EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

لوسيو.. حجر كريم في تاج إنتر ميلان

المدافع الصلب لوسيو

المدافع الصلب لوسيو

إنه أحد الأحجار الكريمة في صفوف المنتخب البرازيلي وإنتر ميلان الإيطالي، بعد أن خاض مسيرة حافلة امتدت لأكثر من 13 عاما، حقق فيها الكثير والكثير من البطولات والألقاب، إنه المدافع الصلب لوسيو.

  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

لوسيو.. حجر كريم في تاج إنتر ميلان

إنه أحد الأحجار الكريمة في صفوف المنتخب البرازيلي وإنتر ميلان الإيطالي، بعد أن خاض مسيرة حافلة امتدت لأكثر من 13 عاما، حقق فيها الكثير والكثير من البطولات والألقاب، إنه المدافع الصلب لوسيو.

وحظي لوسيو بفرصةٍ لم ينلها الكثير من أبناء جيله حيث توج بالعديد من الألقاب التي كتبت اسمه بأحرفٍ من ذهب في سجلات كرة القدم.

وفاز لوسيو بلقب كأس العالم وكأس القارات مع المنتخب البرازيلي، بجانب تتويجه مع فريق إنتر ميلان بلقب الدوري والكأس ولقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الإيطالي، قبل أن ينهي مشواره في 2010 بإحراز لقب كأس العالم للأندية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وفاز إنتر ميلان على مازيمبي الكونغولي بثلاثة أهداف نظيفة أمس السبت في المباراة النهائية لمونديال الأندية ليتوج بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه.

وأكد لوسيو (32 عاما) للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "الفوز بهذه الكأس بمثابة المكافأة المثالية للجهود التي بذلها الفريق طوال الموسم الحالي، يمكننا الآن الاحتفال كما ينبغي.

وأوضح المدافع البرازيلي "كانت الفرحة عارمة، وانخرط الجميع في الاحتفال، واستمتعنا كثيراً. لقد كانت بالفعل لحظات خاصة بالنسبة لنا جميعا. لقد كان الاحتفال خاصا بنا فقط، وتقاسمناه كأصدقاء، نمضي وقتاً طويلاً سوياً في المعسكرات والتمرينات، ولا يشعر أحد غيرنا بالضغوط التي نعيشها، لا سيما لتحقيق الألقاب. لذلك كان من المهم جداً بالنسبة لنا الاستمتاع والترفيه عن النفس".

وأشار "ندرك أننا أنهينا الموسم بشكل رائع وأن الإمكانيات متوافرة لتكرار هذا الإنجاز. يجب علينا مواصلة المشوار بأحلام وأهداف جديدة حتى بعد الحصول على هذا اللقب. هذا ما يساعدنا على التطلع للمستقبل، ونتطلع إلى الفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب".

وحول إمكانية عودته لصفوف المنتخب البرازيلي، ألمح لوسيو "تمثل العودة إلى المنتخب أحد أحلامي بطبيعة الحال، لكن هذا الأمر يتوقف اليوم على قرار المدرب الجديد، ويجب احترام خياراته، لذلك سأواصل العمل هنا مع إنتر وسأحاول تقديم أفضل ما لدي والسعي دائماً إلى تحقيق الفوز".

وأشاد لوسيو بالقناص الكاميروني صامويل ايتو قائلا "إنه لاعب ذو مهارات هائلة، لكنه ليس اللاعب الوحيد، يمتلك إنتر الكثير من اللاعبين المهمين من أصحاب الشخصية القوية، ولا يشكل إيتو استثناء لهذه القاعدة، إنه أخ وصديق أيضاً، فهو لاعب لا يتأخر عن تقديم يد العون للآخرين، إنه واحد من القواعد الأساسية لفريقنا. اللعب إلى جواره شرف كبير لي".

وأوضح لوسيو أنه سيبقى في الإمارات حتى 22 ديسمبر/كانون الأول، و"سأستغل هذه الفرصة للبقاء في المنزل مع أسرتي" للاحتفال.