EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

مشروع النجاح

بدر الدين الإدريسي

بدر الدين الإدريسي

يحق لكل الفاسيين أن يفخروا بإنجاز قاري حققه ناديهم المرجعي، إنجاز تاريخي وغير مسبوق ما في ذلك أدنى شك، ولكنه يبقى إنجازا كرويا بدلالات كثيرة، فهو يرمز إلى أن هناك جهدا جماعيا بصبغة خارقة بذل من قبل كل مكونات المغرب الفاسي، وهو أيضا يكافئ صبر سنوات طوال قضاها النمور الصفر في انتظار ما يضفي عليهم طابع القارية، فقد حققوا وطنيا ما أعطاهم صفة المرجعية والقيادية، وما كان ينقصهم ليضعوا بأمانة في مصاف الأندية المغربية ذات الإشعاع العربي والإفريقي هو لقب بقيمة كأس الإتحاد الإفريقي الذي توجوا به بمطلق الاستحقاق والأهلية.

( بدر الدين الإدريسي ) يحق لكل الفاسيين أن يفخروا بإنجاز قاري حققه ناديهم المرجعي، إنجاز تاريخي وغير مسبوق ما في ذلك أدنى شك، ولكنه يبقى إنجازا كرويا بدلالات كثيرة، فهو يرمز إلى أن هناك جهدا جماعيا بصبغة  خارقة بذل من قبل كل مكونات المغرب الفاسي، وهو أيضا يكافئ صبر سنوات طوال قضاها النمور الصفر في انتظار ما يضفي عليهم طابع القارية، فقد حققوا وطنيا ما أعطاهم صفة المرجعية والقيادية، وما كان ينقصهم ليضعوا بأمانة في مصاف الأندية المغربية ذات الإشعاع العربي والإفريقي هو لقب بقيمة كأس الإتحاد الإفريقي الذي توجوا به بمطلق الاستحقاق والأهلية.

 

وهو أيضا إنجاز يعزز الثقة بأن كرة القدم المغربية ممثلة في أندياتها ومنتخباتها بمقدورها أن تتبوأ مقاعد الريادة قاريا وعربيا وإقليميا لو احترمت فقط شرط العمل القاعدي والهيكلي المؤسس على ضوابط احترافية ما دام أن هناك مناخا يساعد على الإبداع وعلى تطوير الموهبة.

 

والأكيد أن ما أنجزه المغرب الفاسي -وهو بطبع أنطولوجي خالص- وما حققه نادي الوداد البيضاوي ببلوغه المباراة النهائية لعصبة أبطال إفريقيا والتي منحته لقب وصيف البطل يكرس حقيقة كنت شخصيا قد أبرزتها في مناسبات كثيرة عندما كنت أمهد لدخول أنديتنا المعترك الإفريقي متنافسة على لقبي عصبة الأبطال وكأس الكاف، وهي أن الأندية المغربية متى انضبطت في تدبر مشاركاتها الخارجية باحترام الحدود الدنيا عند أخذ الزاد بتعزيز الترسانة البشرية أولا وبانتقاء الإطار التقني المهيّئ لربح مثل هذه الرهانات ثانيا، فإنها ستكون قد حصلت على أكبر ضمانة لإنجاز سفر إفريقي يذهب لأبعد مدى، لأن ما نعتبره حاجزا بيننا وبين الأندية الشمال إفريقية تحديدا وهي المهيمنة على الألقاب الإفريقية عند إعمال المقارنة على المستوى المالي، يمكن أن يسقط ويتلاشى إذا ما حضرت الإرادة والانضباط والتقيد الصارم بأحكام الاحترافية.

 

وإذا ما سلمنا جميعا بأن المغرب الفاسي ما حقق هذا الذي حققه بالفوز بكأس الكاف، إلا لأنه استحضر كل عناصر النجاح من إدارة محترفة بتطابقها مع واقعها ومن جهاز تقني يقوده بكاريزمية كبيرة إطار محصن تقنيا ومن لاعبين متعطشين لارتياد الأفق الإفريقي ومتحزفين لترك بصمة يذكرهم بها تاريخ المغرب الفاسي وتاريخ كرة القدم الوطنية ومن جماهير أكدت بما لا يدع مجالا للشك أنها لا تتوانى في دعم كل مشروع كروي مواطن يهدف إلى صنع الملاحم الكروية، فإننا لا بد وأن نقف عند رجلين هندسا بشكل براجماتي وواقعي لهذا الصرح الذي جاء ليزين كل الصروح التي أسستها أجيال سابقة لفريق المغرب الفاسي.

 

أول الرجلين وأنا هنا لا أخضع الأمر لمنطق التراتبية، هو الإطار الوطني رشيد الطوسي الذي صدق ما قلته عنه ذات يوم بأنه مدرب على مقاس المغرب الفاسي، بمرجعيته التاريخية وبأحلام حاضره الكبيرة، وقد عنيت بالمقاس أن الرجل شغوف بأن يضع بصمته داخل فريق ما اختار العمل معه اعتباطا وإنما بسبق إعجاب ويقين على أنه سينجح معه..

 

ويمكن أن ننسب جانبا كبيرا من الإنجاز لكاريزمية رشيد الطوسي قبل مهاراته في إبداع طرق مبتكرة للتعاطي مع مباريات تختلف حمولاتها التكتيكية الكاريزمية التي تحضر في مواقف بعينها عندما يستبد الشك أو عندما تتغمم السماء بسحب الخلاف والقلق، فقد أعطت الطبيعة الكيميائية الخاصة للطوسي قدرة رهيبة على مغالبة كثير من الأوجاع وعلى القفز على كثير من المثبطات.

 

أما ثاني الرجلين الذي يحسب له أنه ربط مشروعه الكبير برشيد الطوسي كمدرب وكقائد تقني فهو بكل تأكيد السيد مروان بناني الذي صمم للأمانة ملحمة كروية ستضعه اليوم في سجل الرجال الخالدين في تاريخ المغرب الفاسي.

 

توجس أكثرنا للشهب التي أطلقها مروان بناني في سماء فاس وهو يأتي إلى المغرب الفاسي بمشروع غير مسبوق، فقال عنه البعض إنه مجنون وقال عنه البعض الآخر إنه سيرمي بالمغرب الفاسي إلى الخرائب وإلى مصائب الإفلاس، عندما قرر أن يفتح الصنابير على غير العادة، وقال البعض الثالث أن الرجل يرمي بإشارات خاطئة، والحقيقة أن مروان كان صادقا مع نفسه وكان متطابقا مع إمكاناته، واليوم عندما يرد على المتوجسين والخائفين وكل من ساءت أحكامهم ورموه بما ليس فيه بهذا الإنجاز التاريخي فذلك حكم إلا هي على سلامة نواياه ومكافأة مجزية على صبره وحكمته وصلابة عوده.

 

الأكيد أن ما أنجزه المغرب الفاسي ما هو إلا مبتدأ لفعل إبداعي يهنأ عليه، لأن ما نتطلع إليه جميعا أن يستثمر المغرب الفاسي بكل فعالياته اللقب القاري بزيادة حجم الطموح وباستشراف آفاق كروية جديدة، فأنا على ثقة من أن النجاح القاري سيكون محفزا لكل فعاليات مدينة فاس التي تقطن العاصمة العلمية والتي تنتشر في ربوع المغرب لتتحالف مع مشروع الانبعاث الذي ربح المغرب الفاسي جولة أولى فيه.

نقلا عن صحيفة "المنتخب" المغربية.