EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2012

مان سيتي يبدأ المشوار بالفوز على ساوثهامبتون.. وتشيلسي يهزم ويجان

مانشستر سيتي

مان سيتي بدأ رحلة الحفاظ على لقبه

بدأ فريق مانشستر سيتي رحلة الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بالفوز على ضيفه ساوثهامبتون 3/2 يوم الأحد ضمن منافسات المرحلة الأولى من المسابقة، وأهدر ديفيد سيلفا ضربة جزاء لمانشستر في الدقيقة 17 ثم افتتح زميله الأرجنتيني كارلوس تيفيز التسجيل للفريق قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول

بدأ فريق مانشستر سيتي رحلة الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بالفوز على ضيفه ساوثهامبتون 3/2 يوم الأحد ضمن منافسات المرحلة الأولى من المسابقة.

وأهدر ديفيد سيلفا ضربة جزاء لمانشستر في الدقيقة 17 ثم افتتح زميله الأرجنتيني كارلوس تيفيز التسجيل للفريق قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني سجل ريكي لمبيرت وستيفن ديفيس هدفين لساوثهامبتون في الدقيقتين 59 و68 لكن مانشستر قلب الموازين وحسم المباراة لصالحه بهدفين أحرزهمت إدين دزيكو وسمير نصري في الدقيقتين 72 و80 .

في مباراة أخرى، تألق إدين هازارد في أول ظهور له ضمن صفوف تشيلسي وساعد الفريق في الفوز على مضيفه ويجان 2/صفر، ولعب هازارد دورا أساسيا في تسجيل كلا الهدفين ليقود تشيلسي إلى تحقيق الفوز في أولى مبارياته تحت قيادة روبرتو دي ماتيو كمدير فني دائم للفريق.

وافتتح برانيسلاف ايفانوفيتش التسجيل لتشيلسي بعد دقيقة واحدة من بداية المباراة ثم أضاف فرانك لامبارد الهدف الثاني للفريق من ضربة جزاء في الدقيقة السابعة.

وانطلق هازارد في الدقيقة الثانية ثم مرر كرة متقنة إلى ايفانوفيتش الذي أسكنها في شباك العماني علي الحبسي حارس مرمى ويجان.

وبعد أربع دقائق فقط حصل تشيلسي على ضربة جزاء حيث راوغ هازارد اللاعب ماينور فيجويروا ثم تعرض لعرقلة من قبل ايفان راميس داخل منطقة الجزاء.

وتقدم لامبارد لتسديد ضربة الجزاء مسجلا منها الهدف الثاني لفريق تشيلسي.

وكاد تشيلسي أن يحصل على ضربة جزاء أخرى في الدقيقة 18 بدعوى قيام أنتونين ألكاراز بعرقلة فيرناندو توريس داخل منطقة الجزاء ، لكن الحكم مايك جونز أشار بمواصلة اللعب.

وبعدها كثف ويجان محاولاته الهجومية وشكلت انطلاقات فيكتور موسيس وفرانكو دي سانتو خطورة على شباك بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي.

وكاد توريس أن يضيف الهدف الثالث لتشيلسي لكن راميس أطاح بالكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وازدادت خطورة ويجان بعدها وأهدر خوردي جوميز فرصة لويجان كما تصدى تشيك لكرة خطيرة من ضربة حرة وحافظ على شباكه نظيفة لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي 2/صفر.