EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

رفض حضورهم للمران قبل لقاء توجو لومير يظهر "العين الحمرا" للجالية المغربية بفرنسا

لومير يصطدم بالجمهور المغربي بفرنسا

لومير يصطدم بالجمهور المغربي بفرنسا

سادت حالة من الضيق المغتربين المغاربة الذين يعيشون في مختلف الدول الأوروبية، بسبب السياسة التي اتبعها ضدهم الفرنسي روجيه لومير -المدير الفني لأسود الأطلس- خلال معسكر الإعداد المقام في فرنسا ضمن استعدادات الفريق لمباراة الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 أمام توجو يوم السبت القادم.

سادت حالة من الضيق المغتربين المغاربة الذين يعيشون في مختلف الدول الأوروبية، بسبب السياسة التي اتبعها ضدهم الفرنسي روجيه لومير -المدير الفني لأسود الأطلس- خلال معسكر الإعداد المقام في فرنسا ضمن استعدادات الفريق لمباراة الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 أمام توجو يوم السبت القادم.

عامل لومير الجماهير المغربية المقيمة في فرنسا معاملة سيئة، عندما فوجئت تلك الجماهير بحرمانها من قبل المدرب الفرنسي من حضور أي مران للمنتخب المغربي أو حتى التواجد في الفندق الذي تقيم فيه البعثة.

وذكرت صحيفة "المنتخب" المغربية يوم الأحد أن الجالية المغربية تعرضت لموقف غريب من نوعه؛ حيث توجهوا على الفور إلى مكان إقامة بعثة الأسود لمقابلة اللاعبين وتحفيزهم على مواصلة التألق في مشوار التصفيات وتهنئتهم على تعادلهم الثمين أمام الكاميرون بياوندي.

رفض لومير تواجد تلك الجماهير التي وصل عددها إلى 30 فردا فقط في الفندق الذي يقيم به اللاعبون وحذر لاعبيه من مخالفة تعليماته والتعامل مع تلك الجماهير في الوقت الحالي.

وتكرر نفس السيناريو أثناء مباراة المنتخب المغربي الودية أمام فريق مورلي الفرنسي؛ حيث أغلق لومير الباب في وجه تلك الجماهير التي كانت لديها الرغبة في مؤازرة الفريق وتشجيع اللاعبين من المدرجات، إلا أن الرد كان قاسيا؛ حيث فوجؤوا بمنعهم من الدخول لمقر إقامة الأسود وأيضا من مشاهدة المباراة.

اعترضت الجالية المغربية على السياسة التي تعامل بها لومير معهم، الأمر الذي دفعهم إلى إعلان الحرب ضده، خاصة وأنهم أبدوا استيائهم من الأسلوب المهين الذي تعامل به المدرب الفرنسي معهم.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد وإنما وصل إلى مخاطبة تلك الجالية للاتحاد المغربي ومطالبته بتوقيع عقوبة رادعة على المدرب لومير، بسبب حرمانه من مصافحة نجوم أسود الأطلس.