EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

لوف يتمنى التأهل مبكرًا لنهائيات يورو 2012

لوف يضع التأهل ليورو 2012 على رأس أولوياته

لوف يضع التأهل ليورو 2012 على رأس أولوياته

أكد يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، وأوليفر بيرهوف مدير المنتخب؛ أنهما يأملان في عام 2011 أن تتأهل "الماكينات" مبكرًا لنهائيات كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012" التي تقام في أوكرانيا وبولندا.

أكد يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، وأوليفر بيرهوف مدير المنتخب؛ أنهما يأملان في عام 2011 أن تتأهل "الماكينات" مبكرًا لنهائيات كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012" التي تقام في أوكرانيا وبولندا.

وتبدو التوقعات راجحة للمنتخب الألماني بعدما وصل إلى الدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، بفضل جهود لاعبيه الشباب، كما حقق الفوز في المباريات الأربعة التي خاضها في تصفيات "يورو 2012" فحصد 12 نقطة.

وقال لوف، في إشارةٍ إلى تصفيات يورو 2012: "الأمر لا يعني أننا سنحصل على راحة طوال العام إذا نجحنا (في التأهل). هدفنا هو حسم الأمور مبكرًا".

وأضاف لوف، في إشارةٍ إلى المنتخب التركي المنافس لألمانيا في مجموعته بتصفيات "يورو 2012": "نريد أن نتفادى نهائيًّا في تركيا. في عام 2009 كانت المواجهة مثيرة أمام روسيا (في تصفيات مونديال 2010)، لكننا نريد تفادي ذلك".

ويتصدر المنتخب الألماني المجموعة الأولى في التصفيات بفارق خمس نقاط أمام نظيره الروسي، وست نقاط أمام المنتخب التركي، لكن أوليفر بيرهوف مدير الفريق صرح لوكالة الأنباء الألمانية بأن التأهل لم يحسم بعد.

وأوضح بيرهوف: "الخطر يكمن في اعتقاد أننا حتمًا سنحصل على تذكرة لنهائيات "يورو 2012". لا يجب علينا إهدار وضعنا المريح".

وستسعى ألمانيا في النصف الأول من العام الجديد إلى البحث عن مواقع الإقامة المناسبة للمنتخب الألماني في النهائيات التي تقام في أوكرانيا وبولندا.

وقال بيرهوف إن بولندا هي المفضلة بالنسبة إلى المنتخب الألماني؛ نظرًا لتفوق بنيتها الأساسية.

واختار المنتخب الألماني بعض الفرق القوية لخوض مباريات ودية أمامها خلال عام 2011؛ من بينها منتخبات إيطاليا، والبرازيل، وأوروجواي، وهولندا، كما يلتقي المنتخب الفرنسي في أوائل عام 2012.

ويستهل المنتخب الألماني مشواره مع المباريات الودية بلقاء نظيره الإيطالي في دورتموند في التاسع من فبراير/شباط المقبل. وقال لوف: "يجب أن يكون هدفنا هو تعزيز أدائنا بأفضل شكل ممكن".

وسيسعى لوف إلى دمج بعض الوجوه الجديدة الشابة، مثل ماتس هاميلز وماريو جوتزه لاعبي بروسيا دورتموند، ضمن صفوف المنتخب الذي يضم بالفعل عددًا من الشباب، مثل مانويل نوير، ومسعود أوزيل، وتوماس مولر، وسامي خضيرة الذين تألقوا في مونديال 2010.

ويأمل نجوم آخرون، مثل القائد مايكل بالاك، ولاعب خط الوسط سيمون رولفز، والمدافع آرني فريدريش؛ العودة إلى صفوف المنتخب بعد تعافيهم من الإصابات.