EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

ماذا لو أوقفنا النشاط الكروى

sport article

نحن نمر الآن بأخطر مرحلة في تاريخ مصر.. إما نكون أو لا نكون لا قدر الله..

  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

ماذا لو أوقفنا النشاط الكروى

(عبد الرحمن فهمي) نحن نمر الآن بأخطر مرحلة في تاريخ مصر.. إما نكون أو لا نكون لا قدر الله.. الأيام القادمة فاصلة لا تقبل القسمة على اثنين.. اما أن ننجح في إرساء قواعد الحرية الحقيقية والعدالة في أعلى صورها والمساواة بين كل طبقات الشعب وتنجح (الجمهورية الثانية) في تنفيذ كل مشروعات التوسع قبل أن تختنق ومشروعات الاكتفاء الذاتي ما قبل أن نجوع ونعرى.. وتعود مصر إلى (سلة قمح العالم) وتعتمد مضانع أوروبا علي القطن المصرى.. أما أن ننجو من ذلك وبأقصى سرعة.

تأخير يعني (إعلان إفلاس مصر) لا قدر الله.. إما أن تكون (الجمهورية الثانية) هي انطلاقة مصر لكي تصبح أقوى (نمر إفريقي) أو أقوى نمر في العالم أو نضيع سنوات أخرى ونحن أصلا ضائعون الآن!!.

لذلك أرجو أن نكون جميعا نعم جميعا كل الناس بلا استثناء على مستوى الموقف الخطير.. بل إلغاء في الخطورة.

لا داعي لمطالب فئوية.. واعتصامات ومسيرات مظاهرات.. في نفس الوقت عدة قوى داخلية وخارجية تبذل المستحيل لتعرقل مسيرتنا.. المؤامرات تحيطنا من الداخل ومن الخارج الدول العربية أقرب الناس لنا بعد أن وعدت واتفقت مع حكومة عصام شرف على مشروعات ومساعدات مادية توقفت وتنكرت ونفت كل ما وعدت به بمجرد تولي الدكتور الجنزوري الوزارة خوفا من إحياء مشروعاته المصيرية الضخمة التي أوقفها المخلوع عام 1996 منه لله.

لماذا أقول هذا الكلام اليوم؟؟

لأن الرياضة طول عمرها سبّاقة في كل التحركات الوطنية القومية لا أحد ينسى أننا كنا الوحيدين الذين استجابوا لنداء علي لطفي (سددوا ديون مصر) عملنا مباراة الأهلي والزمالك الخيرية الكبرى التي جمعنا فيها ما لم تكون نحلم به حتى إن قطر استضافتنا في الأسبوع التالي لنقيم عندها نفس المباراة بضعف المبلغ الذي حصلنا عليه من المباراة الأولى، وكان هذا كل ما دخل صندوق الديون المصرية!! واسألوا الدكتور علي لطفى.

تعالوا اليوم.. والوطن يناديكم

تعالوا نرتفع فوق الضباب الذي تعيش فيه الرياضة وكرة القدم بالذات منذ حادث بورسعيد حتى الآن.

تعالوا نحترم أنفسنا ولا نضيع وقت السلطات في أمور تافهة مثل مباراة كرة بجمهور أو بدون جمهور.

تعالوا نعيش الأحداث فلا نشغل الرأي العام بمساحات ضخمة في الإعلام ونشغل وزارة الداخلية والأمن العام حول اسم الملعب وأين تقام المباراة؟؟ (تعالوا نعيش الأحداث لنشعر بمسئولية الوطن)

ما رأيكم في أن نحصر الرياضة الآن في الاستعداد لأولمبياد لندن وتصفيات كأس العالم.. ونتخذ قرارا نحترمه جميعا. وهو وقف النشاط الكروي والرياضي عموما بمجرد انتهاء الدورة الأولمبية بلندن لمدة عام أو عامين لتنظيم البيت الرياضي وتنظيفه أيضا من الشوائب التي علقت به سنوات طويلة على أن يتولى شئون الرياضي في (الجمهورية الثانية) خبراء بحق حتى لو كانوا أجانب أو فوق السن.

تعالوا نوقف الدوان التي تعيش فيها الرياضة حتى نضع أسسا لرياضي حقيقية تمتاز بالشفافية ما رأيكم؟؟ موضوع قابل للنقاش.؟! وإلى الغد بإذن الله.

 

منقول من الجمهورية المصرية