EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2011

مبولحي: مباراة الجزائر والمغرب لا تقبل أنصاف الحلول

مبولحي يعترف بقوة مباراة الجزائر والمغرب

مبولحي يعترف بقوة مباراة الجزائر والمغرب

أعلن الجزائري رايس مبولحي حارس مرمى "الخضر" المحترف في نادي كريليا سوفيتوف، أن مباراة منتخب بلاده ضد "أسود الأطلس" في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية في غينيا الاستوائية والجابون 2012، والتي ستقام في عنابة يوم 27 مارس/آذار المقبل؛ ستكون مصيرية ولا تقبل القسمة على اثنين.

أعلن الجزائري رايس مبولحي حارس مرمى "الخضر" المحترف في نادي كريليا سوفيتوف، أن مباراة منتخب بلاده ضد "أسود الأطلس" في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية في غينيا الاستوائية والجابون 2012، والتي ستقام في عنابة يوم 27 مارس/آذار المقبل؛ ستكون مصيرية ولا تقبل القسمة على اثنين.

وأضاف مبولحي، في تصريحٍ نقلته صحيفة "المنتخب" المغربية أن "مباراة الجزائر والمغرب لا تقبل أنصاف الحلول؛ حيث إنها بلا شك مصيرية لكلا الفريقين، ومن ثم فإننا سنحاول بشتى الطرق استغلال عاملي الأرض والجمهور والعبور بالمباراة إلى بر الأمان".

ورفض حارس "الخضر" الاتهامات التي شنها البعض في الفترة الأخيرة، والتي قللوا بها من شأن المنتخب الجزائري، وكذلك مديره الفني عبد الحق بن شيخة، مؤكدًا أن الرد سيكون في الملعب، ولن يلتفت لاعبو الجزائر إلى مثل تلك التصريحات.

وأشار إلى أن مباراة عنابة هي الموعد الأفضل لتصحيح كل الأوضاع والمراهنة على ميلاد جديد يعيد إلى "الخضر" توهجهم الذي افتقدوه منذ لقاء كوت ديفوار في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة بأنجولا.

يذكر أن الحارس الجزائري مبولحي يخوض معسكرًا تدريبيًّا في الوقت الحالي مع كريليا سوفيتوف الروسي. وجرى خلال المعسكر خوض سلسلة من المباريات الودية، ونجح خلالها في الحفاظ على شباكه نظيفة في 4 مباريات ودية.