EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2011

مدرب إفريقيا الوسطى يتمنى تعادل الجزائر والمغرب

أعرب الفرنسي جول أكورسي -المدير الفني لمنتخب إفريقيا الوسطى- عن أمله في الفوز على تنزانيا، وتعادل المنتخب الجزائري ونظيره المغربي في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2012 بمراكش يوم الرابع من يونيو/حزيران.

أعرب الفرنسي جول أكورسي -المدير الفني لمنتخب إفريقيا الوسطى- عن أمله في الفوز على تنزانيا، وتعادل المنتخب الجزائري ونظيره المغربي في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2012 بمراكش يوم الرابع من يونيو/حزيران.

وقال أكورسي في تصريح لصحيفة "الشروق" الجزائرية-: "أحسن نتيجة تخدم مصلحة منتخبنا في هذه الجولة هي تعادل المنتخبين الجزائري والمغربي في مراكش، على أن نستغل فرصة استقبالنا للمنتخب التنزاني في بانجي ونتفوق عليه، لأن التعثر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬مصلحتنا،‮ ‬وسيعقد‭ ‬مأموريتنا‭ ‬فيما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬التصفيات،‭ ‬لذلك‭ ‬نطمح‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬نفرط‭ ‬في‭ ‬الثلاث‭ ‬نقاط".‬

واعتبر أن المنتخبين الجزائري والمغربي يملكان نفس الحظوظ في مواجهة مراكش، مع أفضلية الأرض والجمهور لأسود الأطلس، الذين سيحاولون استغلال ذلك في مصلحتهم، مشيرا إلى أن منتخب الجزائر يمتلك مجموعة من اللاعبين المحترفين، الذين تكون لديهم نوع من الخبرة عبر مشاركتهم في كأس أمم إفريقيا وكأس العالم، لتسيير هذه العوامل "أعتقد أن المنتخبين الجزائري والمغربي يدخلان هذه المواجهة بحظوظ متساوية".

وأكد مدرب إفريقيا الوسطى أنه إذا انتهت هذه الجولة بتعادل المنتخبات الأربعة، ستفقد المجموعة كل حظوظها، في الحصول على ممثلٍ ثانٍ لها في نهائيات كأس أمم إفريقيا القادمة، اعتبارا أن قانون التصفيات يسمح بمرور أول الترتيب في المجموعات، إضافة إلى ثلاثة أحسن منتخبات احتلت المركز الثاني.

وانتقد أكورسي لجنة الاتحاد الإفريقي المكلفة بتعيين حكام المباريات بعدما عيّن ثلاثي تحكيم سيء في كل مباريات المنتخب، اعتبارا أن لغة التواصل مختلفة عن لاعبي إفريقيا الوسطى، الذين يتحدثون الفرنسية، واللغة عامل جد مهم ويخدم الفريق المنافس.

كشف أكورسي أنه يواجه صعوبات لتجميع اللاعبين، خاصة المحترفين الذين لا يمكنهم الالتحاق بالمنتخب إلا في الأول من يونيو/حزيران المقبل، بعد انتهاء الدوري الفرنسي، لافتا إلى أنه سيبدأ التحضير لمواجهة تنزانيا بداية من اليوم، باللاعبين المحليين في بانجي بدون المحترفين الذين يرتبطون مع أنديتهم.