EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

لاعب لاتسيو الإيطالي وفرنسا للناشئين مراد مغني: الفيفا طريقي لتمثيل الجزائر في مونديال 2010

مُغني بقميص لاتسيو الإيطالي

مُغني بقميص لاتسيو الإيطالي

أكد الفرنسي مراد مغني صاحب الأصول الجزائرية ولاعب وسط لاتسيو الإيطالي أن تعديل لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم بخصوص اللاعبين مزدوجي الجنسية ستكون طريقه للعودة مجددا للعب في صفوف الجزائر مستقبلا، بعدما ابتعد تماما عن حسابات الجهاز الفني لمنتخب فرنسا رغم أنه مثّل "الديوك" في بطولة أوروبا للناشئين دون 17 عاما.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

لاعب لاتسيو الإيطالي وفرنسا للناشئين مراد مغني: الفيفا طريقي لتمثيل الجزائر في مونديال 2010

أكد الفرنسي مراد مغني صاحب الأصول الجزائرية ولاعب وسط لاتسيو الإيطالي أن تعديل لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم بخصوص اللاعبين مزدوجي الجنسية ستكون طريقه للعودة مجددا للعب في صفوف الجزائر مستقبلا، بعدما ابتعد تماما عن حسابات الجهاز الفني لمنتخب فرنسا رغم أنه مثّل "الديوك" في بطولة أوروبا للناشئين دون 17 عاما.

وقال مغني -25 عاما- في حوار أجرته صحيفة الشروق الجزائرية: "أعلم أنني اخترت اللعب سابقا لصالح فرنسا ولم أندم على خياري، ولكني في نفس الوقت متحمس لتمثيل بلدي الجزائر إذا أتيحت لي الفرصة، وأصبحت لوائح الفيفا مهيأة لعودة اللاعبين مزدوجي الجنسية للعب مع بلادهم الأصلية، وأتمنى أن يحدث ذلك قبل مونديال جنوب إفريقيا 2010".

وأضاف لاعب وسط لاتسيو أنه لا يسعى وراء العودة لتمثيل الجزائر لشعوره بضياع حظوظه للعب مع منتخب فرنسا الأول، فهو سبق وأن تألق مع "الديوك" في مرحلة الناشئين لولا كثرة الإصابات التي تعرض لها بعد ذلك حرمته من الاستمرار، لذا فهو يريد الظهور مجددا على الساحة الدولية، ولكن تلك المرة مع الجزائر التي ينتمي إليها عن طريق والده المهاجر لفرنسا والمتزوج من برتغالية.

ونفى أن يكون تلقى أي اتصالات من مسؤولين جزائريين عام 2002 لارتداء قميص المنتخب، ليكذب بذلك ما تردد حول رفضه القدوم للعب لصالح "الخضر.

وأوضح مغني أنه متابع جيد للمنتخب الجزائري في مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم، مشيرا إلى أن اللقاء المقبل أمام المنتخب المصري في يونيو/حزيران سيكون في غاية القوة من قبل الطرفين لأن كلا البلدين يحلمان بالعودة للعب في المونديال بعد غياب فترة طويلة.

ووصف المنتخب المصري بالقوي لما يملكه من تشكيلة جيدة من اللاعبين أهلتهم للفوز ببطولة إفريقيا "غانا 2008"، ولكنه أكد قدرة الجزائر على تخطي عقبة المصريين لما يملكوه من مهارات فردية عالية بشرط أن يسجلوا هدفا مبكرا في الشوط الأول، كما أن الجزائر تملك كافة الإمكانيات للعب في كأس العالم مثلما حدث عامي 1982 و1986.