EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

معلول يعيد كتابة تاريخ الترجي

نبيل معلول

نبيل معلول يسطر تاريخا جديدا للترجي

التونسي نبيل معلول -مدرب فريق الترجي التونسي نجح في قيادة فريقه لحمل لقب "الأميرة الإفريقية".

  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

معلول يعيد كتابة تاريخ الترجي

ستحق التونسي نبيل معلول -مدرب فريق الترجي التونسي- الحصول على لقب نجم الأسبوع بعد نجاحه في قيادة فريق الترجي التونسي لحمل لقب "الأميرة الإفريقية" دوري الأبطال للمرة الثانية بعد غياب 17 عاما عن اللقب الأول للفريق.

واستطاع معلول قيادة فريقه بنجاح سواء في الأدوار التمهيدية أو دور الثمانية، حتى نجح في الوصول للمباراة النهائية، والفوز على الوداد المغربي بهدف ليتوج فريقه باللقب الغالي.

ووصف معلول فوز فريقه بدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بأنه إنجاز تاريخي انتظرته الجماهير الترجاوية طويلًا، وتحقق بفضل مجموعة اللاعبين الشبان الذين بذلوا مجهودًا كبيرًا خلال المسابقة.

وجاءت السعادة الغامرة للمدرب التونسي على اعتبار أنه لم يسبق له الفوز مع الترجي كلاعب بدوري أبطال إفريقيا، بينما تحقق الحلم من منصب المدرب.

وأضاف معلول "جئت إلى هنا وأكدت بأن الهدف الوحيد من تدريبي للترجي الرياضي هو حصد لقب دوري أبطال إفريقيا وليس الدوري التونسي أو كأس تونس، لذلك فإن اللقب أقل هدية ممكن أن تقدم إلى جماهير الترجي وإلى كل الأشخاص الذين ساهموا من بعيد أو قريب في تأسيس هذا النادي الكبير".

يذكر أن معلول انضم عام 1975 إلى فريق الترجي الرياضي التونسي، وتدرج في صفوفه، وفي 6 ديسمبر 1981 لعب أمام الملعب التونسي أولى مبارياته في دوري الكبار.

وأصبح معلول طوال الثمانينيات أحد ركائز الفريق، وحصل معه على ألقاب عدة، ورغم أنه لاعب وسط إلا أنه كان أحد أبرز هدافي الفريق، لا سيما كأخصائي تنفيذ ضربات الجزاء.

انتقل عام 1989 إلى نادي هانوفر الألماني، وظل هناك عامين، قبل أن يعود إلى الترجي حتى انتقل عام 1993 إلى نادي أهلي جدة، ثم انضم عام 1994 إلى صفوف النادي الرياضي البنزرتي.

وفي صيف 1995 فجَّر معلول مفاجأة من العيار الثقيل بانضمامه للنادي الإفريقي الخصم اللدود للترجي، وأمضى معه موسما ناجحا، وحصل معه على الثنائية البطولة العربية للأندية الفائزة بالكؤوس والبطولة المحلية قبل أن يعتزل اللعب.

وعلى المستوى التدريبي بدأ معلول مشواره كمدرب مع أولمبيك الكاف، وفي عام 2002 عين مدربا وطنيا مساعدا لروجي لومار، وقد استطاع الثنائي قيادة المنتخب التونسي إلى الفوز بكأس إفريقيا 2004.

بعد كأس إفريقيا ترك معلول خطته في الجهاز الفني للمنتخب ليدرب النادي الإفريقي، ثم النادي الرياضي البنزرتي.

وعام 2006 عاد إلى خطته الأصلية في المنتخب، واستمر فيها إلى 2008 تاريخ رحيل روجي لومار.

 وفي 2010 تم تعيينه مدربا للترجي الرياضي التونسي عوضا عن ماهر الكنزاري، وحصل مع الترجي على الثنائية (الدوري والكأسواستمر مع الفريق حتى حصل معه على اللقب الإفريقي.