EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2011

مرسيدس في حيرة بسبب عروضها المتواضعة في فورمولا 1

نتائج متواضعة لمرسيدس في سباقات فورمولا

نتائج متواضعة لمرسيدس في سباقات فورمولا

لم يأت الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1 كما توقعه فريق مرسيدس الألماني، مما جعل هناك حيرة كبيرة بسبب النتائج المخيبة للآمال في السباقات التي خاضها الفريق هذا الموسم.

لم يأت الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1 كما توقعه فريق مرسيدس الألماني، مما جعل هناك حيرة كبيرة بسبب النتائج المخيبة للآمال في السباقات التي خاضها الفريق هذا الموسم.

وبعدما حقق الفريق العديد من الأزمنة السريعة خلال التجارب السابقة للموسم، كان مرسيدس يستعد للموسم الجديد من بطولة العالم وهو تحدوه الآمال العظمى.

وكان من المقرر أن يبدأ سائقا الفريق مايكل شوماخر ونيكو روزبرج في الصعود إلى منصة التتويج أخيرا بهذا العام بعد الموسم المتواضع الذي قدماه في 2010.

ولكن بعد خوض السباقين الأولين بالموسم، أصبح الشعور السائد الآن هو أن عام 2011 قد لا يكون أقل إحباطا من العام الماضي فيما يتعلق بنجاحات الفريق.

فلم يجمع بطل العالم السابق سبع مرات شوماخر سوى نقطتين فقط من السباقين الأولين للموسم في أستراليا وماليزيا في ثاني موسم يشارك به النجم المخضرم منذ عودته من الاعتزال، بينما لم يجن زميله روزبرج أي نقاط حتى الآن.

وأوضح رئيس فريق مرسيدس روس براون بأنه إذا لم يشهد تحسنا في أداء الفريق، بداية من سباق الجائزة الكبرى الصيني يوم الأحد المقبل في شنغهاي، فربما يفكر في إجراء تغييرات شاملة.

ولا يمكن إلقاء اللوم على أي من سائقي مرسيدس بعد فشلهما في إنهاء سباق ملبورن الافتتاحي للموسم، ولكن السباق الماليزي أثبت لمرسيدس مستواه الحقيقي حيث أنهى السباق بفارق 1.5 ثانية للفة الواحدة خلف فريق ريد بول المتصدر.

وصرح براون لصحيفة "بيلد" الألمانية هذا الأسبوع قائلا: "إذا لم نقطع أي مسافات بخطوات تقدم طبيعية فيجب أن نبدأ في التفكير في إجراء تغييرات أساسية لمفهوم السيارة ، مثل تقليد الأجنحة الأمامية المرنة لسيارة فريق ريد بول".