EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2009

داعيا إلى تقوية الدوري الجزائري والاهتمام بالمحليين ماجر: الفراعنة الأفضل.. وانسجام الخضر نقطة الضعف

انتقد النجم السابق للمنتخب الجزائري رابح ماجر الدوري الجزائري ووصفه بالضعيف، مؤكدا عدم قدرة لاعبيه على خوض مباريات دولية كبرى، وهو ما يمثل عائقا للجزائر للتأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

انتقد النجم السابق للمنتخب الجزائري رابح ماجر الدوري الجزائري ووصفه بالضعيف، مؤكدا عدم قدرة لاعبيه على خوض مباريات دولية كبرى، وهو ما يمثل عائقا للجزائر للتأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

معتبرا أن الفارق بين المنتخب المصري والجزائري هو قوة الدوري المصري الذي زاد بشكل ملحوظ من انسجام الفراعنة.

وأوضح ماجر في تصريحاتٍ لجريدة "الخبر" الجزائرية أن الضعف الواضح للدوري الجزائري جعل أنظار الجزائريين تتجه نحو المحترفين في أوروبا، ولكنه حذر من الاعتماد عليهم بشكل مطلق، قائلاً: "مستوى الأندية ضعيف للغاية، ولهذا السبب تحولت أنظارنا كجزائريين نحو المحترفين الذين كانوا دائما موجودين في المنتخب الوطني، حتى أيامنا في الثمانينيات، ولكن في وقتنا كانت التشكيلة الأساسية للمنتخب معظمها من الجزائر".

وأرجع النجم الجزائري مخاوفه من الاعتماد الكلي على اللاعبين المحترفين مع اعترافه بوجود لاعبين متميزين خارج الجزائر على مستوى عالٍ أمثال زياني وغزال وبلحاج وبوفرة وبوعزة، ولكن قلة التجمعات والمعسكرات للمنتخب تؤدي إلى غياب الانسجام بينهم.

واعتبر ماجر أن فرصة المنتخب المصري أفضل للفوز على نظيره الجزائري بسبب قوة الدوري المصري، واعتماد المنتخب المصري على العناصر المحلية، "الفرق بيننا وبين منافسنا المصري؛ هم اختاروا الاستثمار في لاعبين محليين لهم مستوى كبير، ودعموا فريقهم ببعض المحترفين، ونحن نفعل العكس، بسبب ضعف بطولتنا، لذلك هم يتحكمون أكثر في جانب الانسجام، ونحن لا نملك هذا العامل، ويصعب على أي مدرب تحسينه في فترةٍ قصيرة".

ونصح الاتحاد الجزائري بالعمل على تقوية الدوري الجزائري، فمن الأفضل العودة للاعبي البطولة الوطنية، ومنحهم الفرصة، والاهتمام بهم أكثر لمستقبل الكرة الجزائرية.