EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

محمد أبو تريكة يسجل ثلاثية ويقود الأهلي لدوري المجموعات بأبطال أفريقيا

المصري محمد أبو تريكة

أبو تريكة سجل ثلاثية تاريخية

قاد محمد أبو تريكة فريقه الأهلي للتأهل لدوري المجموعات بعدما سجل ثلاثية "تاريخية" في شباك الملعب المالي ليفوز 3/1 في إياب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال إفريقيا والذي أقيم على ملعب الكلية الحربية مساء اليوم الإثنين..وبصعود الأهلي أصبح لمصر فريقان في دور الثمانية بالبطولة بعد نجاح الزمالك في تخطي عقبة المغرب الفاسي

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

محمد أبو تريكة يسجل ثلاثية ويقود الأهلي لدوري المجموعات بأبطال أفريقيا

قاد محمد أبو تريكة فريقه الأهلي للتأهل لدوري المجموعات بعدما سجل ثلاثية "تاريخية" في شباك الملعب المالي ليفوز 3/1 في إياب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال إفريقيا والذي أقيم على ملعب الكلية الحربية مساء اليوم الإثنين.

وبصعود الأهلي أصبح لمصر فريقان في دور الثمانية بالبطولة بعد نجاح الزمالك في تخطي عقبة المغرب الفاسي أمس الأحد بعدما فاز عليها ذهابا وإيابا بنتيجة 2/ صفر.

تقدم الملعب المالي في الدقيقة 18 من عمر الشوط الأول من خطأ ساذج للدفاع الأحمر على إثر كرة عرضية تقدم لها مهاجم الملعب ووضعها في المرمى لحظة خروج شريف إكرامي وسط حراسة من مدافع الأهلي أحمد السيد.

ضغط الأهلي أملا في التعويض بعد تأزم موقفه؛ حيث بات على الفريق تسجيل ثلاثة أهداف للخروج من الموقف الصعب.

دفع البرتغالي مانويل جوزيه بالثنائي محمد أبو تريكة وعبد الله السعيد قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق بدلا من أحمد فتحي ومحمد شوقي، وبالفعل أشعل الثنائي الملعب، لكن الشوط الأول انتهى بنفس النتيجة بتقدم الملعب المالي بهدف.

في الشوط الثاني ضغط الأهلي بكل قوة من أجل التعديل حتى تحقق له ما أراد في الدقيقة 53 عندما سدد محمد أبو تريكة كرة ثابتة من على حدود منطقة الجزاء لتسكن الزاوية اليمنى لحارس الملعب المالي.

وواصل الأهلي تنويع الهجمات من اليمن عن طريق محمد بركات، واليسار عن طريق سيد معوض، وشكلت الهجمات خطورة كبيرة بالفعل، لكنها أخطأت الشباك.

ورمى جوزيه بورقة التغيير الثالثة فدفع بالموريتاني دومينك دا سيلفا بدلا من محمد ناجي جدو البعيد تماما عن "فورمته" لتكتمل تغييرات الأهلي مبكرا، ويلعب الفريق بضغط هجومي شديد على طريقة "يا صابت.. يا خابت".

مرت الدقائق سريعة على الأهلي، حتى وصلت لحظة الفرج الثانية في الدقيقة 82 حينما حصل الموريتاني دومينك دا سيلفا على ضربة جزاء إثر لمسة يد داخل منطقة الجزاء تصدى لها أبو تريكة وسددها في المرمى معلنا عن الهدف الثاني للأهلي.

ويطرد حكم اللقاء لاعب مالي محمد كوماري بداعي تضييع الوقت، مما زاد من أمل الأهلي في تسجيل الهدف الثالث والتأهل لدوري المجموعات.

وبالفعل لم يخيب أبو تريكة ظن مديره الفني ولا جماهير الأهلي حينما سجل الهدف الثالث من كرة عرضية داخل منطقة الجزاء هيأها له عماد متعب فلم يتردد في إيداعها المرمي في الدقيقة 88 من عمر اللقاء.

وتمر الدقائق حتى أعلن حكم المباراة صافرته معلنا تأهل الأهلي لدوري المجموعات بعد واحدة من أصعب المباريات للشياطين في إفريقيا.