EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2009

منتخب مصر الخاسر الأول مستقبل مجهول لمحترفي "الفراعنة" أوروبيا

زكي وميدو أبرز محترفي الكرة المصرية حاليا

زكي وميدو أبرز محترفي الكرة المصرية حاليا

يعيش محترفو المنتخب المصري في أوروبا حالة من التخبط خلال فترة الانتقالات الصيفية بسبب عدم تحديد موقفهم من البقاء مع أنديتهم أو الرحيل، وبالتالي فالمستقبل مجهول أمامهم، خاصة أنهم لم ينضموا حتى الآن لمعسكرات الإعداد للموسم الجديد، وهذا ما يقلق حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر الطامح لرؤية لاعبيه أساسيين مع فرقهم وفي كامل لياقتهم البدنية والفنية وليس على مقاعد البدلاء، حتى يعتمد عليهم في المراحل المتبقية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

يعيش محترفو المنتخب المصري في أوروبا حالة من التخبط خلال فترة الانتقالات الصيفية بسبب عدم تحديد موقفهم من البقاء مع أنديتهم أو الرحيل، وبالتالي فالمستقبل مجهول أمامهم، خاصة أنهم لم ينضموا حتى الآن لمعسكرات الإعداد للموسم الجديد، وهذا ما يقلق حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر الطامح لرؤية لاعبيه أساسيين مع فرقهم وفي كامل لياقتهم البدنية والفنية وليس على مقاعد البدلاء، حتى يعتمد عليهم في المراحل المتبقية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

ضم منتخب مصر في الفترة الأخيرة خمسة محترفين؛ هم المهاجمان أحمد حسام "ميدو" وعمرو زكي، وحارس المرمى عصام الحضري، ولاعبي الوسط محمد شوقي، ومحمد زيدان، وجميع تلك الأسماء باستثناء الأخير الذي سيبقى مع بروسيا دورتموند الألماني، لم يتحدد مصيرهم سواء بالبقاء أم الرحيل لفريق آخر خلال الموسم المقبل 2009/2010.

لا يعرف "ميدو" إن كان سيبقى مع ناديه ميدلسبره الإنجليزي أم سيرحل إلى صفوف ويجان أثلتيك بشكل نهائي بعدما انتهت إعارته، وكذلك ينطبق الوضع على زكي الذي لا يعلم مصيره سواء بالبقاء في الدوري الإنجليزي مع فريق ويجان أم مع نادٍ آخر، وبالنسبة لشوقي فيؤكد دائما تفكيره في ترك ميدلسبره، أما الحضري فمسألة بقائه داخل صفوف سيون السويسري صار صعبا لظروفه شخصية.

لعب "ميدو" -26 عاما- مع 10 أندية خلال 10 أعوام، أي بمعدل نادٍ جديد مع بداية كل موسم، وبالتالي أصبح يستحق لقب الرحالة لكثرة تنقلاته وعدم استقراره في نفس الفريق.

وأشارت آخر تقارير قادمة من ميدلسبره -الهابط للدرجة الأولى- أن المدير الفني جاريث ساوثجيت نفى عرض "ميدو" للبيع، لكنه أوضح في ذات الوقت عدم ممانعته لرحيل المهاجم المصري إذا أراد بمقابل مالي جيد.

كان "ميدو" المتواجد في العاصمة المصرية القاهرة تغيب عن حضور التدريبات دون إذن ليتم معاقبته بخصم 100 ألف استرليني، ومع ذلك واصل اللاعب تدريبه مع منتخب الشباب المصري.

يأتي هذا في الوقت الذي أشار فيه نادي ويجان إلى رغبته في التعاقد بشكل دائم مع "ميدوإلا أن تحقيق تلك الأمنية ستواجه صعوبات، نظرا لميل - المدرب السابق للفريق ستيف بروس والذي يقود حاليا سندرلاند- للتعاقد مع نفس اللاعب وتقديم عرض رسمي لميدلسبره بقيمة مليوني ونصف جنيه استرليني، أي ما يعادل 20 مليون جنيه مصري.

بدأ محمد شوقي -27 عاما- احترافه مع ميدلسبره في فترة الانتقالات الشتوية لموسم 2007/2008، وعلى مدار عام ونصف لم يشارك ضمن التشكيلة الأساسية للفريق سوى في 21 لقاء، ليظل بقية تلك الفترة خارج الخدمة سواء بالجلوس على مقاعد البدلاء أم عدم التواجد في القائمة من الأساس، وهذا الأمر فجر طاقة غضب لدى اللاعب لدرجة أن وكيل أعماله نادر شوقي قال "ميدلسبره قتل شوقي".

وعقب هبوط ميدلسبره تلقى شوقي الكثير من العروض وفقا لوكيل أعماله في الدوري الإنجليزي أيضا لكنه لم يكشف عنها إطلاقا، فيما تردد بقوة أن هناك اتجاه داخل النادي الأهلي المصري لإعادة لاعبه السابق مجددا، في الوقت الذي أبدى فيه السد القطري اهتمامه للتعاقد مع اللاعب.

وأعلن شوقي رفضه العودة إلى الدوري المصري مجددا، فيما لم تأخذ مفاوضات السد طابع الجدية وذلك لرغبة اللاعب في البقاء كمحترف في أوروبا، وفي حال عدم تلقيه لعرض مناسب سيضطر مع ناديه ميدلسبره في الدرجة الأولى الإنجليزية على أمل أن يجد مكانا في القائمة الأساسية بعد رحيل كثير من النجوم.

أثار زكي الكثير من المشاكل مع إدارة نادي الزمالك المصري من أجل الموافقة على احترافه في صفوف ويجان على سبيل الإعارة لموسم واحد، وهذا ما تحقق خلال الانتقالات الصيفية لموسم 2008/2009، ليبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة مع عالم كرة القدم، فخطف المهاجم المصري الأضواء بمجرد انطلاق المباريات الرسمية حتى أنه تنافس على صدارة الهدافين في الدوري الإنجليزي بتسجيله 10 أهداف قبل نهاية الدور الأول من المسابقة.

لكن فجأة اختفى بريقه بسبب كثرة إصاباته، وبالتالي فقد مكانه الأساسي في تشكيلة الفريق الذي كان يصارع للهروب من الهبوط، ثم بدأت سلسلة مشاكله مع ستيف بروس المدير الفني وقتها لويجان بسبب تكرار تغيب اللاعب عن التدريبات بحجة تلقيه للعلاج من الإصابة في القاهرة، وهذا ما دفع ويجان لصرف النظر عنه.

ويتدرب زكي في الوقت الحالي مع الزمالك دون أن يعرف مصيره بالعودة لأوروبا مجددا أم لا، في الوقت الذي كشفت فيه صحيفة "آس" الإسبانية عن أن مسؤولي مالاجا مهتمون بالتعاقد مع زكي بعدما تعثرت المفاوضات مع المهاجم الإسباني الشاب فرناندو فورستيري لاعب جنوة الإيطالي، إلا أن إدارة الزمالك ما زالت تؤكد عدم تلقيها أي عروض رسمية، ليستمر الغموض حول مصير زكي.

وصفت جماهير الأهلي حارسها السابق عصام الحضري بالهارب بسبب انتقاله لصفوف سيون السويسري دون موافقة الإدارة خلال الانتقالات الشتوية لموسم 2007/2008، وما زال الحارس الدولي لمنتخب مصر يحاول الهروب لكن تلك المرة من فخ ظروف المعيشة في سويسرا والتي لا تتناسب معه، لذا فهو راغب في عدم الاستمرار مع ناديه الحالي والعودة إلى مصر.

حاول الحضري العودة للنادي الأهلي بتقديمه اعتذارا للجماهير وللإدارة عقب العودة من كأس القارات "جنوب إفريقيا 2009" لكن رئيس النادي حسن حمدي أغلق الباب نهائيا أمامه، ولتكون الفرصة متاحة أمام الإسماعيلي للتفاوض مع الحضري.

كان الحارس المصري أكد تلقيه عرضا رسميا من قبل أحد الأندية التركية للانضمام لصفوف الفريق بدءا من الموسم المقبل، ولكنه أجل البت فيه إلى ما بعد انتهاء مباراة مصر مع رواندا في تصفيات كأس العالم، وهي الخطوة التي لم يتخذها حتى الآن.