EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

فوز بثلاثية نظيفة للحمر على نيوكاسل ليفربول يواصل تشديد الخناق على مانشستر

ليفربول يواصل مطاردة مانشستر يونايتد

ليفربول يواصل مطاردة مانشستر يونايتد

واصل ليفربول تشديد الخناق على مانشستر يونايتد المتصدر وحامل اللقب في العامين الأخيرين، عندما عمق جراح ضيفه نيوكاسل بالفوز عليه (3-0 (يوم الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واصل ليفربول تشديد الخناق على مانشستر يونايتد المتصدر وحامل اللقب في العامين الأخيرين، عندما عمق جراح ضيفه نيوكاسل بالفوز عليه (3-0 (يوم الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وأعاد ليفربول الفارق بينه وبين مانشستر يونايتد إلى 3 نقاط، بعدما كان الأخير وسعه مؤقتا إلى 6 نقاط، بفوزه الثمين على مضيفه ميدلزبره (2-0) يوم السبت في افتتاح المرحلة، مع العلم بأن لليونايتد مباراة مؤجلة أمام ويجان أثلتيك يخوضها في 13 مايو/أيار.

ورفع ليفربول الساعي إلى لقبه الأول منذ عام 1990 رصيده إلى 77 نقطة مقابل 80 لمانشستر يونايتد الطامح إلى الظفر باللقب الثالث على التوالي للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن حقق هذا الإنجاز أعوام 1999 و2000 و2001، ومعادلة الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (18).

وبدا جليا من البداية أن ليفربول لا يرغب في الاستسلام على الرغم من حظوظه الضئيلة في التتويج باللقب في الموسم الحالي، ونزل بكل ثقله على مرمى نيوكاسل، ونجح في ترجمة ضغطه إلى هدف في الدقيقة 22، عندما استغل الهولندي ديرك كاوت كرة خاطئة من أحد المدافعين داخل المنطقة، ومررها قوية زاحفة تابعها الإسرائيلي يوسي بنعيون داخل المرمى.

وعزز ليفربول تقدمه بهدف ثان، عندما انبري جيرارد إلى ركلة ركنية تابعها كاوت بضربة رأسية من مسافة قريبة داخل المرمى (28).

وأهدر ليفربول كمّا كبيرا من الفرص السهلة، وحرمت العارضة لاعب وسطه الدولي الإسباني تشابي ألونسو من هزّ الشباك في مناسبتين من تسديدتين قويتين في الدقيقتين 39 و72، وأخرى للقائد جيرارد في الدقيقة 80.

وزادت محن نيوكاسل بطرد لاعبه المشاغب جوي بارتون في الدقيقة 77، بسبب تدخل قوي بحق ألونسو، فاضطر الأخير إلى ترك مكانه للبرازيلي لوكاس ليفا الذي سجل الهدف الثالث بضربة رأسية، إثر ركلة حرة جانبية انبرى لها الاختصاصي جيرارد (87).

وعمق ليفربول جراح نيوكاسل الذي لم يذق طعم الفوز، منذ تغلبه على مضيفه وست بروميتش ألبيون 3-2 في 7 فبراير/شباط، إذ تعقدت مهمته كثيرا بالبقاء في دوري الأضواء؛ لأنه يحتل المركز الثامن عشر برصيد 31 نقطة بفارق الأهداف أمام ميدلزبره، وذلك قبل ثلاث مراحل على انتهاء الموسم.