EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

بعد مجزرة بورسعيد مصر تبحث الانسحاب من تصفيات أمم إفريقيا 2013

الأهلي والشغب

مجزرة بورسعيد تلقي بظلالها على الرياضة المصرية

المجلس القومي للرياضة المصري برئاسة الدكتور عماد البناني، يبحث انسحاب منتخب الفراعنة من التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا لكرة القدم 2013،

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

بعد مجزرة بورسعيد مصر تبحث الانسحاب من تصفيات أمم إفريقيا 2013

يبحث المجلس القومي للرياضة المصري برئاسة الدكتور عماد البناني، انسحاب منتخب الفراعنة من التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا لكرة القدم 2013، بعد تأجيل الدوري إلى أجل غير مسمى بسبب الأحداث الدموية التي شهدها استاد بورسعيد عقب لقاء المصري والأهلي في الدوري الممتاز.

وكلف المجلس القومي للرياضة، أنور صالح المدير التنفيذي للاتحاد والقائم بتسيير أعمال الجبلاية؛ بمخاطبة الاتحاد الإفريقي "كاف" لتأجيل مباراة المنتخب وإفريقيا الوسطى المقررة إقامتها يوم 29 فبراير/شباط الجاري؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "المصري اليوم".

وأشار المجلس إلى أنه إذا رفض اتحاد إفريقيا الوسطى تأجيل المباراة سيتم الانسحاب رسميًّا من التصفيات.

جاء هذا في الوقت الذي طلب فيه الأمريكي بوب برادلي المدير الفني للمنتخب؛ تحديد موقف المشاركة في التصفيات من عدمها؛ حتى يتمكن من تحديد مصيره مع الفريق خلال الفترة المقبلة سواء بالاستمرار أو الرحيل.

وكان برادلي قد أعلن، في ميدان سفنكس، رغبته في الاستمرار في منصبه إذا لم يتم الانسحاب من تصفيات أمم إفريقيا والتصفيات المؤهلة للمونديال.

وأوضح المدرب الأمريكي أنه يرغب في التأهل للمونديال، ولن يتأثر بالأحداث التي طرأت على ملاعب الكرة المصرية، وأن تركيزه منصب على تأهيل اللاعبين نفسيًّا وبدنيًّا لخوض المباريات.

من جهة أخرى، أعلن اللواء محمود أحمد علي رئيس اللجنة الأولمبية، تمسكه بمشاركة المنتخب الأولمبي في أولمبياد لندن 2012، رافضًا الانسحاب من البطولة.

وأكد علي أن الدورة الأولمبية ستقام في لندن، ومن ثم فإن الفريق لن يتأثر بالأحداث، موضحًا أنه سيتوجه إلى اللاعبين فور بداية المعسكر يوم 16 فبراير/شباط لإخراجهم من الحالة النفسية السيئة التي سيطرت عليهم بعد أحداث بورسعيد، ومطالبتهم بتحقيق ميدالية أولمبية؛ لإعادة الكرة المصرية والرياضة عامةً إلى البطولات مرة أخرى، ومحو الصورة السيئة التي ترسخت في أذهان العالم بسبب أحداث استاد بورسعيد.

وحمَّل رئيس اللجنة الأولمبية، الفضائيات والدولة مسؤولية اشتعال الأحداث، وأكد دعمه المنتخب الأولمبي وجميع الفرق التي ستشارك في الأولمبياد، لافتًا إلى أن الهدف من تجميد الأنشطة التي تحضر فيها الجماهير بأعداد غفيرة هو منع تكرار ما حدث في بورسعيد، لكنه أوضح أن بقية الألعاب غير الجماهيرية مستمرة في أنشطتها، استعدادًا للبطولات الدولة ولأولمبياد لندن.

الأندية المصرية

على صعيد متصل، كشفت تقارير صحفية أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" يبحث إبعاد مصر من خريطة الكرة في القارة السمراء حاليًّا وعدم إقامة مباريات بها عقب أحداث بورسعيد ووفاة 71 مشجعًا. وتعقد اللجنة التنفيذية للكاف اجتماعًا يوم 11 فبراير/شباط الجاري بالجابون على هامش كأس الأمم الإفريقية لمناقشة موقف الأندية المصرية من المشاركة في بطولتي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفيدرالية، خصوصًا أن مشاركتها تعني استضافة مباريات على ملعبها.

يشارك الأهلي والزمالك في دوري الأبطال، وإنبي في الكونفيدرالية.

ويواجه الزمالك يونج أفريكانز التنزاني بالقاهرة يوم 2 أو 2 أو 4 مارس/آذار المقبل، في إياب دور الـ64 للبطولة، فيما يلتقي الأهلي المتأهل من كوين نوير من جزر القمر والبن الإثيوبي في إياب دور الـ32 يوم 6 أو 7 أو 8 إبريل/نيسان المقبل.

وفي الكونفيدرالية، يستضيف إنبي الفائز من ليديا أكاديميك التشادي وفريق ساحل من النيجر، في إياب دور الـ32 من البطولة يوم 6 أو 7 أو8 إبريل/نيسان المقبل.

يأتي ذلك عقب تصريحات مسؤولي يانج أفريكانز التنزاني بخوفهم الحضور إلى مصر لمواجهة الزمالك في لقاء الإياب، ومطالبتهم الاتحاد الإفريقي باتخاذ إجراءات احتياطية لحمايتهم، سواء بتأمين المباراة أو نقلها خارج مصر.