EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

مارادونا أنجح صفقة

لو تابعنا أسلوب عمل مارادونا مع الفهود منذ بدء مهمته، وقراراته الجديدة على الفريق، والتي ربما لو صدر بعضها من مدرب آخر غيره لطالب اللاعبون برأسه، ومنها على سبيل المثال إلغاء معسكر الإعداد الخارجي والاكتفاء بالتدريب هنا رغم قسوة الطقس

( رفعت بحيري )  منذ أن تعاقد نادي الوصل مع الأسطورة الأرجنتيني مارادونا، والحديث عن الصفقة وهذا النجم الثائر دائماً لا ينتهي، سواء من الصحافة المحلية والعالمية أو من المتابعين لكرة القدم في كل مكان. بل وهناك سؤال دائم مشفوع بإجابة لا يفارق الجميع، "هل سينجح مارادونا مع الوصل ويحقق معه بطولة؟ أعتقد لا..  بل ربما لن يكمل الموسم معه كما حدث في تجاربه السابقة!".
هكذا ينظر الغالبية العظمى لهذه الصفقة التي جذبت أنظار العالم للنادي وجعلت اسمه يتردد في كل الوسائل الإعلامية، وأحياناً في آن واحد، وبما أن مارادونا حالة خاصة ومادة ثرية لأي وسيلة إعلامية، وطبيعة حركاته ونوعية تصريحاته عنصراً جذب واهتمام جماهيري، فهو بذلك قد حقق للوصل شهرة تفوق ما يمكن تحقيقه إذا فاز ببطولة الدوري.

لو تابعنا أسلوب عمل مارادونا مع الفهود منذ بدء مهمته، وقراراته الجديدة على الفريق، والتي ربما لو صدر بعضها من مدرب آخر غيره لطالب اللاعبون برأسه، ومنها على سبيل المثال إلغاء معسكر الإعداد الخارجي والاكتفاء بالتدريب هنا رغم قسوة الطقس، سنجد أن الرجل صاحب فلسفة خاصة، ولديه "كاريزما" خاصة ضاعفت من حب اللاعبين والجماهير والمسؤولين في النادي وشركة كرة القدم له، حتى أننا نشاهد حماساً في الملعب لم نعهده بهذه الصورة من قبل. فالتناغم عالٍ جداً بينهم، وكل منهم لديه رغبة صادقة في تحقيق السعادة للآخر، وأدعوكم لتذكر المشاهد الأخيرة عقب انتهاء مباراة الوصل والجزيرة، فرغم خسارة الأصفر كان هناك رضا عن الفريق والأداء رغم الحزن من النتيجة.

مارادونا، ورغم سجله المتضمن سقطات أعرب هو أكثر من مرة عن عدم رضاه عنها، إلا أنه جاء إلى الوصل حاملاً ميزتين رائعتين هما قدرته على منح الحب للآخرين، واهتمامه ببث روح الحماس فيهم، هذا ما شاهدناه في الملاعب وهو ما يحتاجه أي فريق للنجاح.

ولا أعتقد أن هناك من يختلف معي في أن فهود 2011 مختلفون تماماً عن فهود 2010، واستمرارهم على هذه الحالة سيخلق منهم فريقاً آخر قادر على المنافسة واحتلال أحد مراكز الصدارة، وعندها سيكون هذا إنجازاً يحسب للفريق ولمدربه بعد تراجع مركزه في الموسم الماضي.

لا أبالغ إن قلت إن التعاقد مع مارادونا أنجح صفقة للأندية هذا الموسم، ووجوده في دوري الإمارات مكسب كبير ليس لفريق الوصل وحده، وإنما لكرة الإمارات، وأدعو نادي الوصل إلى الاهتمام ببقاء هذا الرجل مع الفريق أطول فترة ممكنة، لأنه سيضيف إليه الكثير، وإلى العمل على الاستفادة بأكبر قدر ممكن من وجوده، وأثني على تعامل حكمنا الدولي علي حمد مع تصرفات مارادونا خلال مباراة الوصل والجزيرة، لأنه وإن أعرب مارادونا عن غضبه في بعض الحالات، إلا أنه لم يتجاوز الحدود. خاصة ونحن نشهد من اللاعبين ما يفوق ذلك بكثير، وأدعو جميع الحكام إلى التعامل مع دييغو بنفس الحكمة والمنطق، لما لتصرفاته من أهمية كبيرة في المباريات.

نقلا عن صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم الاثنين الموافق 19 سبتمبر/أيلول 2011.