EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2009

دونجا يبحث عن مكاسب فنية ليبي: مباراة إيطاليا والبرازيل "ديربي" العالم

مواجهات البرازيل وإيطاليا تتسم بالإثارة

مواجهات البرازيل وإيطاليا تتسم بالإثارة

وصف مارتشيلو ليبي المدير الفني لمنتخب إيطاليا -بطلة العالم- مواجهة فريقه الودية أمام البرازيل على استاد الإمارات في العاصمة الإنجليزية لندن اليوم الثلاثاء بـ"ديربي العالمبداعي أن المباراة تجمع بين أكثر منتخبين تحقيقا للبطولات على مستوى العالم، فيما أكد نظيره البرازيلي كارلوس دونجا أنه سيسعى لاستغلال اللقاء بشكل إيجابي يخدم مستقبل فريقه.

وصف مارتشيلو ليبي المدير الفني لمنتخب إيطاليا -بطلة العالم- مواجهة فريقه الودية أمام البرازيل على استاد الإمارات في العاصمة الإنجليزية لندن اليوم الثلاثاء بـ"ديربي العالمبداعي أن المباراة تجمع بين أكثر منتخبين تحقيقا للبطولات على مستوى العالم، فيما أكد نظيره البرازيلي كارلوس دونجا أنه سيسعى لاستغلال اللقاء بشكل إيجابي يخدم مستقبل فريقه.

وقال ليبي خلال مؤتمر صحفي عشية المباراة "سيكون هناك 65 ألف متفرج داخل الاستاد؛ وذلك لمشاهدة اللاعبين في مباراة أتوقع لها الإثارة والغنى بمهارات كرة القدم الحقيقية، أحب أن أطلق على مثل تلك المواجهة بلقاء قمة العالم -ديربي- على المستوى الكروي".

وأضاف المدرب الإيطالي أن فريقه وكذلك المنتخب البرازيلي لهما أسلوب اللعب الذي يميزهما على مدار التاريخ، ما ساهم في تشكيل شخصية الجانبين داخل الملعب، مع الوضع في الاعتبار بعض التغييرات الطفيفة الناتجة لاختلاف الأجيال وأسماء اللاعبين، فعلى سبيل المثال نجد أن فريق البرازيل عام 1982 ليس مشابها تماما لفريق 2000، وقد يكون هذا سببه كثرة المحترفين في قارة أوروبا.

وأشار مدرب "الأتزوري" إلى أن منتخب إيطاليا أصبح في الوقت الحالي يلعب بشكل منظم أكثر مما كان عليه في السنوات الأخيرة وبروح قتالية عالية.

ويسعى ليبي خلال مباراة البرازيل إلى تحطيم الرقم القياسي المتمثل في عدم خسارته لـ31 مباراة قادها على رأس الإدارة الفنية لمنتخب إيطاليا.

وبالانتقال للجانب البرازيلي فلم يخفِ دونجا ضيقه الشديد من عدم انضمام المهاجم كارفاليو أماوري لمعسكر المنتخب؛ نظرا لرفض نادي يوفنتوس التفريط في اللاعب، ما حرمه المشاركة في اللقاء الدولي الأول في مسيرته بقميص منتخب بلاده.

وأوضح دونجا أنه يشعر بالأسف لأن اللاعب لم يلحَّ على مسؤولي يوفنتوس للسماح له بالمشاركة في مباراة إيطاليا، مشيرا إلى أنه لو كان في الموقف نفسه لما سمح لأحد بالوقوف أمام طموحاته للعب مع منتخب بلاده.

وعلق المدرب البرازيلي على مواجهة إيطاليا الودية قائلا "سنعمل على استغلال المباراة بشكل إيجابي يساعد اللاعبين على منحهم أفضل فرص للتعبير عن قدراتهم الفنية والبدنية ومدى استيعابهم لخطط اللعب سريعا، خاصة أنه من الصعب الحصول على فترات تجمع فيها لاعبي المنتخب؛ نظرا لارتباطهم بأنديتهم، لذا أحاول تحقيق ذلك في اليومين اللذين يسبقان المباراة".

وتشير سجلات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" إلى أن المنتخبين لعبا 12 مباراة منذ عام 1938، عندما التقيا للمرة الأولى في نصف نهائي كأس العالم في مارسيليا الفرنسية، وفازت إيطاليا بهدفين لهدف لتتوج بالمونديال وقتها.

وتكررت المواجهة في نهائي كأس العالم 1970 التي أقيمت في المكسيك، وفازت البرازيل بأربعة أهداف لهدف، ثم في لقاء اللعب على المركز الثالث "مونديال 78 في الأرجنتينوكرر منتخب البرازيل فوزه بهدفين لهدف.

وفازت إيطاليا في الدوري الثاني لكأس العالم 1982 في إسبانيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، قبل أن تتوج باللقب في النسخة نفسها، وكان اللقاء الأخير بينهما في بطولات المونديال في الدور النهائي عام 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية، وحسمت البرازيل المباراة بركلات الترجيح.

وتواجه المنتخبان في 7 لقاءات ودية، فازت إيطاليا في ثلاثة، والبرازيل في العدد نفسه، مقابل تعادل واحد عام 1997.