EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2009

بعد الإصابات الخطيرة التي تعرض لها ماسا: سعيد لبقائي على قيد الحياة

ماسا لا يصدق أنه حيّ

ماسا لا يصدق أنه حيّ

اعترف سائق فيراري -البرازيلي فيليبي ماسا- أنه محظوظ لبقائه على قيد الحياة، بعد الحادث الخطير الذي تعرض له السبت الماضي خلال تجارب جائزة المجر الكبرى لسباقات فورميولا1.

اعترف سائق فيراري -البرازيلي فيليبي ماسا- أنه محظوظ لبقائه على قيد الحياة، بعد الحادث الخطير الذي تعرض له السبت الماضي خلال تجارب جائزة المجر الكبرى لسباقات فورميولا1.

وكان ماسا قد تعرض لإصابات في الدماغ والعين، إثر تطاير قطعة من سيارة مواطنه روبنز باريكيلو سائق براون جي بي-مرسيدس وسقوطها على رأسه، مما أدى إلى فقدانه الوعي والسيطرة على سيارته التي انحرفت عن المسار وارتطمت بحائط الإطارات الموازي للمنعطف الرابع، وهي تسير بسرعة 250 كلم/ساعة.

واحتاج ماسا إلى عملية جراحية طارئة، لمعالجة كسر في جمجمته، وقضى نحو أسبوع في مستشفى "أي أي كاي" في بودابست.

وقال ماسا لصحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" البريطانية: "أعلم أنني محظوظ لبقائي على قيد الحياة. لا أتذكر أيّ شيء حول الحادث، لكني سأعود للسباقات مجددامضيفا: "عندما استيقظت لم أعلم سبب وجودي في المستشفى، وبالتالي سألت ما سبب وجودي هنا؟".

وتابع: "كنت أسحب جميع الأنابيب وحاول إدواردو شقيقي- أن يمنعني من فعل ذلك، ودخلنا في عراك، وكنت غير محظوظ في هذا الحادث، لكني أعلم أني محظوظ لبقائي على قيد الحياة. لا أتذكر أيّ شيء مما حصل".

وختم ماسا: "كان سباقي (كان يؤمن بقدرته على الفوزوبالتالي عندما استيقظت من الغيبوبة لم أصدقهم عندما قالوا لي أن لويس (هاميلتون) فاز بالسباق وكيمي (رايكونن) كان ثانيا".

يذكر أن الألماني ميكايل شوماخر -بطل العالم سبع مرات- (5 مع فيراري) سيعود عن اعتزاله لأول مرة منذ 2006، كبديل لماسا اعتبارا من جائزة أوروبا الكبرى التي تقام في 23 الشهر الحالي على حلبة فالنسيا الإسبانية.

وكان شوماخر قد اعتزل في نهاية 2006، بعد 16 موسما، توج خلالها بلقب السائقين في سبع مناسبات (رقم قياسي) وصعد إلى أعلى نقطة من منصات التتويج 91 مرة، حاصدا ما مجموعه 1369 نقطة.