EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

الفراعنة رقصوا السامبا ونالوا احترام العالم مصر تبدع وتخسر أمام البرازيل 3/4 في الدقيقة الأخيرة

زيدان يسجل هدف مصر الأول

زيدان يسجل هدف مصر الأول

أبدع المنتخب المصري أمام نظيره البرازيلي، لكنه خسر 4/3 في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الاثنين في افتتاح المجموعة الثانية ببطولة كأس العالم للقارات التي تقام في جنوب إفريقيا حاليا استعدادا لاستضافة مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

أبدع المنتخب المصري أمام نظيره البرازيلي، لكنه خسر 4/3 في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الاثنين في افتتاح المجموعة الثانية ببطولة كأس العالم للقارات التي تقام في جنوب إفريقيا حاليا استعدادا لاستضافة مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

وكان المنتخب المصري في طريقه لتحقيق تعادل تاريخي مع نجوم السامبا، ولكن ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم الإنجليزي هاورد ويب لصالح الفريق البرازيلي في الدقيقة الأخيرة من المباراة حرمت الفراعنة من تحقيق الحلم.

ونال المنتخب المصري احترام العالم من خلال الأداء القوي والرائع الذي قدمه أبناء الفراعنة على مدار 90 دقيقة كاملة رقصوا فيها السامبا البرازيلية إلى درجة أنهم نجحوا في هز الشباك البرازيلية ثلاث مرات.

وجاءت إحصائية المباراة لتثبت أن المنتخب المصري كان متسيدا المباراةَ بشكل كبير، خاصة وأن نسبة استحواذه في النهاية كانت 53 % مقابل 47 % لصالح المنتخب البرازيلي.

تقدم المنتخب البرازيلي بهدف حمل توقيع كاكا، ثم تعادل محمد زيدان للفريق المصري قبل أن يضيف نجوم السامبا هدفين عن طريق لويس فابيانو وجوان، ثم أدرك أبطال إفريقيا التعادل بأقدام محمد شوقي وزيدان، ولكن كاكا حسم الفوز لمنتخب بلاده في الوقت القاتل.

وحصل المنتخب البرازيلي على أول ثلاث نقاط له في البطولة ليتصدر ترتيب المجموعة قبل ساعات من انطلاق المباراة الأخرى بالمجموعة الثانية والتي تجمع بين إيطاليا وأمريكا، بينما ظل الفريق المصري بلا رصيد من النقاط.

قدم الفريق المصري واحدة من أفضل مبارياته، وظهر ندا حقيقيا للبرازيليين، ليعوض جماهيره عن هزيمته المخيبة للآمال أمام الجزائر 1/3 في المباراة التي جمعت الفريقين الأسبوع الماضي ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

ولم تمض سوى خمس دقائق فقط حتى تقدم كاكا، المنتقل حديثا لصفوف ريال مدريد الإسباني في صفقة قياسية، بهدف لنجوم السامبا بعدما تلقى تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء ليتحكم في الكرة بمهارة، ويسدد مباشرة على يسار الحارس المصري عصام الحضري.

وأدرك محمد زيدان -نجم بروسيا دورتموند- التعادل للمنتخب المصري بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى ارتقى لها برأسه ليسكنها شباك الحارس البرازيلي خوليو سيزار.

ونجح المنتخب البرازيلي في التقدم بهدف جديد في الدقيقة 11 بعدما نفذ إيلانو ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، سددها لويس فابيانو برأسه داخل الشباك، في الوقت الذي اكتفى فيه الدفاع المصري بمشاهدة الكرة وهي تحتضن الشباك.

وواصل المنتخب البرازيلي هجماته الساحقة، وكاد فابيانو أن يشكل خطورة على مرمى الحضري، ولكنه لم ينجح في اللحاق بتمريرة إيلانو.

وشن كاكا هجمة عنترية من منتصف الملعب وتوغل بالكرة إلى داخل منطقة جزاء الفريق المصري قبل أن يعترضه هاني سعيد وأحمد سعيد (أوكا).

وأنقذ عصام الحضري مرماه من هدف محقق في الدقيقة 25 بعدما تصدى بثبات للضربة الحرة المباشرة التي نفذها إيلانو من خارج منطقة الجزاء.

سدد أحمد فتحي -لاعب الأهلي المصري- كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت بالكاد بجوار القائم الأيسر لسيزار قبل أن ينفذ سيد معوض تسديدة قوية أمسكها الحارس البرازيلي بثبات.

أهدر محمد أبو تريكة فرصة خطيرة للمنتخب المصري وهو على بعد ياردات من المرمى البرازيلي بعدما تأخر في التسديد لينقض عليه دانيل ألفيس وينتزع منه الكرة.

وأنقذ الحضري مرماه من هدف مؤكد إثر ضربة حرة مباشرة سددها دانيل ألفيس قوية قبل أن يحرز جوان سيلفيرا دوس سانتوس الهدف الثالث لنجوم السامبا في الدقيقة 37 بعدما ارتقى برأسه للضربة الركنية التي نفذها إيلانو من الناحية اليمنى.

في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول كاد حسني عبد ربه لاعب أهلي دبي الإماراتي أن يضيف الهدف الثاني للفراعنة بعدما تلقى تمريرة رائعة من سيد معوض، ولكن تسديدته الرأسية علت العارضة بقليل.

مع بداية الشوط الثاني أجرى حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري أول تغييراته بخروج قائد الفريق أحمد حسن ونزول أحمد عيد عبد الملك.

وأضاف محمد شوقي لاعب ميدلسبره الإنجليزي الهدف الثاني للفراعنة بعدما تلقى تمريرة من سيد معوض على حدود منطقة الجزاء سددها مباشرة في شباك خوليو سيزار.

وبعد دقيقة واحدة أحرز زيدان الهدف الثاني له والثالث للمنتخب المصري بعدما تلقى تمريرة سحرية من أبو تريكة داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة بقدمه اليسرى لتحتضن الشباك وسط دهشة الحارس البرازيلي.

وكاد الحضري أن يتسبب في هدف في شباك فريقه بعدما خرج من مرماه للتصدي لضربة ركنية من الناحية اليمنى لتسقط الكرة من يده، ولكن الدفاع المصري تعامل مع الموقف بكفاءة.

ولجأ دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي لإجراء تغييرين دفعة واحدة بنزول راميرز سانتوس بدلا إيلانو، وألكسندر باتو بدلا من روبينيو.

دب الحماس في نفوس لاعبي الفراعنة بعد إدراك التعادل، وبدأ الفريق يتحكم إلى حد ما في مجريات اللعب في منتصف الملعب وكان هو الطرف الأخطر طوال العشرين دقيقة الأولى من أحداث الشوط الثاني.

وأجرى الجهاز الفني للمنتخب المصري ثاني تغييراته بنزول أحمد المحمدي بدلا من حسني عبد ربه، وكاد كاكا أن يضيف الهدف الرابع للفريق البرازيلي ولكن تسديدته القوية مرت مباشرة من فوق العارضة.

وكان أحمد عبد الملك على وشك أن يرجح كفة الفريق المصري في الدقيقة 80، ولكن خوليو سيزار تصدى لتسديدته القوية ببراعة.

وأطلق أحمد فتحي تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 82 ولكنها ضلت طريقها للمرمى، وواصل دونجا إنعاش صفوف فريقه فدفع بأندري سانتوس بدلا من كليبر.

حرم المدافع المخضرم وائل جمعة النجم البرازيلي كاكا من تسجيل الهدف الرابع لمنتخب بلاده قبل خمس دقائق من نهاية المباراة، بعدما تدخل في الوقت المناسب ليمنع كاكا من الانفراد بمرمى الحضري.

واحتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالح المنتخب البرازيلي قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة عندما لمست الكرة يد أحمد المحمدي داخل منطقة الجزاء ليتلقى لاعب إنبي المصري البطاقة الحمراء.

وشهد قرار ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم الإنجليزي بعض الأحداث المثيرة حيث احتسب الحكم ضربة ركنية لصالح الفريق البرازيلي في البداية ولكنه عدل عن قراره واحتسب ضربة جزاء لنجوم السامبا بعد اعتراضات كبيرة من جانب الفريق الأصفر.

وانبرى كاكا لتنفيذ ضربة الجزاء محرزا منها الهدف الرابع للفريق البرازيلي.

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع كاد أحمد عيد عبد الملك أن يحقق التعادل لمنتخب بلاده، ولكن سيزار حرمه من تسجيل هدف محقق لينتهي اللقاء بفوز ثمين لصالح أبطال أمريكا الجنوبية.