EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

ليفربول يفك "نحسه" بثلاثية دراماتيكية أمام بلاكبيرن

ليفربول ومان يونايتد

فرحة لاعبي ليفربول بالفوز القاتل

أخيرا، وبعد غياب شهر عن الانتصارات فك ليفربول الإنجليزي "نحسه" بتحقيق فوز دراماتيكي بعشرة لاعبين على مضيفه بلاكبيرن روفرز 3-2 اليوم الثلاثاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

ليفربول يفك "نحسه" بثلاثية دراماتيكية أمام بلاكبيرن

أخيرا، وبعد غياب شهر عن الانتصارات فك ليفربول الإنجليزي "نحسه" بتحقيق فوز دراماتيكي بعشرة لاعبين على مضيفه بلاكبيرن روفرز 3-2 اليوم الثلاثاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكان ليفربول في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بهدفين مبكرين لمدافعه الدولي الأرجنتيني ماكسيميليانو رودريجيز في الدقيقتين 13 و16، بيد أن بلاكبيرن روفرز رد بهدفين لمهاجمه الدولي النيجيري ايجبيني ياكوبو في الدقيقتين 36 و61 من ركلة جزاء مستغلا النقص العددي في صفوف ضيوفه إثر طرد حارس مرماهم البرازيلي ألكسندر مارانجاو دوني الذي لعب أساسيا بسبب إيقاف الحارس الأساسي الدولي الإسباني خوسيه مانويل رينا، قبل أن يخطف العملاق أندي كارول هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

الفوز هو الأول لليفربول منذ نحو شهر والأول في مبارياته الخمس الأخيرة وتحديدا منذ تغلبه على ضيفه وجاره إيفرتون 3-صفر في 13 مارس الماضي حيث مني بعدها بثلاث هزائم وسقط في فخ التعادل مرة واحدة.

وعزز ليفربول موقعه في المركز الثامن برصيد 46 نقطة معمقا جراح بلاكبيرن روفرز في المركز الثامن عشر برصيد 28 نقطة.

ومنح رودريجيز التقدم لليفربول إثر هجمة مرتدة انطلقت من منطقة جزائه عبر كرة طويلة من الدولي التشيكي مارتن سكيرتل إلى الويلزي كريج بيلامي في منتصف الملعب فانطلق بسرعة كبيرة في الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية داخل المنطقة تابعها الأرجنتيني بسهولة داخل المرمى الخالي في الدقيقة 13.

وعزز رودريجيز بالهدف الثاني مستغلا كرة مرتدة من الحارس داخل المنطقة فتابعها الكرة بسهولة داخل المرمى الخالي بعد الهدف الأول بثلاث دقائق.

وتلقى ليفربول ضربة موجعة بطرد حارس مرماه دوني لتسببه بركلة جزاء بعدما عرقل ياكوبو داخل المنطقة فانبرى لها الأخير بيد أن الحارس البديل براد جونز تصدى لها.

وعوض ياكوبو بتقليص الفارق بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من ديفيد دان في الدقيقة 36، ثم حصل اللاعب نفسه على ركلة جزاء ثانية إثر عرقلته من قبل جونز بعد فشل الأخير في التقاط كرة شتتها وارتطمت بالمهاجم النيجيري فانبرى لها الأخير بنجاح هذه المرة مدركا التعادل (61).

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة نجح ليفربول في خطف هدف الفوز عبر كارول الذي استغل كرة رأسية من المدافع الدولي الدنماركي دانيال اجر، بديل جلين جونسون، داخل المنطقة فتابعها برأسه أيضا داخل المرمى في الدقيقة الأولى من الدقائق الأربع التي احتسبت وقتا بدل ضائع.