EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2009

العميد يمنح اللاعب 410 ألف دولار متعب يريد مداواة إصابته بلقب الدوري السعودي

متعب يساند العميد رغم إصابته

متعب يساند العميد رغم إصابته

طلب المهاجم المصري عماد متعب من زملائه في اتحاد جدة ضرورة الفوز بلقب الدوري السعودي يوم الأحد المقبل للتخفيف من وقع تعرضه لقطعٍ في الرباط الصليبي لركبته اليسرى.

طلب المهاجم المصري عماد متعب من زملائه في اتحاد جدة ضرورة الفوز بلقب الدوري السعودي يوم الأحد المقبل للتخفيف من وقع تعرضه لقطعٍ في الرباط الصليبي لركبته اليسرى.

وأصيب متعب يوم الثلاثاء الماضي بقطعٍ في الرباط الصليبي مما سيتسبب في غيابه لفترة طويلة لن تقل عن ستة أشهر، مما يعني انتهاء مشواره مع "العميدإذ يرتبط الطرفان بعقد إعارةٍ من الأهلي المصري ينتهي بنهاية الموسم الجاري.

وظهر متعب بشكلٍ جيد في الدوري السعودي، إذ يحتل المركز الثالث في قائمة هدافي المسابقة برصيد عشرة أهداف، وإن كان اللاعب المصري لم يسلم من الانتقادات المعتادة كمعظم اللاعبين الأجانب الآخرين.

وذكرت صحيفة الوطن أن إدارة الاتحاد صرفت كافة مستحقات متعب حتى نهاية الموسم ومنحته بذلك 410 ألف دولار، كما أنه سيتحمل تكاليف علاج اللاعب، حتى أن منصور البلوي الرئيس الشرفي للنادي طالبه بسرعة تحديد مكان إجراء العملية.

وكان من المفترض في بداية الأمر أن يسافر متعب إلى ألمانيا للخضوع للجراحة، لكن البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي طالب بعلاج مهاجم منتخب مصر في البرتغال، خاصةً بعد العلاج الناجح لجيلبرتو وأحمد فتحي ثنائي النادي القاهري.

وأضافت الصحيفة أن متعب ذهب مع زملائه إلى الرياض للشدِّ من أزرهم قبل المباراة الحاسمة مع الهلال على لقب المسابقة.

ويتصدر الاتحاد الدوري بفارق نقطتين عن الهلال، وستكون مباراة يوم الأحد المقبل هي الأخيرة في المسابقة، ولذلك فإنه سيكون بوسع "العميد" إحراز لقب الدوري للمرة الثانية في ثلاث سنوات إذا فاز أو تعادل.

وأكد متعب -المولود في السعودية- أن الفوز بلقب الدوري السعودي سيكون أفضل ما يخفف عليه وقع الإصابة في هذه المرحلة، خاصةً بعد تضاعف شعوره بالحزن عن غيابه عن منتخب بلاده في مشوار تصفيات كأس العالم وكأس القارات.

وتأكدت بعد إصابة متعب أنه لن يلعب أمام الجزائر في السابع من يونيو/حزيران المقبل، كما لن يتمكن من الظهور في كأس القارات في وقتٍ لاحق من الشهر ذاته وسيفقد فرصة اللعب أمام منتخبي البرازيل وإيطاليا.