كاتارينا ويت؛ تقديمًا امتد إلى 45 دقيقة خلف الأبواب المغلقة أمام 89 عضوًا من أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية الـ108 في المتحف الأولمبي.

وقال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الألمانية ونائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: "يساورني شعور رائع منذ البداية، لكن هذا التقديم جعلنا نتقدم خطوة جيدة إلى الأمام".

كما قُدم ملف منتجع أنيسي الفرنسي اليوم، فيما يُنتظر أن تقدم مدينة بيونج تشانج الكورية الجنوبية وثالث وآخر المدن المتنافسة على استضافة أولمبياد 2018؛ ملفها في جلسة الإحاطة الفنية في وقت لاحق اليوم.

وتوجد لدى المدن الثلاثة المتنافسة معارض خاصة بها، سيزورها أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية يوم الخميس.

وتعتبر بيونج تشانج التي تنافس على استضافة الأولمبياد الشتوي للمرة الثالثة على التوالي؛ هي المرشحة الأقوى لنيل هذا الشرف، فيما ستكون ميونيخ هي المنافسة الأقوى لها عندما تختار اللجنة الأولمبية الدولية المدينة المضيفة لأولمبياد 2018 الشتوي في اقتراع سري في السادس من يوليو/تموز بمدينة ديربان الجنوب إفريقية.

وركز تقديم ميونيخ على مفهوم "المتنزهين" وتاريخ ألمانيا العريق في الرياضات الشتوية وحماسها للحدث، إلى جانب سوق كبير من الرعاة والبيئة، لكنه أتى إلى ذكر الاعتداء الذي وقع على الفريق الإسرائيلي في ميونيخ أيضًا، عندما استضافت المدينة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1972؛ وذلك ردًّا على سؤال أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال كريستيان أوده عمدة ميونيخ: "أخبرتهم أن ميونيخ لن تنسى هذا الحادث أبدًا؛ لأنه صار غائرًا في أعماق ذاكرتنا، وأن الاعتداء لم يحدث نتيجة مشكلة داخلية، لكنه كان أول هجوم إرهابي في التاريخ الأولمبي. كان يمكن لهذا الحادث أن يقع في أي مكان".

كما ضم فريق ملف ميونيخ بطلة البياثلون الأولمبية ماجدالينا نيوير، فيما ضم ملف بيونج تشانج إلى فريقه بطلة العالم في العام الماضي في الرقص على الجليد كيم يو نا.

ويضم فريق بيونج تشانج وزير الخارجية الكوري كيم سونج هوان أيضًا، فيما يضم ملف أنيسي وزيرة الرياضة الفرنسية شانتال جوانو، شأنه في ذلك شأن فريق ملف ميونيخ.

ويتوقع حضور القيادات السياسية الكبرى من المدن الثلاث المتنافسة على استضافة أولمبياد 2018 الشتوي أثناء التقديم الأخير الملفات المتنافسة في يوم الاقتراع نفسه.

وكان الرئيس الألماني كريستيان فولف أكد، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أنه سيحضر في ديربان، كما يتوقع حضور الرئيسين الفرنسي نيكولا ساركوزي، والكوري لي ميونج باك في الحدث المهم بجنوب إفريقيا، وإن كان وجود الرئيس الأمريكي باراك أوباما نفسه لم يساعد ملف شيكاغو على استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2016 التي ذهب حق تنظيمها إلى ريو دي جانيرو البرازيلية.

وشهد السباق على استضافة أولمبياد 2016 الصيفي للمرة الأولى جلسات الإحاطة الفنية السابقة للتصويت على اختيار المدينة المضيفة للحدث. ويشير الخبراء الأولمبيون إلى أن ريو وضعت أساس نجاح ملفها خلال اجتماعات لوزان المماثلة.

وأعربت ويت الحائزة ذهبية أولمبية في عامي 1984 و1988 عن أملها أن تكون "كل تهنئة مقدمة لنا صوتًا" لمصلحة ملف ميونيخ.

من جانبها، أعربت أنيسي عن أملها أن تكون نجحت في تقليص الفجوة التي تفصلها عن المتسابقتين الأخريين بتقديم اليوم.

وقال أسطورة التزلج الفرنسي جان - كلود: "أعتقد أننا جميعًا صرنا متعادلين الآن".