EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2011

ليبي يدخل الترشيحات لتدريب الأخضر السعودي

ليبي حصل مع إيطاليا على كأس العالم من قبل

ليبي حصل مع إيطاليا على كأس العالم من قبل

دخل الإيطالي مارشيلو ليبي المدير الفني السابق لمنتخب الأزوري الترشيحات بقوة لتدريب الأخضر السعودي في الفترة المقبلة ضمن 12 سيرة ذاتية يعدها المسؤولون بالاتحاد السعودي لكرة القدم لاختيار المدرب الجديد.

دخل الإيطالي مارشيلو ليبي المدير الفني السابق لمنتخب الأزوري الترشيحات بقوة لتدريب الأخضر السعودي في الفترة المقبلة ضمن 12 سيرة ذاتية يعدها المسؤولون بالاتحاد السعودي لكرة القدم لاختيار المدرب الجديد.

ودخل الإيطالي روبيرتو دونادوني أيضا الترشيحات إلى جانب ليبي بعد استبعاد الهولندي جوس هيدينك نهائيا من قائمة المرشحين لتدريب الفريق بسبب مطالبه المالية المبالغ فيها، حسب ما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

وحقق ليبي مع إيطاليا كأس العالم 2006 في ألمانيا بعد فوزه على فرنسا في المباراة النهائية الشهيرة التي طُرد فيها زيدان، وعاد إلى قيادته خلف دونادوني الذي لم يحافظ على سجل بطل العالم 2006، إلا أن ليبي أخفق أيضا في قيادة منتخب بلاده وسجل نتائج سلبية في بطولة القارات التي أقيمت في جنوب إفريقيا وكذلك كأس العالم 2010، حيث انتقد كثيرا بسبب اعتماده على لاعبين كبار السن.

ولدى ليبي سِجلٌّ حافل مع الأندية الإيطالية الكبيرة، وهي: يوفنتوس، روما، وميلان، بينما درب دونادوني الاتحاد قبل أربعة مواسم.

وكان "اتحاد القدم السعودي" قد نفى سابقا اقترابه من التوقيع مع مدرب عالمي لقيادة المنتخب السعودي لكرة القدم خلفا للبرتغالي خوسيه بيسيرو، ولا سيما الهولندي جوس هيدينك، حيث قال أحمد صادق دياب رئيس لجنة الإعلام والإحصاء والمتحدث الرسمي للاتحاد السعودي لكرة القدم وقتها "إشارةً إلى ما تناقله عدد من وسائل الإعلام المختلفة عن أن الاتحاد السعودي يتفاوض مع عدد من المدربين العالميين وتركيزهم على عدد من الأسماء وتداولها، والإشارة إلى أن تلك المفاوضات دخلت مراحلها الأخيرة، أوضح أن ما نُشر ليس سوى اجتهادات صحفية من قبل البعض".

وأوضح أن الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم كلف فريقا من الخبراء لدراسة ملفات عدد من المدربين المرشحين لتدريب المنتخب السعودي، وترشيح الأفضل من بينهم.

وخرج المنتخب السعودي من بطولة أمم أسيا الأخيرة التي أقيمت بالدوحة خلال شهر يناير الماضي محققا أسوأ النتائج في تاريخه بعدما نال الهزيمة ثلاث مرات منها مرة تحت قيادة البرتغالي جوزيه بيسيرو ومرتين مع الوطني ناصر الجوهر.