EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2009

بعد التعادل مع نيوزلندا في المنامة ماتشالا: فرص البحرين في التأهل للمونديال لا تزال قائمة

أكد التشيكي ميلان ماتشالا مدرب منتخب البحرين لكرة القدم أن فرص الأحمر في التأهل لكأس العالم لا تزال قائمة، مشيرا إلى أن الشوط الأول مع نيوزيلندا انتهى سلبيا ويبقى الشوط الثاني، لكن الفرصة ما تزال متساوية بين الطرفين.

أكد التشيكي ميلان ماتشالا مدرب منتخب البحرين لكرة القدم أن فرص الأحمر في التأهل لكأس العالم لا تزال قائمة، مشيرا إلى أن الشوط الأول مع نيوزيلندا انتهى سلبيا ويبقى الشوط الثاني، لكن الفرصة ما تزال متساوية بين الطرفين.

تعادلت البحرين ونيوزيلندا صفر-صفر يوم السبت في ذهاب ملحق أسيا-أوقيانيا من تصفيات مونديال 2010، وتلتقيان إيابا في نيوزيلندا في الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال ماتشالا في مؤتمر صحافي بعد المباراة "انتهى الشوط الأول صفر-صفر ويبقى الثاني في نيوزيلندا، الفرصة ما تزال متساوية بين الطرفين للتأهل".

وأضاف "أعتقد أنه كان يمكن أن تكون النتيجة أفضل من التعادل السلبي لتسهيل المهمة في مباراة الإياب، كنت تحدثت مع اللاعبين عن احتمالات النتيجة ومنها صفر-صفر، لكن الفرصة ما تزال في الملعب في مباراة الإيابموضحا "لو بدأ المنتخب البحريني المباراة كما لعب في الثاني لكانت النتيجة اتجهت إلى منحى آخر، وهذا ما يجب أن نركز عليه في مباراة الإياب".

وتحدث ماتشالا عن أن المباراة "كانت مهمة بين الطرفين في هذه المرحلة من تصفيات كأس العالم، وأنهما كانا مكشوفين لأن كل مدرب جمع معلومات كافية عن الطرف الآخر".

وتحدث عن تفاصيل المباراة بقوله "شهدنا شوطين مختلفين، الأول كان مغايرا تماما للثاني، في الأول لم يكن وضعنا الفني بالمستوى المتوقع منا، خصوصا أن منتخب نيوزيلندا لعب بثلاثة مهاجمين منذ البداية وهذه الطريقة أدت إلى ضغط كبير علينا لأن تمريراتنا خصوصا من لاعبي الوسط كانت عرضية وليس في العمق".

وتابع "أعطيت تعليماتي للاعبين في الاستراحة لتلافي هذه الأخطاء والوصول إلى المنطقة النيوزيلندية بأداء سريع، فكان هناك تحول في مستوانا في الشوط الثاني وسيطرنا على المجريات وضغطنا وخلقنا فرصا عدة من أربع فرص حقيقية، لعبنا كرة قدم ممتازة في الشوط الثاني، وكرة مثلا لسلمان عيسى أن تكون تمريرة عرضية إلى جيسي جون الذي كان يمكن أن ينهيها في المرمى".

وشرح ماتشالا أن نحو ثمانية أو تسعة لاعبين في المنتخب "انضموا إلى المعسكر قبل أيام فقط من المباراة، وهم الآن يغادرون مجددا للالتحاق بفرقهم".

من جهته، قال مدرب نيوزيلندا ريكي هربرت "إنها نتيجة مرضية لي نوعا ما، كنت أتوقع مباراة صعبة في البحرين ولكن علينا التركيز منذ الآن على مباراة الإياب في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".