EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2011

لوروا يقلل من حجم التظاهرات السورية

صورة من التظاهرات السورية في لندن

صورة من التظاهرات السورية في لندن

قلل الفرنسي كلود لوروا المدير الفني للمنتخب السوري لكرة القدم من حجم التظاهرات التي اندلعت في سوريا خلال الأيام الأخيرة، مؤكدا أنه يعلم أن الوضع مستقر وليس هناك ما يدعو للقلق.

قلل الفرنسي كلود لوروا المدير الفني للمنتخب السوري لكرة القدم من حجم التظاهرات التي اندلعت في سوريا خلال الأيام الأخيرة، مؤكدا أنه يعلم أن الوضع مستقر وليس هناك ما يدعو للقلق.

قال لوروا في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية يوم الخميس إنه غير قلق من هذه التظاهرات، قائلا "صحيح أن بعض الاضطرابات قد حصلت، لكني تقصيت عن الوضع".

واندلعت تظاهرات في سوريا في الوقت الذي تم فيه تعيين لوروا مديرا فنيا للمنتخب السوري لكرة القدم خلفا للمدير الفني السابق تيتا فاليريو، الذي قاد المنتخب السوري في نهائيات كأس الأمم الأسيوية، التي أقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة، في يناير الماضي.

وفي شأن آخر عبَّر المدرب الفرنسي عن سعادته لتجربته الجديدة عقب تعيينه مدربا لمنتخب سوريا لكرة القدم لمدة عامين وإعجابه بالمهاجمين السوريين قائلا "هذه تجربة جديدة رائعة بالنسبة لي. لدي انطباع دائم أني ما زلت في بداية مسيرتي".

وتابع لوروا -الذي سيستهل مشواره على رأس الجهاز الفني لسوريا في 9 إبريل المقبل-: "نهدف إلى الذهاب بعيدا في تصفيات المونديال.. سوريا تملك مهاجمين موهوبين".

ورأى لوروا الذي أشرف على عمان منذ عام 2008 قبل أن يقيله الاتحاد العماني مطلع العام الحالي، أنه حصل على عروض أخرى "من إفريقيا والخليج".

يذكر أن لوروا أشرف أيضا على تدريب منتخبات الكاميرون والسنغال وغانا والكونغو الديمقراطية وماليزيا.