EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

قد يتخلى عن بعض العناصر لشراء نجوم جدد ليفربول يخصص 20 مليون إسترليني لتجديد صفوفه

رفايل بينيتيث

رفايل بينيتيث

كشف الإسباني رافايل بينيتيث مدرب ليفربول ثاني الدوري الإنجليزي لكرة القدم اليوم الثلاثاء أنه يعتزم بيع بعض اللاعبين من أجل تمويل صفقات جديدة لتعزيز صفوف "الحمر" الموسم المقبل.

كشف الإسباني رافايل بينيتيث مدرب ليفربول ثاني الدوري الإنجليزي لكرة القدم اليوم الثلاثاء أنه يعتزم بيع بعض اللاعبين من أجل تمويل صفقات جديدة لتعزيز صفوف "الحمر" الموسم المقبل.

وذكرت صحيفة "ذي تيلجراف" يوم الاثنين أن مالكي ليفربول وعدا بينيتيث بعشرين مليون جنيه إسترليني من أجل تعزيز صفوف الفريق الموسم المقبل بلاعبين جدد، لكن يبدو أن المدرب الإسباني يحتاج إلى مبلغ أكبر لكي يبدأ في تطبيق خطته "الخمسية" التي كشف النقاب عنها مباشرةً بعد تمديد عقده مع "الحمر" حتى 2014، ومن أجل هذه الغاية يريد التخلي عن بعض لاعبيه الحاليين.

ونقل عن بينيتيث قوله "لا أعلم حتى الآن المبلغ الذي سنصرفه، إن كان أقل أو أكثر (من 20 مليون جنيه)"، مضيفًا "أعتقد أنه علينا بيع بعض اللاعبين من أجل الحصول على الأموال التي نحتاجها، لكن في الوقت الحالي نحن لا نتحدث عن أسماء أو حجم المبلغ الذي نريده، نحن نعمل على أهداف معينة، وسنحاول أن نحققها سريعًا وبأقل مبلغ ممكن".

وتابع "من المهم جدًّا أن نتعاقد كل موسم مع لاعبين جيدين ومناسبين، نحن نملك لاعبين أفضل من السابق، ومن الصعب جدًّا أن نجد لاعبين أفضل من الموجودين حاليًا، لكننا نعمل بجهد كبير طيلة الموسم من أجل البحث عن لاعبين ومراقبتهم عن كثب، سنكون مستعدين (للتعاقد معهم)".

ومن المرجح جدًّا أن يتخلى بينيتيث عن خدمات المدافعين السويسري فيليب ديجين والإيطالي أندريا دوسينا اللذين انضما للفريق الصيف الماضي، وقلب الدفاع المخضرم الفنلندي سامي هيبيا وثنائي المقدمة الهولندي راين بابل والأوكراني أندري فورونين الذي يلعب حاليًا مع هرتا برلين الألماني على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

وذكرت بعض التقارير إلى أن بينيتيز يسعى للتعاقد مع مواطنه راؤول البيول الذي يلعب في فالنسيا، من أجل أن يحل بدلاً من الدنماركي دانيال أغر لأن الأخير لم يوقع حتى على عقد جديد مع الفريق.

ويعتبر قائد أستون فيلا جاريث باري على رأس قائمة اللاعبين الذين يسعى بينيتيث للتعاقد معهم بعدما فشل في خطف خدمات هذا اللاعب الموسم الماضي، ويأتي من بعده ظهير بورتسموث غلين جونسون وجناح توتنهام أرون لينون.

ومن المستبعد أن يطرح بينيتيث مواطنه تشافي ألونسو كورقة تمويل لصفقة باري، لأن اللاعب الإسباني أثبت هذا الموسم أنه من الركائز الأساسية في التشكيلة.

واعتبرت صحيفة "ذي تلجراف" أن ليفربول لن يتمكن من تمويل صفقة تعاقده مع المهاجم الدولي الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي ينتهي عقده مع مانشستر يونايتد الصيف المقبل.

وكان بينيتيث أطلق خطته "الخماسية" التي ستعيد فريقه إلى ساحة المجد على الصعيد المحلي خصوصًا، وذلك بعد ساعات معدودة على تمديد عقده مع "الحمر" حتى 2014.

ووضع المدرب الإسباني حدًّا لمشكلته مع إدارة ليفربول ومدد عقده مع الأخير بعد أن كان رفض القيام بذلك سابقًا لأنه لا يريد أن يرتبط بـ"الحمر" لفترة طويلة إلا في حال حصوله على الصلاحيات الفنية الكاملة دون اللجوء إلى مدير تنفيذي.

وعادت العلاقة بين المدرب الإسباني ومالكي الفريق الأمريكيين توم هيكس وجورج جيليت إلى مجاريها بعدما وضع الرجال الثلاثة خلفهم مشاكل الموسم الماضي.

وكان بينيتيث (48 هامًا) انتقل إلى ليفربول عام 2004 قادما من فالنسيا وهو قاد الفريق للقب مسابقة دوري أبطال أوروبا في موسمه الأول معهم، ثم أضاف لقب مسابقة الكأس المحلية إلى جانب كأس السوبر الأوروبية.

ويبدو أن بينيتيث حصل على مبتغاه من إدارة النادي، ما سيجعله يركز على مسألة أساسية بالنسبة إليه وهي الاحتفاظ بمفاتيح لعب الفريق خلال ولايته الجديدة التي تنتهي بعد 5 أعوام، أي أن المدرب الإسباني سيكون قد أمضى أكثر من عقد من الزمن مع ليفربول عندما ينتهي ارتباطه به.

ونجح بينيتيث بأول أهدافه وهو تمديد عقد القائد ستيفن جيرارد حتى 2013 وهو يسعى إلى تمديد عقد الهداف الإسباني فرناندو توريس (25 عامًا) لما بعد 2013، أي موعد انتهاء عقده الحالي.

ويريد بينيتيز أيضًا تأمين بقاء مواطنيه الحارس خوسيه رينا والظهير الفارو اربيلوا إضافةً إلى حسم مستقبل أغر.

ويدرك بينيتيث تمامًا أن فريقه بحاجةٍ إلى مهاجم يساند توريس خصوصًا بعد التجربة الفاشلة للأيرلندي روبي كين ما دفع الإسباني لإعادته إلى توتنهام.

وسيكون اهتمام بينيتيث منصبًّا نحو فريقه السابق فالنسيا لأن الأخير يبدو مستعدًا أكثر من أي وقت مضى للتفاوض حول هداف كأس أوروبا دافيد فيا، لكن الثمن الذي سيدفعه ليفربول للحصول على هذا اللاعب سيكون مرتفعًا دون أدنى شك، وبالتالي لن يكون مبلغ 20 مليون جنيه الذي سيؤمنه مالكا الفريق لبينيتيث كافيًا لهذه الصفقة.

ومن المرجح أن هذا المبلغ المالي سيرتفع في حال نجح ليفربول بالخروج فائزًا هذا الموسم بلقب الدوري المحلي الغائب عنه منذ 1990، ويتخلف فريق "الحمر" بفارق ثلاث نقاط عن مانشستر يونايتد المتصدر قبل أربع مراحل على انتهاء الموسم لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة، ما يجعل مهمة بينيتيث صعبة للغاية.