EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

ما زال واقفين..

عدلان حميدشي

بصدور عدد هذا الأحد، تكون يوميتكم "الخبر الرياضي" قد أطفأت شمعتها الثانية، في كنف عشرات الآلاف من القراء، ومثلهم من متصفحي الجريدة عبر الموقع الإلكتروني داخل وخارج الوطن.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

ما زال واقفين..

( عدلان حميدشي) بصدور عدد هذا الأحد، تكون يوميتكم "الخبر الرياضي" قد أطفأت شمعتها الثانية، في كنف عشرات الآلاف من القراء، ومثلهم من متصفحي الجريدة عبر الموقع الإلكتروني داخل وخارج الوطن.

سنتان حاولنا من خلالهما تقديم وجبة إعلامية مختلفة عما هو موجود، وبفضل قرائنا الأوفياء وزملائنا النزهاء، تمكننا من فرض وجودنا في الساحة الإعلامية كمنبر حر وذي مصداقية، نصيب في الكثير من الأمور، ونخطىء في الكثير ومن هفواتنا نتعلم.

ولن نبالغ إذا قلنا بأن الخبر الرياضي فرضت نفسها بقوة في الساحة الإعلامية الرياضية، رغم العراقيل والمؤامرات التي تحاك ضد الجريدة ومراسليها وصحفييها، لأننا اخترنا المسلك الأصعب لبلوغ النجاح، فرفضنا أن نكون منبرا "لبزناسية الرياضةأو للذين استخدموا الرياضة لاغتيالها، وبقينا نندد يوميا بما يحدث في الساحة الرياضية من كوارث.

كان الكثير يقول بأن هذه الجريدة لن تعمر طويلا، لكن الواقع صفعهم على الخدود من الجهتين، وها نحن اليوم "مازال واقفين…" مثلما رددت المرحومة وردة في آخر ما أنتجته من أجل الجزائر.

ويتذكر الكثير بأننا رفعنا شعار الصدق والمهنية في بداية مشوارنا، ومازلنا على العهد متمسكين، لأننا مقتنعون بما نفعله، ونعلم يقينا بأن القارئ الرياضي الجزائري ليس ساذجا، أو كما يحاول البعض وصفه، بل يعرف كيف يختار بين الوجبة الصحية و"الساندويتش" الملوث.

بعد سنتين أصبحت جريدتكم "الخبر الرياضي" ضمن كوكبة الطليعة في سوق الصحافة الجزائرية، ونتطلع لمستقبل أحسن بفضل مجهودات الطاقم الشاب، الذي يكسب يوميا الخبرة اللازمة التي تجعله يتحدى الصعاب.

فنجحت "الخبر الرياضي" في فرض نفسها كمرجع هام في سوق الإعلام الرياضي، بفضل مجهودات طاقمها الطموح، إلى درجة أنها أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحركة الرياضية، ومثلما وعدناكم السنة الفارطة، فتحنا المجال للرياضات الأخرى "المحقورةووضعنا صفحات منتظمة طوال هذا الموسم، لتسليط الضوء على الرياضات الأولمبية، وفتحنا نوافذ كبيرة على الفرق الصغيرة في البطولات الدنيا من أقصى الغرب والجنوب إلى أقصى الشرق، كما طورنا موقعنا الإلكتروني بما يطمح اليه متصفحو "الإنترنتومنحنا مساحة كبيرة للنشاط الكروي الدولي، ونعد قراءنا بتغطية أشمل مع بداية الموسم المقبل.

كما ساهمنا في تثمين الدوري المحترف الجزائري، من خلال جائزة الحذاء الذهبي التي ستمنح لأحسن هداف في بطولة القسم الأول، وهي مساهمة منا في الرفع من مستوى الكرة الجزائرية في الداخل.

هنيئا لنا جميعا وعقبال 100 سنة للخبر الرياضي.

 

نقلا عن صحيفة "الخبر الرياضي" الجزائرية اليوم الأحد الموافق 20 مايو/أيار 2012.