EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2009

التونسي بن سعادة يتألق مع نيس مرسيليا يقترب من لقبه الأول منذ 1992

مرسيليا ابتعد عن أقرب منافسيه

مرسيليا ابتعد عن أقرب منافسيه

خطا مرسيليا خطوةً مهمة نحو لقبه الأول منذ 1992 والتاسع في تاريخه بعدما حوَّل تأخره أمام مضيفه ليل إلى فوزٍ 2-1 أمس الأحد في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي.

خطا مرسيليا خطوةً مهمة نحو لقبه الأول منذ 1992 والتاسع في تاريخه بعدما حوَّل تأخره أمام مضيفه ليل إلى فوزٍ 2-1 أمس الأحد في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي.

وأصبح مرسيليا على بعد 5 نقاط من أقرب ملاحقيه بوردو الذي غاب عن هذه المرحلة بسبب انشغاله أول أمس بنهائي كأس الرابطة التي توج بلقبها، وعلى بعد 6 نقاط من ليون حامل اللقب في الأعوام السبعة بعد تعادل الأخير مع باريس سان جيرمان الرابع سلبيًّا يوم الجمعة.

ولم يكن الفوز الذي حققه مرسيليا على مضيفه سهلاً على الإطلاق لأن ليل كان الأقرب لافتتاح التسجيل عندما حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 41 لكن الحارس ستيف مانداندا تألق ووقف في وجه ميشال باستوس.

لكن صاحب الأرض عوَّض هذه الفرصة مع بداية الشوط الثاني ونجح في افتتاح التسجيل في الدقيقة 49 بعد لعبةٍ جماعية رائعة انطلقت من منطقته حتى وصلت الكرة إلى السلوفاكي روبرت فيتيك الذي حوَّلها للبلجيكي أيدين هازار فوضعها الأخير على يمين مانداندا.

ولم ينتظر مرسيليا كثيرًا ليدرك التعادل بفضل بينوا شيرو الذي تلقف تمريرة عرضية من البوركيني تشارلز كابوري، وأطلق الكرة مباشرة في شباك الحارس جيرجوري ماليكي (54).

ولم يكد ليل يستفيق من صدمة التعادل حتى خطف السنغالي مامادو نيانج التقدم للضيوف عندما استلم الكرة على الجهة اليسرى لمنطقة المضيف فسيطر عليها قبل أن يسددها في الشباك (57)، مانحًا فريقه فوزه العشرين ومعززًا حظوظه في العودة إلى ساحة الألقاب التي تغيب عنه منذ 1992 عندما توج بطلاً للدوري و1989 عندما أحرز لقب الكأس المحلية.

وفي مباراةٍ ثانية، فرط تولوز الخامس بنقطتين ثمينتين لصراعه في الحصول على مركز مؤهل إلى مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي الموسم المقبل أو ربما اللحاق بثلاثي الصدارة بتعادله مع ضيفه لوريان 1-1.

وكان بإمكان تولوز الاقتراب أكثر من الكبار لأن الفارق الذي يفصله عن المركز الوصيف لا يتجاوز 7 نقاط قبل خمس مراحل على انتهاء الموسم، إلا أنه اكتفى بالتعادل وكاد أن يخسر أمام لوريان لولا الهدف المتأخر الذي سجله الأرجنتيني ماورو سيتو في الدقيقة 89، بعدما افتتح الغاني الأصل أندري "ديدي" اييو التسجيل في الدقيقة 86.

وعمَّق نيس جراح ضيفه سانت إتيان وعزز حظوظه بالمشاركة الأوروبية الموسم المقبل بالفوز عليه بثلاثة أهداف سجلها التونسي شوقي بن سعادة (23) واليوناني ستاثيس تافلاريديس (44 خطأ في مرمى فريقه) والجابوني إيريك مولونجوي (73).

ودخل نانت معمعة تجنب الهبوط مجددًا إلى الدرجة الثانية بخسارته أمام مضيفه نانسي بهدفين لجوليان فيري (56) والبرازيلي أندري لويز (67 من ركلة جزاء) اللذين منحا فريقهما ثلاث نقاط هامة أبعدته عن منطقة الخطر.

وأضحى لوهافر منطقيًّا في مصاف أندية الدرجة الثاني بعد خسارته أمام ضيفه جرونوبل بهدف لبيار بويا (41).

وفاز موناكو على مضيفه لومان بهدف سجله الكوري شو يونج بارك (87)، فيما تعادل الجريحان سوشو وفالنسيان بهدف للتشكي فاسلاف سفيركوس (90 من ركلة جزاءمقابل هدف للغيني أمارا بانجورا (62).