EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2009

المالي يقود فريقه للمركز الثاني في الليجا مدرب سيفيليا يشيد بشجاعة كانوتيه أمام الديبور!

أشاد مانولو خيمينيث المدير الفني لفريق سيفيليا بشجاعة مهاجمه المالي فريدريك كانوتيه، الذي تحامل على إصابته وقاد الفريق الأندلسي للفوز على مضيفه ديبورتيفو لاكرونيا 3- 1 في افتتاح المرحلة 18 من الدوري المحلي.

أشاد مانولو خيمينيث المدير الفني لفريق سيفيليا بشجاعة مهاجمه المالي فريدريك كانوتيه، الذي تحامل على إصابته وقاد الفريق الأندلسي للفوز على مضيفه ديبورتيفو لاكرونيا 3- 1 في افتتاح المرحلة 18 من الدوري المحلي.

وقال خيمينيث في تصريحات نشرتها صحيفة ماركا الإسبانية يوم الأحد "لقد برهن كانوتيه مجدداً على قدراته التي نعلمها جيداً، على الصعيدين الكروي والإنساني، لقد شعر بألم في أحد أوتار الساق قبل اللقاء، إلا أنه خاطر بالمشاركة بتجاوز معاناة فريقه وهو يلعب بعشرة لاعبين فقط".

وأضاف "لقد أثبت سيفيليا في هذه المباراة قدرته على التعويض في اللحظات العصيبة، لقد فاز فريقنا بعد عرض طيب من جانبه".

وكان فريق سيفيليا قد عرف مساء السبت شوطاً أولاً كابوسيًّا أمام مضيفه ديبورتيفو لاكرونيا بعد إصابة كانوتيه في فترة الإحماء قبل انطلاق المباراة؛ مما أجبره على الجلوس على مقاعد البدلاء، كما استقبل الضيوف هدفاً عن طريق الغيني الإستوائي رودولفو بوديبو مهاجم ديبورتيفو في الدقيقة 34.

وتفاقم الوضع بعد تعرض الإيطالي إنيز ماريسكا لاعب سيفيليا للطرد ببطاقة حمراء مبشرة في الدقيقة 40، أجبرت خيمينث على المخاطرة بإشراك كانوتيه مع إنطلاق الشوط الثاني؛ لينجح المالي بعد أربع دقائق فقط في إهداء تمريرة ذهبية لزميله البرازيلي لويس فابيانو أحرز منها هدف التعادل.

وكرر كانوتيه المشهد مهديًا تمريرة رائعة مماثلة للبرازيلي ريناتو محرزاً هدفاً رأسيًّا في الدقيقة 78، قبل أن يختم اللاعب الإفريقي جهوده بالمساهمة في إحراز الهدف الثالث بتمريرة أمامية إلى زميله خيسوس نافاس، الذي انطلق بدوره من الجهة اليمني مهديًا اللمسة الأخيرة لزميله دييجو كابل، منهيًا حفلة الشوط الثاني في الدقيقة 93.

فوز سيفيليا على الديبور رفع رصيده من النقاط إلى 35 نقطة في المركز الثاني مؤقتاً بجدول الليجا، متخلفاً بتسع نقاط عن برشلونة المنفرد بالصدارة بعيدًا عن منافسيه.

وأكمل خيمينيث تعليقه على مردود كانوتيه الذي أحرز خمسة أهداف هذا الموسم برفقة سيفيليا قائلا "لقد قام بواجبه تجاه الفريق، وواجبه هو صنع الفارق كمهاجم، الآن نحن بحاجة لجهود الجميع في مباراة الأربعاء المقبل في الكأس أمام الديبور، لقد فزنا على فريق بدأ يذكر الجميع بأيام مجده، لقد فزنا على فريق كبير".

ويأتي تألق كانوتيه مساء السبت بعد 24 ساعة من توقيع الاتحاد الإسباني للعبة عقوبة مالية تقدر بــ 3000 يورو، عقب إظهاره قميص تأييد للشعب الفلسطيني في مباراة سيفيليا وديبورتيفو لاكرونيا في ذهاب ثمن نهائي كأس الملك يوم الأربعاء الماضي.

وسيكون على رفاق كانوتيه مواجهة الديبور للمرة الثالثة في أسبوع واحد يوم الأربعاء المقبل، في إطار مباراة الإياب بالكأس، محاولاً الحفاظ على فوزه الصعب 2 – 1 ذهاباً على أمل ضمان مقعد في دور الثمانية للمسابقة.