EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

مان يونايتد يدك شباك تشيلسي بثلاثية في "البريمير ليج"

بايرن ميونيخ

بايرن ميونيخ

واصل مانشستر يونايتد، حامل اللقب، عروضه المميزة هذا الموسم، وأضاف غريمه التقليدي ووصيفه تشيلسي إلى قائمة ضحاياه حتى الآن بالفوز عليه 3-1، ما سمح له بالانفراد بالصدارة، مستفيدًا من تفريط جاره مانشستر سيتي بفوزه الخامس على التوالي بعدما تقدم على مضيفه فولهام بهدفين نظيفين، قبل أن يكتفي في النهاية بالتعادل 2-2، يوم الأحد، في المرحلة الخامسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
على ملعب "أولدترافوردحسم مانشستر يونايتد موقعته النارية مع ضيفه تشيلسي، وخرج فائزًا في ثالث اختبار له من هذا العيار، بعد أن تغلب على الفريقين اللندنيين الآخرين توتنهام وأرسنال 3-0 و8-2 على التوالي.
وحقق مانشستر فوزه الخامس على التوالي، وابتعد في الصدارة بفارق نقطتين عن جاره مانشستر سيتي، ملحقًا بمدرب تشيلسي الجديد البرتغالي أندريه فيلاش-بواش هزيمته الأولى مع الفريق اللندني والأولى له على صعيد الدوري في 38 مباراة، أي منذ خسارة فريقه السابق أكاديميكا كوامبرا أمام بنفيكا 2-3 في 18 إبريل/نيسان 2010.
وسقط فياش-بواش في أول اختبار له من هذا الحجم مع فريق الـ"بلوزبعد أن استهل مشواره في الدوري الممتاز بمواجهة ستوك سيتي (0-0)، ووست بروميتش (2-1)، ونوريتش سيتي (3-1)، وسندرلاند (2-1)، إضافة إلى لقاء باير ليفركوزن الألماني (2-0) الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا.
وفشل الفريق اللندني في تحقيق ثأره من غريمه الذي كان تغلب عليه في المواجهات الثلاث الأخيرة الموسم الماضي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا (1-0 و2-1) والدوري المحلي (2-1).
كان تشيلسي الأقرب إلى افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 4 بعد تمريرة من فرانك لامبارد إلى أشلي كول الذي أخفق في تسديد الكرة بالشكل المناسب، فمرت من أمام باب المرمى ووصلت إلى راميريش الذي سددها من مسافة قريبة، لكن الحارس الإسباني دافيد دي خيا تدخل ببراعة.
وجاء رد "الشياطين الحمر" مثمرًا؛ إذ نجح سمولينج في وضعه بالمقدمة إثر ركلة حرة نفذها يونج من الجهة اليسرى ارتقى لها المدافع عاليًا ووضعها برأسه داخل شباك الحارس التشيكي بتر تشيك مسجلاً هدفًا مشكوكًا بصحته لأن الإعادة أظهرت أنه كان متسللاً.
وكان توريس قريبًا جدًا من فك النحس وتسجيل هدفه الثاني فقط مع الـ"بلوز" منذ انتقاله إليهم من ليفربول الموسم الماضي، لكن محاولته مرت قريبة جدًا من القائم الأيمن (12)، ثم حصل الفريق اللندني على فرصة ذهبية لإطلاق المواجهة من نقطة الصفر، عندما لعب توريس هذه المرة دور الممرر حين مهد الكرة وعلى طبق من فضة لراميريش المتواجد على بعد متر من المرمى، لكن دي خيا تعملق وأبعد تسديدة لاعب الوسط البرازيلي (27).
وجاء رد رجال فيرجوسون مثمرًا، فعززوا تقدمهم بهدف ثانٍ سجله ناني بتسديدة صاروخية بعدما وصلته الكرة من إيفانز، قبل أن يختتم روني الشوط الأول بهدف ثالث لفريقه والتاسع له في خمس مباريات إثر مجهود فردي لجونز الذي توغل في الجهة اليمنى، قبل أن يلعب الكرة لناني الذي حاول أن يعكسها بكعب قدمه، فاعترضها دفاع الفريق اللندني لتعود وتصطدم بالجناح البرتغالي، ومن ثم تتحضر أمام روني المتواجد على بعد متر من المرمى فسددها داخل الشباك (45).
وهذا الهدف الحادي والعشرون لمانشستر منذ انطلاق الموسم ليتشارك الإنجاز الذي حققه تشيلسي الموسم الماضي، عندما أصبح أول فريق في الدوري الممتاز يسجل أكثر من 20 هدفًا في أول خمس مباريات.
وفي الشوط الثاني حاول فيلاش-بواش أن يتدارك الموقف، فزج بأنيلكا بدلاً من لامبارد؛ سعيًا خلف العودة إلى اللقاء، فكان مصيبًا بخياره لأن المهاجم الفرنسي نجح وفي أول لمسة له للكرة في وضع توريس أمام مرمى دي خيا، فنجح مهاجم أتلتيكو مدريد السابق في إيجاد طريقه إلى الشباك للمرة الثانية فقط (46) في 23 مباراة مع الفريق اللندني منذ انتقاله إليه أوائل العام الجاري من ليفربول مقابل 50 مليون جنيه إسترليني (82 مليون دولار).
وكاد تشيلسي أن يشعل اللقاء في الدقيقة 55، لكن دي خيا تألق في صد تسديدة مواطنه خوان ماتا، قبل أن يحصل فريق "الشياطين الحمر" على الفرصة المثالية لتوجيه الضربة القاضية لضيفه بتسجيله الهدف الرابع من ركلة جزاء احتسبها الحكم على البرتغالي جوزيه بوسينجوا على مواطنه ناني الذي عادت إليه الكرة، بعد أن ارتدت تسديدته الصاروخية من العارضة، فانبرى لها روني لكنه انزلق لحظة تسديده الكرة وأطاح بها بجانب القائم الأيسر (57).
وكاد مانشستر أن يدفع الثمن عندما وصلت الكرة إلى توريس داخل المنطقة فسددها قوية لكن دي خيا صدها ببراعة فعادت الكرة مجددا إلى مواطنه الذي أطلقها "طائرة" قريبة من القائم الأيسر (71)، ثم رد مانشستر بفرصة أخطر لروني الذي وصلته الكرة من الجهة اليسرى عبر إيفرا، فسددها من مسافة قريبة، لكن محاولته ارتدت من القائم الأيسر، ثم سقطت أمام هرنانديز الذي سددها في الشباك الخارجية قبل أن يترك الملعب مباشرة بعد تدخل قاسٍ من أشلي كول (76).
وعلى ملعب "كرايفن كاتدجبدا مانشستر سيتي في طريقه إلى العودة من ملعب فولهام بنقطته الـ15، بعدما تقدم عليه بهدفين للأرجنتيني سيرخيو أجويرو الذي رفع رصيده إلى 8 أهداف في 5 مباريات، لكن فولهام الذي ما زال يبحث عن فوزه الأول هذا الموسم نجح في العودة من بعيد وحرمان فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني من نقطتين.