EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2009

تشيلسي يتحفز لمانشستر سيتي في البريمير ليج ليفربول يصطدم بمانشستر يونايتد في موقعة نارية

يسعى مانشستر يونايتد للفوز بمباراة القمة ضد غريمه التقليدي ليفربول على ملعب "أولدترافورد" يوم السبت في افتتاح مباريات المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنجليزي؛ ليقترب خطوة إضافية من اللقب الثالث على التوالي والأهم من ذلك معادلة الرقم القياسي المسجل باسم ليفربول بالذات (18 لقبًا).

يسعى مانشستر يونايتد للفوز بمباراة القمة ضد غريمه التقليدي ليفربول على ملعب "أولدترافورد" يوم السبت في افتتاح مباريات المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنجليزي؛ ليقترب خطوة إضافية من اللقب الثالث على التوالي والأهم من ذلك معادلة الرقم القياسي المسجل باسم ليفربول بالذات (18 لقبًا).

وكانت كل الدلائل في مطلع الموسم تشير إلى احتمال نجاح ليفربول في فك صيامه عن البطولة المحلية المستمر منذ عام 1990 بعد الانطلاقة الجيدة التي حققها، وتحديدًا فوزه على مانشستر يونايتد للمرة الأولى منذ سنوات عدة، وإلحاقه أول هزيمة بتشيلسي في عقر دار الأخير حيث لم يخسر على مدى أربع سنوات.

ولكن رغم انشغال مانشستر يونايتد ببطولة العالم للأندية لم يستغل ليفربول هذا الأمر، لا، بل تراجع مستواه في الأشهر الأخيرة وأهدر العديد من النقاط وتحديدًا على أرضه أمام فرق دونه مستوى، في المقابل حقق مانشستر 11 فوزًا متتاليًا ليتقدم على منافسه بفارق 7 نقاط مع امتلاكه مباراة مؤجلة.

ويمني ليفربول النفس بالفوز على مانشستر يونايتد في عقر دار الأخير ليحتفظ ببارقة أمل في إحراز اللقب وهو يعول على نشوة الانتصار الرائع الذي حققه على ريال مدريد الإسباني العريق برباعية نظيفة ملحقًا به خسارة تاريخية في دوري أبطال أوروبا.

ويعول ليفربول أيضًا على هدافه الإسباني فرناندو توريس الذي كان نجم المباراة ضد ريال مدريد بلا منازع بعد أن سجل هدفًا وتلاعب بدفاع ريال مدريد كما شاء، علمًا بأنه أخذ حقنة في كاحله ليتمكن من خوض المباراة.

وأكد توريس استعداده الكامل لخوض المباراة ضد مانشستر يونايتد بقوله: "أنا جاهز للمباراة، شعرت ببعض الأوجاع في الشوط الثاني من المباراة ضد ريال مدريد لكن الأمور تسير بشكل أفضل في اليومين الأخيرين".

وتابع "المباراة في غاية الأهمية بالنسبة إلينا لأن الفوز هو هدفنا الوحيد وأي نتيجة أخرى تعني تبدد آمالنا في إحراز اللقب".

واعترف لاعب الوسط الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بصعوبة مهمة فريقه ضد مانشستر بقوله: "ندرك تمامًا صعوبة المهمة التي تواجهنا خصوصًا على ملعب أولدترافورد، لكن إذا لعبنا بنفس المستوى الذي قدمناه أمام ريال مدريد نستطيع الخروج بنتيجة إيجابية".

وإذا كان مدرب ليفريول الإسباني رافايل بينيتيز سيلعب بالتشكيلة ذاتها التي واجهت ريال مدريد، فإن السير اليكس فيرجوسون سيجرى بعض التعديلات على تشكيلته التي أخرجت بدورها إنتر ميلان الإيطالي من دوري أبطال أوروبا ربما بإشراك الأسكتلندي دارن فليتشر والكوري الجنوبي بارك جي سونج إلى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو ومايكل كاريك في وسط الملعب على أن يخلد كل من المخضرمين راين جيجز وبول سكولز إلى الراحة بعد الجهد الكبير الذي بذلاه أمام إنتر ميلان.

وسيحاول تشيلسي الثاني بفارق الأهداف عن ليفربول أن يستغل نتيجة لقاء القمة لتقليص الفارق عن مانشستر يونايتد عندما يستضيف مانشستر سيتي التي تحسن مستواه في الآونة الأخيرة.

ونجح تشيلسي بقيادة مدربه الجديد الهولندي جوس هيدينك في اجتياز الاختبار الأوروبي أمام يوفنتوس وانتزع منه التعادل في تورينو بعد أن فاز عليه ذهابًا 1-صفر.

ويعود الفضل إلى هيدينك في تحسن أداء تشيلسي منذ أن استلم تدريبه خلفًا للبرازيلي لويز فيليب سكولاري الشهر الماضي حيث فاز الفريق بخمس مباريات وتعادل في واحدة حتى الآن في مختلف المسابقات.

كما يدين تشيلسي أيضًا إلى تألق مهاجمه العاجي ديدييه دروجبا الذي استعاد ثقته بالنفس بعد أن فقدها في عهد سكولاري.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي أرسنال مع بلاكبيرن روفرز، وبولتون مع فولهام، وإيفرتون مع ستوك سيتي، وهال سيتي مع نيوكاسل، وميدلسبره مع بورتسموث، وسندرلاند مع ويجان، واستون فيلا مع توتنهام، ووست بروميتش البيون مع وست هام.