EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

ماذا نحن فاعلون؟

الصحفي والكاتب الرياضي المغربي بدر الدين الادريسي

نقف على حقيقة مرة هي أن الفريق الوطني بدأ مشوار تصفيات كأس العالم 2014 على نحو سيء عندما لم يجن من مباراتيه أمام جامبيا والكوت ديفوار سوى نقطتين، بينما كان السيناريو المثالي هو أن يحصل على النقاط الست الكاملة،

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

ماذا نحن فاعلون؟

( بدر الدين الإدريسي) نقف على حقيقة مرة هي أن الفريق الوطني بدأ مشوار تصفيات كأس العالم 2014 على نحو سيء عندما لم يجن من مباراتيه أمام جامبيا والكوت ديفوار سوى نقطتين، بينما كان السيناريو المثالي هو أن يحصل على النقاط الست الكاملة، ولكن بمنطق الحسابات فإن الفريق الوطني حتى وهو يقف على بعد نقطتين من منتخب الكوت ديفوار، حتى وهو يضيع فرصة هزم المنافس المباشر والأكثر ضراوة، لم يضيع كل حظوظه في التربص والمنافسة على البطاقة الوحيدة الموصلة إلى الفصل الأخير من التصفيات القارية، كما أنه بدأ مشوار التصفيات لمونديال البرازيل أفضل بكثير من استهلاله لتصفيات كأس العالم 2010 عندما خسر هنا بالمغرب أول مباراة له أمام الغابون، ثم عاد متعادلا من ياوندي أمام منتخب الكامرون.

هناك 12 نقطة ممكنة ومعها أربع مباريات سيلعبها الفريق الوطني في مدد زمنية متباعدة، أولها ستجرى بعد تسعة أشهر من الآن بدار السلام أمام تانزانيا.

تستطيع أشياء كثيرة أن تتغير، وأنا أقول صدقا أن هذه الأشياء من الممكن أن تتغير نحو الأفضل، ولكن هناك سؤال لا بد وأن نطرحه على أنفسنا ونوجد له الإجابة الواضحة والمقنعة اليوم قبل الغد..

 كيف يمكن أن نتصور مستقبل الفريق الوطني؟

هل نتصوره بغيرتس أم بدون غيرتس؟

 لو نحن نفذنا إلى عمق الصورة ووقفنا بأمانة متجردين من كل عاطفة على ما فيها من تشوهات فنية، ولو نحن ساءلنا بمنتهى الشفافية الزمن التقني الذي أدخلنا إليه جيرتس وهو زمن لا يطابقنا مع أنفسنا ولا  يقدم ضمانات للمستقبل، ولو نحن تعمقنا أكثر ووقفنا عند الدرجة التي بلغها جيرتس في تقديم التنازلات لكسب العطف ومجاراة ولي الأمر أو الآمر بصرف الراتب، فإننا سنتوصل إلى أن جيرتس ليس هو مدرب المرحلة وأن الإبقاء عليه تسعة أشهر أخرى إلى أن يحين موعد المباراة أمام تانزانيا بدار السلام هو مضيعة للوقت ومجلبة للهم وللحزن وإهدار للطاقة، طاقة الصبر طبعا.

--------------

قدمت لنا جامعة كرة القدم الإرتباط مع غيرتس تحديدا وهو من يدخل عالم المنتخبات الوطنية لأول مرة، على أنه ارتباط يدخل في صميم مقاربة استراتيجية شمولية، فهو وجه صعب في معادلة القطب التقني الجديد وهو أيضا ممهد لثورة نمطية وحامل لمشروع..

 وقد يكون جيرتس نجح نسبيا في إحداث تلك الثورة النمطية عندما خلص عرين أسود الأطلس من شوائب كثيرة، وكان ذلك للأمانة بمساعدة قيمة من الجامعة التي هيأت مناخا إحترافيا للعمل، إلا أن جيرتس لم ينجح في تقديم المشروع الذي تم التبشير به، المشروع الذي من أجله إنتظرناه تسعة أشهر ومن أجله دخلنا في مناوشات مع أهل الهلال السعودي ومن أجله صرفنا له راتبا خياليا تجاوز بكثير قدراتنا قبل توقعاتنا ومن أجله أخيرا كففنا أدمعنا وصبرنا على جرح الخروج الصاغر من كأس إفريقيا للأمم.

 إذا جاز أن تكون هذه البداءة التي ورطنا فيها غيرتس تحت مسميات كثيرة وهو يقص أجنحة الفريق الوطني ويقصي أعمدته هي مشروع جيرتس  فلا بد أن نكون قد أصبنا بمس من الجنون، لأن هذا المشروع في أصله وفصله، في شكله ومبناه مشروع لا يصلح للمرحلة أولا ولا يستحق منا كل هذه التضحيات المالية ثانيا ولا يمكن أن ننتظر معجزات معه ثالثا، وقد يكون أهون علينا جميعا بأن نقول بأن آمالنا في بلوغ المونديال قد ماتت رابعا..

لكل هذا نظن جميعا أن الجامعة التي تفصلها أشهر قليلة عن جمع عام قد يغير فيها وبداخلها أشياء كثيرة، مطالبة بأن تتحمل مسؤوليتها إزاء المستقبل القريب للفريق الوطني، فإن قررت الإبقاء على جيرتس وقد فشل في تدبير المرحلة وفي إبراز مهارة فكرية في إدارة الفريق الوطني وأكثر منه في تحقيق النقاط الأربع التي وعد بها من المباراتين أمام جامبيا وكوت ديفوار، فإن ذلك يجب أن يقوم على مقاربة جديدة تسحب من غيرتس التفويض الكامل على أن يبني الفريق الوطني تقنيا على هواه، وإن قررت الإنفصال عنه وقد تأكد لها عدم جدوى الإستمرار فإنها لابد وأن تسرع في إختيار البديل.

شخصيا لا أقيم حملة على جيرتس ولا أضغط من أجل إقالته ولكنني أنطلق من قناعة ثابتة أن الرجل فاقد لكثير مما ننتظره منه..

 ------------------

 الذين شهروا بخرجة ودعوه للإعتزال وقالوا تجنيا أنه فاقد للقدرة على تقديم إضافة من أي نوع، وقفوا على أن الرجل له روح قيادية وله كاريزما خاصة وله غيرة على وطنه وقميص منتخبه وعلى أنه ما ندم يوما على أنه إختار المغرب، وأكثر من هذا وذاك وقفوا على رجولته..

حسين خرجة كان على استعداد لأن يعطي آخر قطرة من دمه مقابل أن يحيا الفريق الوطني، وقد شاهده الكل هناك في جامبيا وهنا بمراكش كيف يحرث الملعب، كيف يقاوم الإحباط، كيف يستلهم روح البطولية ليرتفع بالأسود فوق مستنقعات الشك..

نعم العميد ونعم القائد أنت يا خرجة..

--------------

لا بد أن يهنأ أيوب الخالقي على المجهود الخرافي الذي بذله وهو صورة ناطقة من سخائه وعصاميته أيضا، أيوب الصاعد من بطولة وطنية نعرف جميعا محدوديتها وإيقاعها ومناخها التكتيكي، قدم نفسه أمام إيفواريين متشبعين بثقافة الاحتراف الأوروبي على أنه لاعب بألف رئة وبألف طموح..

 أيوب حصل على تأشيرة المرور إلى الاحتراف الأوروبي وكم أتمنى أن يجد مكانه بين كبار القارة العجوز..

نقلا عن صحيفة "المنتخب" المغربية اليوم الأحد الموافق 17 يونيو/حزيران 2012.