EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

بعد الخسارة على أرضه أمام كالياري مدرب روما لا يعرف متى يتطور فريقه

لويس إنريكي يواجه ضغوطًا كبيرة

لويس إنريكي يواجه ضغوطًا كبيرة

تعرض الإسباني لويس إنريكي لمزيد من الضغوط بعد تعرضه لخسارة جديدة مع روما الإيطالي، لكنه يبقى لا يعرف متى يتطور مستوى فريقه.

تعرض الإسباني لويس إنريكي لمزيد من الضغوط بعد تعرضه لخسارة جديدة مع روما الإيطالي، لكنه يبقى لا يعرف متى يتطور مستوى فريقه.

وخرج روما من كأس الأندية الأوروبية مع المدرب إنريكي، قبل أن يخسر، يوم الأحد، في مباراته الأولى في الدوري وعلى أرضه في قلب العاصمة أمام كالياري 2-1.

وقال إنريكي، الذي انضم إلى روما على أمل أن يقود الفريق للسير على نهج أسلوب برشلونة الإسباني، في تصريحات نقلتها مجلة كالتشيو إيطاليا، "سيطرنا على الكرة كثيرًا، وخاصة في الشوط الثاني، لكننا لم نتمكن من ترجمة الفرص".

وأضاف لاعب برشلونة السابق "لقد تعرضت للسؤال نفسه منذ تولي تدريب الفريق، وهو متى يحتاج الفريق للعب بشكل جيد؟ لدي تشكيلة جيدة وأشعر بإحباط تام من النتيجة.. وعلى الرغم من ذلك لا يمكنني الإجابة على هذا السؤال".

وتابع "بدأنا مشروعًا، وأدركت أنني مدرب قليل الخبرة، لكنني أبذل مجهودًا، وسأواصل العمل وأشعر بتفاؤل كبير.. أنا المسؤول بدون أي شك".

ولن تتحمل جماهير روما مزيدًا من التعثر لفريق العاصمة في الفترة المقبلة، خاصة وأنها كانت تأمل في اللعب بشكل مميز مثل برشلونة، بطل إسبانيا وأوروبا.