EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2009

كويليو يفكر في الاحتفاظ بالصدارة مدرب نيجيريا يتوعد "نسور قرطاج" في لاجوس

تونس ونيجيريا.. لقاء سلبي

تونس ونيجيريا.. لقاء سلبي

توعد الجهاز الفني للمنتخب النيجيري نظيره التونسي في لقاء الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، وذلك بعد الانتهاء من المباراة التي جمعت بين الفريقين في العاصمة التونسية يوم السبت، ضمن الجولة الثالثة والتي انتهت بالتعادل السلبي.

توعد الجهاز الفني للمنتخب النيجيري نظيره التونسي في لقاء الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، وذلك بعد الانتهاء من المباراة التي جمعت بين الفريقين في العاصمة التونسية يوم السبت، ضمن الجولة الثالثة والتي انتهت بالتعادل السلبي.

اعترف أمادو شايبو -المدير الفني للمنتخب النيجيري- في تصريحات نقلتها صحيفة "الصباح" التونسية بأن مباراة العودة التي ستجمع بين الفريقين في لاجوس في سبتمبر/أيلول المقبل ستحدد إلى حد بعيد هوية الفريق المتأهل للمونديال.

وأضاف شايبو أن المهمة ستكون سهلة، خاصة وأن المباراة ستقام على أرضه ووسط جمهوره، لكن في الوقت نفسه سيتعامل مع تلك المباراة بحذر شديد؛ لأن أي خطأ فيها قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

وأوضح أن الكل يعلم أن المنتخب التونسي يتصدر المجموعة، "لذلك سعينا للفوز باللقاء وتجاوز منافسنا في الترتيب، بعد التعادل مع نسور قرطاج، لكن للأسف لم نستطع تحقيق الفوز ولم نقدم المردود الذي كنا نطمح إليه".

من جانبه، اكتفى البرتغالي همبرتو كويليو -المدير الفني للمنتخب التونسي- بالقول: إن المباراة القادمة ستكون أسهل من المباراة التي أقيمت على أرضنا، باعتبار أن المنافس سيخوض اللقاء بقوته الضاربة، معتمدا على الهجوم، وهو ما سيترك لنا الماسحات قد نستغلها في إحداث الفارق والفوز بالمباراة.

وأشار إلى أن مباراة الجولة الثالثة -والتي جمعت بين الفريقين وانتهت بالتعادل السلبي- برهنت على أننا واجهنا فريقا عنيدا يضم في صفوفه ذخيرة متميزة من النجوم أصحاب الخبرة، وهو ما منعنا من تحقيق انتصار كنا نستحقه.

واختتم كويليو تصريحاته بالقول: إن الحفاظ على صدارة المجموعة هو الشغل الشاغل بالنسبة للفريق، من أجل حجز بطاقة التأهل إلى المونديال، لذا فإنه يعتبر التعادل السلبي الذي انتهت عليه مباراة الفريق أمام نيجيريا يوم السبت بالإيجابي.