EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2009

طرد لامبارد في الدقيقة 61 ليفربول يخطف تشيلسي بمساعدة الحكم وتوريس

توريس يحلق عاليا مع ليفربول

توريس يحلق عاليا مع ليفربول

قاد المهاجم الدولي الإسباني فرناندو توريس فريقه ليفربول إلى إيقاف نزيف النقاط، وإنعاش آماله في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 1990، بتسجيله هدفي الفوز في مرمى ضيفه تشيلسي 2-صفر يوم الأحد.

قاد المهاجم الدولي الإسباني فرناندو توريس فريقه ليفربول إلى إيقاف نزيف النقاط، وإنعاش آماله في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 1990، بتسجيله هدفي الفوز في مرمى ضيفه تشيلسي 2-صفر يوم الأحد.

وسجل توريس الهدفين في الدقيقتين 89 والثالثة من الوقت بدل الضائع، رافعا رصيده إلى 7 أهداف هذا الموسم، علما بأنها المرة الأولى التي يهز فيها توريس الشباك منذ 13 مرحلة.

ولعب تشيلسي نحو 30 دقيقة بعشرة لاعبين، بعد طرد فرانك لامبارد بدعوى التدخل بعنف ضد تشابي ألونسو، لكن الإعادة التلفزيونية أثبتت مبالغة الحكم في إشهار البطاقة الحمراء.

ونجح ليفربول في تجديد فوزه على تشيلسي بعدما كان تغلب عليه في عقر داره "ستامفورد بريدج" 1-صفر ذهابا، وأوقف نزيف النقاط في مبارياته الأربع الأخيرة التي سقط فيها في فخ التعادل، وأدت إلى تراجعه إلى المركز الثالث.

بيد أن ليفربول تمكن اليوم من الانفراد بالمركز الثاني برصيد 51 نقطة بفارق نقطتين خلف مانشستر يونايتد حامل اللقب في العامين الأخيرين والفائز على ضيفه إيفرتون 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

وهي الخسارة الرابعة لتشيلسي هذا الموسم فتراجع إلى المركز الثالث.

يذكر أن مانشستر يونايتد يملك مباراة مؤجلة أمام فولهام سيخوضها في 18 شباط/فبراير الحالي.

وكان ليفربول الطرف الأفضل طيلة المباراة، وأهدر لاعبوه العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل؛ لكنه انتظر الدقائق الأخيرة لحسمها في صالحه، مستغلا النقص العددي في صفوف تشيلسي، بعد طرد لامبارد في الدقيقة 61.

وبدأ ليفربول المباراة مهاجما، بيد أن تشيلسي عرف كيف يمتص حماس لاعبي أصحاب الأرض، بالإضافة إلى تألق حارس مرماه الدولي التشيكي العملاق بيتر تشيك.

وكانت أخطر فرصة في المباراة لليفربول عندما أطلق الإسباني تشابي ألونسو كرة قوية من 25 مترا، أبعدها الحارس تشيك بصعوبة إلى ركنية لم تثمر (11)، ثم أطلق الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو كرة قوية من 20 مترا تصدى لها تشيك على دفعتين (19).

وكاد توريس يفعلها عندما تلقى كرة عرضية من كويت، فهيأها لنفسه داخل المنطقة، وأطلقها قوية بيمناه، بيد أنها ارتطمت بالمدافع البرازيلي أليكس، وارتدت خارج المنطقة (32).

وكاد أشلي كول يسجل خطأ في مرمى فريقه، عندما أطلق الإسباني ألبرت رييرا كرة قوية من خارج المنطقة ارتدت من الحارس تشيك، وارتطمت بقدم كول ومرت بجوار القائم الأيمن (43).

وتابع ليفربول أفضليته في الشوط الثاني، وكاد الهولندي ديرك كاوت يفعلها إثر خطأ فادح في إبعاد الكرة أمام المرمى؛ لكن تسديدة الهولندي مرت بجوار القائم الأيمن لتشيك (52)، ثم تسديدة قوية للإسباني فرناندو توريس من داخل المنطقة، بيد أنها ارتطمت بقدم المدافع أليكس (54).

وتلقى تشيلسي ضربة موجعة بطرد لاعب وسطه لامبارد بدعوى العنف المتعمد ضد ألونسو (61).

وتدخل المدافع البرتغالي جوزيه بوسينجوا في توقيت مناسب لإبعاد الكرة من أمام توريس، بعد فشل تشيك في التقاطها وحولها إلى ركنية (67)، ثم أنقذت العارضة تشيلسي من هدف محقق، عندما ردت كرة قوية لألونسو ارتطمت بقدم أليكس (68).

ودفع سكولاري بالبرتغالي ديكو والعاجي ديدييه دروجبا مكان أنيلكا ومالودا.

وأهدر توريس فرصة سهلة لافتتاح التسجيل، عندما تلقى كرة من ركلة ركنية فتلاعب بالنيجيري جون ميكل أوبي، وسددها بقوة من مسافة قريبة أبعدها المدافع كول إلى ركنية (73).

وكاد المهاجم العاجي سالومون كالو يمنح التقدم لتشيلسي، عندما تلقى كرة داخل المنطقة، فتلاعب بالتشيكي مارتن سكرتيل، وسددها بقوة بين يدي الحارس الإسباني بيبي ريينا (75).

وأنقذ تشيك مرماه من هدف محقق بإبعاده تسديدة قوية للإسرائيلي يوسي بنعيون (80)، وأخرى للاعب نفسه فوق المرمى بسنتمترات قليلة (83).

ونجح توريس في منح الفوز لليفربول بضربة رأسية إثر تمريرة عرضية من البرازيلي فابيو أوريليو، فتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى (89).

وكاد جيرارد يضيف الهدف الثاني من تسديدة من حافة المنطقة، بيد أن الحارس تشيك أبعدها بصعوبة إلى ركنية (90).

وعزز توريس تقدم ليفربول بهدف ثان، عندما استغل بنعيون خطأ فادحا لكول، فانتزع منه الكرة وهيأها على طبق من ذهب إلى توريس، غير المراقب الذي تابعها بسهولة داخل المرمى في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.