EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2011

مدير فريق ريد بُل للسيارات: فيتيل لم يصل لقمة مستواه بعد

تأكيدات بأن فيتيل لم يصل لقمة مستواه

تأكيدات بأن فيتيل لم يصل لقمة مستواه

رغم أن النجم الألماني سيباستيان فيتيل يستطيع إحراز لقبه الثاني على التوالي في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 الأحد المقبل، فقد أكد كريستيان هورنر -مدير فريق ريد بول الذي يمثله فيتيل- أن السائق الألماني لم يصل بعد إلى قمة مستواه.

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2011

مدير فريق ريد بُل للسيارات: فيتيل لم يصل لقمة مستواه بعد

رغم أن النجم الألماني سيباستيان فيتيل يستطيع إحراز لقبه الثاني على التوالي في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 الأحد المقبل، فقد أكد كريستيان هورنر -مدير فريق ريد بول الذي يمثله فيتيل- أن السائق الألماني لم يصل بعد إلى قمة مستواه.

 

وقال هورنر -في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية قبل انطلاق سباق الجائزة الكبرى السنغافوري-: "لقد نجح (فيتيل) في استغلال إمكانياته بشكل مذهل هذا العام، وحقق ثباتا رائعا في المستوى، ويواصل اكتساب مزيد ومزيد من القوة مع الوقت".

 

صار فيتيل أصغر بطل للعالم على مستوى سباقات فورمولاعندما أحرز لقب البطولة العام الماضي وهو في الثالثة والعشرين من عمره، بعدما خطف اللقب في السباق الختامي للموسم من منافسه الإسباني فيرناندو ألونسو، سائق فريق فيراري الإيطالي.

 

ودخل فيتيل موسم 2011 بنفس الحماس؛ حيث يتصدر الترتيب العام للسائقين حاليا بفارق 112 نقطة أمام أقرب منافسيه ألونسو، بعدما أحرز ألقاب ثمانية سباقات وحل في المركز الثاني بأربع سباقات أخرى، كما حل في المركز الرابع مرة واحدة خلال 13 سباقا أقيمت حتى الآن من أصل 19 سباقا بالموسم.

 

وفي حال سار سباق سنغافورة في صالح فيتيل، فإنه سيضمن الاحتفاظ بلقب بطولة العالم قبل خمسة سباقات على نهاية الموسم.

 

وأكد هورنر أن فيتيل كان بمقدوره فرض سيطرته الموسم الماضي أيضا لولا الحظ العاثر الذي تعرض له في أكثر من سباق.

 

وقال: "أعتقد أن سيباستيان كان سيء الحظ للغاية في أكثر من مناسبة في العام الماضي، على الأقل خلال ثلاثة سباقات جائزة كبرى في كوريا وأستراليا والبحرين والتي كان متأكدا من الفوز بها، ولكنه لم يتمكن من الفوز فيها بسبب سوء الحظ".

ووصف هورنر سيطرة فيتيل على منافسات بطولة العالم هذا العام بأنها أكثر أهمية؛ لأنه على مستوى جميع الرياضات عادة ما يكون الحفاظ على القمة أصعب بكثير من الوصول إليها.

 

وقال هورنر: "يعتبر الدفاع عن اللقب أكثر تحديا من الوصول إليه من عدة أوجه؛ لأن مستوى الآمال يرتفع، وفجأة تتحول من الصياد إلى الفريسة.. لذا فإنني أعتقد أن الوصول إلى القمة شيء، والمحافظة عليها شيء مختلف تماما".

 

وأضاف: "في موسم 2011، يتمتع سيباستيان بمزيد من الخبرة.. فقد تعلم كثيرا من مشواره الموسم الماضي، يمكن أن ينسى المرء كثيرا مما حققه آنذاك وهو صغير السن، ما جعل الألقاب التي يفوز بها محدودة. ولكن هذا العام أعتقد أنه نجح في استغلال جميع الإمكانيات المتاحة له ليحقق سلسلة غير مسبوقة من النتائج التي يستحقها عن جدارة".

 

ورغم استحواذ فيتيل على كل الاهتمام والأضواء، أكد هورنر أن زميله الأسترالي المخضرم بالفريق مارك ويبر يلعب دورا مهما في ما يحققه فيتيل من نجاح حاليا.

 

ومر ويبر -الذي ظل ينافس على لقب بطولة العالم حتى السباق الأخير العام الماضي، ويحتل حاليا المركز الرابع بالترتيب العام للسائقين- بأوقات عصيبة في علاقته مع فيتيل وريد بول، ولكن هورنر أكد أن السائق الأسترالي كان يستحق تماما تمديد عقده مع الفريق لنهاية عام 2012.

 

وقال هورنر: "إنهما ثنائي قوي، فمارك منافس بالغ الصلابة ويدفع سيباستيان بقوة باستمرار، ولكن كلاهما في مرحلة مختلفة تماما عن الآخر في مشواره الرياضي، ما يخلق توازنا مفيدا للغاية داخل الفريق. لذا فقد قررنا بدون تفكير تمديد علاقتنا معه (ويبر) لمدة 12 شهرا آخرين".